اختتام حافل لـ "البوندسليغا"

بايرن ميونيخ يحتفل بلقبه برباعية وفيردر بريمن يتفادى الهبوط المباشر إلى الدرجة الثانية ولايبزيغ وبوروسيا مونشنغلادباخ إلى دوري الأبطال وبوروسيا دورتموند يخسر برباعية كراماريتش.

  • لاعبو بايرن يحتفلون بالتتويج
    لاعبو بايرن يحتفلون بالتتويج

بعد أن حسم لقبه الثامن توالياً والثلاثين في تاريخه في الدوري الألماني لكرة القدم بعد المرحلة 31، استلم لاعبو بايرن ميونيخ ميدالياتهم ورفعوا كأس "البوندسليغا" في ملعب "فولفسبورغ أرينا" في احتفال متواضع خلف أبواب موصدة.

وأكد رئيس الرابطة كريستيان سايفرت خلال حفل التتويج أن تأثير "كورونا" الذي تسبّب بتوقّف الموسم قرابة ثلاثة أشهر، سيبقى موجوداً "أقلّه في بداية الموسم المقبل، ستبقى البوندسليغا مختلفة عن التي نعرفها".

واختتم بايرن موسمه بفوز تاسع توالياً من تسع مباريات بعد استكمال البطولة منهياً الدوري مع 100 هدف، وهو ثاني أفضل رصيد في الدوري لأي ناد بعد الرقم الذي حقّقه بايرن نفسه في موسم 1971-1972 (101).

وسجّل كل من الفرنسيين كينغسلي كومان (4)، مايكل كويسانس (37)، النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي (72 من ركلة جزاء) وتوماس مولر (79) أهداف بايرن.

وأنهى ليفاندوفسكي الذي اختير الجمعة أفضل لاعب في "البوندسليغا" للمرة الاولى خلال 10 أعوام في المانيا، الدوري مع 34 هدفاً (أفضل مجموع أهداف له في موسم واحد من البوندسليغا)، رافعاً رصيده إلى 49 هدفاً في جميع المسابقات هذا الموسم.

وهي المرة الخامسة التي يحقّق فيها الدولي البولندي جائزة أفضل هداف في الدوري الالماني. 

ورفع مولر عدد تمريراته الحاسمة في موسم واحد في البوندسليغا إلى 21، معزّزاً رقمه القياسي بعد تحطيمه رقم البلجيكي كيفن دي بروين لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي الحالي، الذي حقّق 19 تمريرة حاسمة حين كان مع  فولفسبورغ في موسم 2014-2015.

ونجح فيردر بريمن في تفادي الهبوط المباشر إلى الدرجة الثانية باكتساحه ضيفه كولن 6-1، مستفيداً من سقوط فورتونا دوسلدورف 0-3 أمام أونيون برلين، فيما حسم لايبزيغ وبوروسيا مونشنغلادباخ سباق التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

وأنهى بريمن بطل ألمانيا أربع مرات آخرها عام 2004، الموسم بعد المرحلة الرابعة والثلاثين والاخيرة، في المركز السادس عشر الذي يمنح صاحبه خوض ملحق فاصل "بلاي أوف" مع ثالث الدرجة الثانية برصيد 31 نقطة، فيما تجمّد رصيد دوسلدورف عند 30 ليلحق ببادربورن إلى الدرجة الثانية.

وكانت المهمة صعبة على بريمن كونه كان مطالباً بالفوز مقابل خسارة فورتونا أو تعادله ما كان سيتطلّب من الفريق الذي لم يحقّق أي فوز على أرضه في مبارياته الـ14 الأخيرة في الدوري قبل أمس، الفوز بفارق أربعة أهداف لمنح نفسه فرصة.

وسجّل لبريمن الياباني يويا أوساكو (22 و58)، الكوسوفي ميلوت راشيتسا (27)، نيكلاس فولكروغ (29)، الهولندي دافي كلاسن (55) وجوش سارجنت (68)، فيما سجّل دومينيك دريكسلر (62) هدف الخاسر.

ويلعب بريمن، أكثر الاندية في الدرجة الأولى كونه لعب فقط موسم 1980-1981 في الثانية، في ملحق فاصل مع هايدنهايم أو العريق هامبورغ حيث تُختتم الدرجة الثانية اليوم الأحد.

وفي الصراع على التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، كان السباق محصوراً بين الثلاثي لايبزيغ، بوروسيا مونشنغلادباخ وباير ليفركوزن، ونجح الأولان بإنهاء الموسم في المركزين الثالث والرابع على التوالي.

وتفوّق لايبزيغ 2-1 على أوغسبورغ لينهي الموسم برصيد 66 نقطة، مقابل 65 لغلادباخ الفائز 2-0 على هيرتا برلين، فيما سيكتفي ليفركوزن بخوض غمار الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" رغم فوزه 1-0 على ماينتس، منهيا الموسم خامساً.

وسجّل للايبزيغ الذي بلغ ربع نهائي دوري الأبطال هذا الموسم بتفوّقه على توتنهام الانكليزي، نجمه تيمو فيرنر (28 و80) الذي سينتقل إلى تشلسي الإنكليزي الموسم المقبل، فيما سجل السويسري روبن فارغاس هدف المضيف (72).

وبات فيرنر أفضل مسجّل في تاريخ لايبزيغ بعدما رفع رصيده إلى 95 هدفاً، متفوّقاً على دانيال فراهن (93) الذي لعب مع النادي بين عامي 2010 و2015.

وسيعود غلادباخ إلى دوري الأبطال بعدما أنهى الدوري رابعاً في موسم 2015-2016.

رباعية كراماريتش في دورتموند

وتأهّل هوفنهايم إلى الدوري الأوروبي بفوزه الكبير على بوروسيا دورتموند الوصيف 4-0 برباعية للكرواتي أندري كراماريتش، مستفيداً من سقوط فولفسبورغ أمام البطل بايرن ميونيخ بالنتيجة عينها.

وأنهى هوفنهايم الموسم في المركز السادس برصيد 52 نقطة، فيما اكتفى فولفسبورغ بالمركز السابع مع 49 نقطة ليخوض غمار تصفيات المسابقة القارية الرديفة.

وبات كراماريتش أول لاعب يسجّل "سوبر هاتريك" في تاريخ هوفنهايم وأول لاعب منافس يسجل أربعة أهداف في ملعب "سيغنال ايدونا بارك".

وكرّم دورتموند الذي حسم الوصافة قبل لقاء أمس، نجمه ماريو غوتزه قبل صافرة البداية رغم أنه لم يخض المباراة، بعدما سبق أن أعلن الفريق رحيل اللاعب الذي لعب للنادي على مرحلتين فصلت بينهما ثلاثة أعوام مع بايرن ميونيخ، إثر ختام الموسم الحالي.

ولم يلعب غوتزه في المباراة نظراً لأن القيود المفروضة بسبب "كورونا" تمنع اللاعبين من مخالطة أفراد خارج نطاق الفريق بين المباريات، وهو اضطر لزيارة المستشفى مراراً في الفترة الماضية، بعد ولادة طفله بشكل مبكر مطلع حزيران/يونيو.