كرة الإمارات تلعب بـ "نار التطبيع"

بعد أن طُرِدت "إسرائيل" منذ زمن من ملاعب آسيا، ها هي الإمارات تحاول إعادتها إلى منطقتنا من خلال الرياضة ما يستوجب المواجهة لهذه المحاولات والتصدّي لها.

  • الإمارات تحاول إعادة
    الإمارات تحاول إعادة "إسرائيل" إلى منطقتنا من خلال الرياضة ما يستوجب المواجهة لهذه المحاولات والتصدّي لها

في الوقت الذي كان فيه لاعبو فريق القادسية الكويتي يرتدون الكوفية الفلسطينية تنديداً باتفاق التطبيع الإماراتي – الإسرائيلي وتعبيراً عن تضامنهم مع فلسطين وتمسّكهم بالقضية الفلسطينية في مشهد رائع، كان في المقابل المشهد القبيح تعبّر عنه الكرة الإماراتية.

إذ إن الإمارات بدأت مباشرة ودون تأخُّر بتكريس اتفاقها التطبيعي مع كيان الإحتلال وتطبيقه من خلال الرياضة والكرة تحديداً عبر ما قاله رئيس نادي بيتار "الإسرائيلي" بأنه يتفاوض مع مستثمرين إماراتيين ليستثمروا في النادي على غرار استثمار هؤلاء في أندية أوروبية شهيرة وهذا ما يشكّل هدفاً رئيسياً لـ "الإسرائيليين" حيث سيسعون للاستفادة من المال الإماراتي خصوصاً أنهم يلعبون في البطولات الأوروبية علماً أنهم يفشلون دائماً في التأهّل إلى النهائيات.

لكن الأخطر من ذلك، وهو ما يعني منطقتنا، ما أوردته وسائل إعلام عبرية قبل يومين أن أندية إماراتية تتنافس للتعاقد مع لاعب منتخب كيان الاحتلال، بيرم كيال، إذ هنا فإن الأمر لم يعد يتعلّق بالأندية الإماراتية وحدها بل بكل الأندية في المنطقة.

إذ في حال حصل أن تعاقد نادٍ إماراتيّ مع هذا اللاعب أو غيره من اللاعبين "الإسرائيليين" فهذا يعني أن الإماراتيين لا يكتفون بالتطبيع الذي ارتضوه بإذلال مع "إسرائيل"، بل إنهم سيفتحون الباب على مصراعيه أمام أزمات ومشاكل في البطولات الآسيوية.

إذ إن الفرَق التي تعادي بلادها كيان الاحتلال سترفض قطعاً اللعب أمام أندية إماراتية يتواجد في صفوفها لاعبون إسرائيليون. أصلاً فإن منتخبات وأندية هذه الدول ترفض اللعب في الضفة الغربية والقدس حتى لا تمرّ على معابر قوات الاحتلال وتعطيه الشرعية، والأمثلة كثيرة هنا باستثناء ما فعله منتخب السعودية قبل فترة، فكيف إذا كانت ستلعب أمام فريق يتواجد فيه لاعب "إسرائيلي"؟

هكذا فإن الرياضة الإماراتية ومن خلال ما تفعله حالياً بالسعي للتعاقد مع لاعبين "إسرائيليين" وزيادة التقارب والتطبيع مع كيان الاحتلال من خلال الرياضة فإنها تقدّم خدمة لـ "إسرائيل" بأن تفتح لها الباب عبر رياضييها للعودة إلى منطقتنا وملاعبنا التي طُرِدت منها منذ زمن وأصبحت تلعب في الملاعب الأوروبية.

بالتأكيد، فإن الأمور بدأت منذ الاتفاق الإماراتي – الإسرائيلي وبعده مع النظام البحريني تأخذ منحى أكثر خطورة مع ما يرد من أنباء عن اهتمام هذا النادي الإماراتي بالتعاقد مع هذا اللاعب "الإسرائيلي" أو ذاك وهذا ما يمكن أن يمتدّ إلى رياضات أخرى، وهذا ما يشكّل تحدّياً أمام الجميع للوقوف بوجه ما يفعله الإماراتيون وليبقى علم فلسطين وحده مرفوعاً في ملاعبنا.