انتظروا رونالدو

الكلّ يترقّب ما سيُقدّمه النجم كريستيانو رونالدو عند عودته إلى المباريات مُجدّداً. "الدون" بذل مجهوداً كبيراً في الحَجْر المنزلي خلال فترة التوقّف بسبب "كورونا". لم يكن في فترة راحة.

  • انتظروا رونالدو
    رونالدو يُدهش بونوتشي

إذا ما أردنا اختيار اللاعبين الذين كانوا يتألّقون قبل فترة توقّف البطولات الأوروبية لكرة القدم في شهر آذار/ مارس الماضي بسبب فيروس "كورونا" فلا يمكن إلا أن نختار النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

"الدون" كان من دون مُبالغة بأعوامه الـ 35 في القمّة في تلك الفترة مُقدّماً مستويات رائعة ومُسجّلاً الأهداف بغزارة التي وصل عددها إلى 11 هدفاً على التوالي ليعادل الرقم القياسي في الدوري الإيطالي الذي حقّقه سابقاً النجم الأرجنتيني السابق غابرييل باتيستوتا مع فيورنتينا في موسم 1994-1995، وفابيو كوالياريلا مهاجم سمبدوريا في الموسم الماضي، وذلك من مجمل 21 هدفاً سجّلها رونالدو في البطولة الإيطالية هذا الموسم، وهو حالياً في المركز الثاني في ترتيب الهدّافين وراء تشيرو إيموبيلي مهاجم لاتسيو الذي يمتلك 27 هدفاً.

فضلاً عن ذلك، وقبل توقّف المُنافسات، أصبح "سي آر 7" أول لاعب يُسجّل 15 هدفاً على الأقل في 14 موسماً على التوالي في البطولات الخمس الكُبرى.

لا شكّ بأن "الدون" كان من أبرز المُتأثّرين من فترة التوقّف ذلك أنه كان في ذروة مستواه ونشاطه وحافزيته، لكن النجم البرتغالي لم يجعل الحَجْر المنزلي فترة للراحة والتراجع بل على العكس من ذلك تماماً.

إذ كان لافتاً طيلة الأشهر الثلاثة الماضية عندما كان رونالدو متواجداً في منزله في مسقط رأسه في جزيرة ماديرا ما ينشره من لقطات على صفحاته في وسائل التواصل وهو يتدرَّب بانتظامٍ وبقسوةٍ وحتى أنه في إحدى اللقطات وخلال مزاحه مع أطفاله كان يرفعهم بيده على طريقة رفع الأثقال. هذا هو رونالدو الذي يُعَدّ من أشهر اللاعبين الذين يعتنون بتدريبهم وحفاظهم على لياقتهم البدنية وهذا ما مكّنه من مواصلة التألّق رغم بلوغه 35 عاماً.

وبالفعل فإن عودة رونالدو إلى التدريبات مع يوفنتوس تحضيراً لاستكمال مباريات الدوري بدءاً من 20 من الشهر الجاري أكّدت جهوزيّته التامة وكأنه لم يتوقّف عن اللعب والتدريبات مع فريقه لمدة 3 أشهر، حيث يبدو حالياً من أنشط لاعبي "اليوفي" في الحصص التدريبية، ونشر مقطع فيديو وهو يُسدّد كرات متتالية سجّلها جميعها في مرمى زميله الحارس البديل كارلو بينسوليو.

ولتأكيد الحال البدنية الممتازة لرونالدو يكفي ما قاله عنه زميله ليوناردو بونوتشي أمس لصحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الإيطالية: "رأيته كما تركته (قبل التوقّف). رونالدو رياضي رائع ولاعب مُحترِف بامتياز. لقد حدّثني عمّا فعله في فترة الحَجْر ليبقى في لياقةٍ بدنيّةٍ مميّزة. إنه لا يتوقّف عن مُفاجأتي. إنه بطل كبير".

الآن يقترب الدوري الإيطالي من العودة. بالتأكيد فإن رونالدو من أوائل اللاعبين الذين ستكون الأنظار موجّهة إليهم. ما يبدو واضحاً أن "الدون" في أتمّ الاستعداد والجهوزيّة لمواصلة ما كان يصنعه قبل فترة التوقّف، هذا فضلاً عن حافزيّته لتحقيق العديد من الإنجازات وهي التتويج بلقب الدوري الإيطالي مُجدّداً وقيادة "اليوفي" لحلمه بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا عند استكمال البطولة، وبالتأكيد محاولة مُعادلة النجم الآخر ليونيل ميسي بكرة ذهبية سادسة. رونالدو لا يتعب.