ريف دمشق في الدوري السوري... وعودة "ديربي حلب"

الدوري السوري الممتاز لكرة القدم يشهد عودة الحرية ومشاركة أولى للحرجلة في الموسم المقبل، فيما تبدو سوق الانتقالات نشيطة على أن تبدأ المنافسة باكراً من خلال دورة تشرين بنسختها العشرين.

  • تأهّل الحرجلة للمرة الأولى فيما عاد الحرية مجدّداً إلى الدوري السوري الممتاز
    تأهّل الحرجلة للمرة الأولى فيما عاد الحرية مجدّداً إلى الدوري السوري الممتاز

شهدت الأيام الماضية صعود ناديَي الحرجلة والحرية إلى الدوري السوري الممتاز ليكتمل مشهد البطولة لموسم 2020-2021.

وكانت مهمّة الحرية الحلبي صعبة في مواجهة نادي المجد في الدوري النهائي للدرجة الأولى حيث تمكّن من الانتصار بهدفين مقابل هدف ليحجز مقعداً له بين الكبار مرة جديدة حيث سبق لـ "العرباوي الحلبي" أن توِّج بلقب الدوري السوري مرّتين في "الزمن الجميل" عاميّ 1992 و1994 كما رفع كأس سوريا عام 1992، وخرّجت مدرسة الحرية الكروية أهم نجوم الكرة في سوريا منهم: الدولي عبد اللطيف الحلو والحارس محمد بيروتي وخالد الظاهر.

وبعودة الحرية لمكانه في دوري الأضواء يعود "ديربي" حلب الكبير بين قطبيّ المدينة الاتحاد والحرية بعد غياب طويل.

وشكّل الاستقرار الفني والإداري الحافز الكبير في دعم مسيرة النادي وتحقيق المطلوب للعودة مجدّداً بين كبار كرة القدم السورية.

  • شعار نادي الحرية
    شعار نادي الحرية

وفي مفاجأة كبيرة تمكّن نادي الحرجلة من تحقيق إنجاز الصعود للمرة الأولى إلى دوري الأضواء بعد مواجهة الدوري النهائي التي جمعته مع التضامن وحسم اللقاء بأربعة أهداف نظيفة. وبهذا يكون الحرجلة أول نادٍ يمثّل محافظة ريف دمشق في الدوري الممتاز. ورغم تأسيسه قبل أعوام قليلة عام 2015 إلا أن الحرجلة لن يكون "لقمة سائغة" في "مطحنة" الدوري السوري لما يلقاه من دعم جماهيري في قريته ودعم مالي من محبّي النادي، فضلاً عن الاستقرار الفني والإداري والاجتهاد المميز الذي برز برغبة عالية بلعب كرة قدم جميلة والاستعداد للمنافسة والاستمرار في السنوات المقبلة كأحد أندية الصفوة في سوريا.

  • شعار نادي الحرجلة
    شعار نادي الحرجلة

الميركاتو السوري... السباق مستمرّ

سباق محموم تشهده كواليس الأندية حيث برزت عدة تعاقدات مهمة تحضيراً لموسمٍ يبدو أنه سيكون تنافسياً بامتياز حيث دعّم حامل اللقب تشرين كتيبته بعدد من اللاعبين مثل الدولي كامل كواية كما دعّم دفاعه باللاعب ياسر شاهين ومدّد للنجم علاء الدالي وللكادر الفني بقيادة ضرار رداوي.

من جهته، بدأ الكرامة خطة لاستعادة "نسوره المهاجرة" فتمكّن من استعادة الدوليين تامر حاج محمد وعمرو جنيات ومدّد للحارس مصعب بلحوس ونصوح نكدلي، فيما أنجز الاتحاد الحلبي مجموعة كبيرة من التعاقدات مع أبناء النادي، أما جبلة ففاجأ الجميع بالتعاقد مع الدولي محمود البحر بعد تجربة احترافية في قطر، بينما انتقل عبد الإله حفيان وأسامة أومري إلى الوحدة. 

ودعّمت بقية الأندية صفوفها بما يتناسب مع سوق الانتقالات المكلف مادياً مع ارتفاع متطلّبات اللاعبين المالية.

هذا ولا يزال هناك وقت لإغلاق باب الإنتقالات الصيفية مع اقتراب موعد قرعة الدوري وكأس الجمهورية للموسم الجديد.

وسيكون الاستعداد لمجموعة من الأندية من خلال دورة تشرين العربية بنسختها العشرين حيث ستشارك فيها ثمانية فرق مقسّمة إلى مجموعتين: 

- المجموعة الأولى: تشرين، الاتحاد، جبلة، مصفاة بانياس.

- المجموعة الثانية: الوحدة، الكرامة، التضامن، الساحل.