الدوري السوري: الصدارة تبقى للكرامة... و"ديربي" اللاذقية عنوان الجولة

لم يطرأ أي تغيير على صدارة الدوري السوري الممتاز لكرة القدم، بينما شهد "ديربي" اللاذقية بين تشرين وجبلة أحداثاً دراماتيكية.

  • جمهور فريق تشرين
    جمهور فريق تشرين

اختُتمت يوم أمس منافسات الجولة الثامنة من الدوري السوري الممتاز لكرة القدم حيث لُعبت أول من أمس الجمعة ست مباريات في اللاذقية وحمص ودمشق وحماه وحلب، في جولة كان عنوانها مباراة "ديربي" اللاذقية الصغير بين فريقَي تشرين وجبلة، التي أقيمت على أرضية ملعب البعث في مدينة جبلة بحضور جماهيري تجاوز عشرة آلاف مشجّع، وشهدت أحداثاً دراماتيكية في الملعب وخارجه.

في التفاصيل، افتتح مهاجم جبلة محمود البحر أهداف المباراة في الدقيقة الثامنة من الشوط الأول. وعند الدقيقة 20 احتسب الحكم أيمن عسافين ركلة جزاء لتشرين إثر عرقلة وضرب من دون كرة للمهاجم علاء الدالي لتتوقّف المباراة لمدة عشرين دقيقة بعد دخول لاعبي جبلة وكوادر النادي الفنية والإدارية إلى أرض الملعب حيث سادت الأجواء المشحونة بعد القرار، وشهدت تلك الدقائق حالة ضرب للحكم المساعد وطرد للاعب جبلة حمزة الكردي وكذلك لأحد إداريي النادي.

وسدّد ورد السلامة ركلة الجزاء ليصدّها الحارس ويعود ويتابعها اللاعب نفسه في الشباك ثم يُلغى الهدف بقرار من الحكم إثر خطأ على المدافع. وعند الدقيقة 48 من الوقت الإضافي في الشوط الأول أحرز ماهر دعبول هدف التعادل لتشرين. واستمرّ "البحارة" بالضغط على مرمى جبلة حتى ظفر محمد مرمور بالهدف الثاني عند الدقيقة 67. ثم تألّق حارس جبلة أحمد الشيخ بصد الكرات التشرينية بعد أن سيطر لاعبو المدرب ضرار رداوي على مجريات الشوط الثاني حتى الدقيقة 78 عندما سجّل علاء الدالي الهدف الثالث لتشرين لتنتهي المباراة بثلاثية تشرينية مقابل هدف.

وبهذه النتيجة استمرّ تشرين على مقربة من الكرامة المتصدّر محافظاً على فارق النقطة بينهما برصيد 21 نقطة، بينما تجمّد رصيد جبلة عند 12 نقطة في المركز السادس. 

وشهدت الشوارع المحيطة بالملعب رمي جماهير جبلة الحجارة وغيرها على رجال حفظ الأمن، فيما تأخّر خروح جماهير تشرين التي آزرت فريقها لأكثر من ساعة داخل الملعب، وتم تسجيل إصابات عديدة في ظاهرة مرفوضة في الحياة الرياضية السورية. 

وعلى المقلب الآخر في اللاذقية، في ملعب الباسل، تمكّن حطين من تسجيل انتصار كبير على ضيفه نادي الساحل بأربعة أهداف مقابل لاشيء، تناوب على تسجيلها كل من مارديك مارديكيان (هدفان) وأنس بوطة وأحمد الأشقر، ليتقدّم حطين إلى المركز الرابع بـ 16 نقطة، بينما لا يزال الساحل يقبع في قاع الجدول بنقطتين. 

واستمرّ الكرامة في الصدارة بعد تجاوزه ضيفه الحرية بهدف ما قبل لاشيء سجّله لاعب الحرية حسن مصطفى بالخطأ في مرمى فريقه. 

وأصبح رصيد الكرامة 22 نقطة، بينما بقي رصيد الحرية خمس نقاط في المركز الحادي عشر. 

وفي حماه، استضاف الطليعة نادي الوحدة القادم من دمشق حيث تعادلا من دون أهداف، ليستقرّ الطليعة في المركز الثامن بعشر نقاط والوحدة خامساً بـ 15 نقطة. 

وأيضاً في دمشق لم تشهد مباراة الحرجلة والشرطة في ملعب الجلاء أهدافاً ليرفع الحرجلة غلّته لخمس نقاط في المركز الـ 12 والشرطة لسبع نقاط في المركز العاشر. 

وفي حلب، تمكّن الاتحاد من حصد الانتصار الثاني له في الدوري وجاء على ضيفه الفتوة بهدف مقابل لاشيء عبر محمد الأحمد، ليرفع أهلي حلب رصيده إلى سبع نقاط في المركز التاسع، بينما لا يزال الفتوة في المركز قبل الأخير بنقطتين.

ومنح محمد شريفة فريق الجيش فوزاً ثميناً على ضيفه الوثبة 1-0 بتسجيله ركلة الجزاء في الدقيقة 77 في ختام المرحلة أمس السبت ليبقى الجيش منافساً على الصدارة بـ 19 نقطة في المركز الثالث، فيما بقي رصيد الوثبة 11 نقطة في المركز السابع.