حسنة سعيد... بطلة الجودو السورية التي تحدّت المستحيل

بطلة الجودو السورية، حسنة سعيد، تتحدّث لـ "الميادين نت" عن مشوارها في هذه الرياضة والصعوبات التي واجهتها وأفضل لحظاتها وأقساها.

  • حسنة سعيد
    حسنة سعيد

الكثير من الأمثلة الحاضرة التي كرّستها سنوات الحرب على سوريا تشكّل قدوة في تحدّي مصاعب وتفاصيل الحرب، ولكن من النادر في مكان ما أن تتفوّق شابة في ربيع العمر وتُثبت حضورها وترفع عن كاهلها مآسي الحرب ونظرة المجتمع وتعلن إرادتها بكل ثبات وخصوصاً في مجال الرياضة والقتالية منها على وجه التحديد.

هذا ما استطاعت حسنة سعيد فعله بكل عزيمة وإصرار وحب لرياضة الجودو لتحصد فيها الكثير من الإنجازات والألقاب العربية والآسيوية. 

حسنة تحدّثت لـ "الميادين نت" عن مشوارها في رياضة الجودو والصعوبات التي واجهتها وأفضل لحظاتها وأقساها التي شكّلت حافزاً لها نحو المزيد من الإصرار. 

من على البساط الجلدي وبتلك البدلة الخشنة والحزام المشدود بدأت حسنة قصتها مع رياضة الجودو منذ صغرها، ورغم تجربتها للعديد من الرياضات إلا أنها اختارت الجودو.

تقول حسنة بتعرفيها للجودو أنها رياضة دفاعية وليست هجومية تقوم على مبدأ الأخلاق وتوجِّه شخصية الإنسان وتزيد من الثقة بالنفس وبجانب آخر هي سلاح للدفاع النفس.

حسنة واجهت صعوبة في تقبّل محيطها لاختيارها هذه الرياضة من خلال نظرة المجتمع للرياضات القتالية واعتبارها "صبيانية" وأسئلة تُطرح عليها من قبيل "ماذا ستسفيدين من هذه الرياضة؟"، لكنها تقول هنا: "إيماني و التزامي بالتمارين وصولاً لمشاركتي في بطولات محلية وعربية ساهم في تغيير نظرة الناس كلياً تجاه خياري".

وتستذكر حسنة (23 عاماً) في حديثنا معها الحادثة المؤلمة التي تعرّض لها زملاؤها عندما سقطت قذيفة من الجماعات الإرهابية على صالة الفيحاء في دمشق وأدّت لاستشهاد لاعبين من منتخب الجودو الوطني، وكذلك صدمة أخرى صادفت مسيرتها عندما شاركت في أول معسكر مغلق وطويل بعيداً عن أهلها ولم يُكتب لها المشاركة في البطولة.

حسنة تؤكّد أن ما تعرّضت له كان بمثابة التحدّي الكبير لإرادتها فثابرت حتى تقلّدت ميداليات عديدة محلية وعربية وآسيوية.

تنتظر حسنة المشاركة في استحقاقات مقبلة وتواصل تمارينها اليومية بمجهود فردي في ظل ما تصفه "قلة اهتمام الدولة بهذه الرياضة المظلومة إعلامياً أيضاً"، وجُلّ أمنياتها أن تشارك في معسكرات مغلقة ومستمرّة وخارجية لتكتسب الخبرة وتواصل إنجازاتها ورفع علم وطنها في كل البطولات.

* إنجازات حسنة سعيد في سطور:

- بطلة الجمهورية من العام 2014 إلى العام الحالي

- بطلة العرب وغرب آسيا لعامي 2009 و2011

- التتويج ببرونزية بطولة آسيا عام 2017

- التتويج بفضية بطولة العرب عام 2018

- التتويج بذهبية بطولة العرب عام 2019.