مارادونا كان هنا

هذا ما حصل في مباراة برشلونة أمس في كأس إسبانيا.

  • لقطة ميسي الرائعة في مباراة أمس
    لقطة ميسي الرائعة في مباراة أمس

بالأمس، سجّل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هدفاً في مباراة فريقه برشلونة أمام رايو فايكانو في دور الـ 16 لكأس إسبانيا، لكن لقطته الأروع لم تكن هذا الهدف بل كانت لقطة تستحقّ أن تأخذ مكانها في أرشيف هذا النجم الزاخر باللقطات الرائعة وحتى إن كان المنافس فريقاً من الدرجة الثالثة والمناسبة ليست نهائي بطولة بل دور الـ 16 في كأس إسبانيا.

كان يكفي أن تكون الكرة مع ميسي بينما يحيط به خمسة لاعبين من الفريق المنافس لتكون اللقطة مميزة. كان، هنا، ميسي بطل اللقطة وعدسة المصوّر هي من صنعتها بحرفية عالية.

هكذا هو الحال عندما يكون اللاعب نجماً مهارياً فإن اللقطات المذهلة تكون حاضرة وما على عدسة المصور سوى أن تؤرّخها لتصبح بين التحف الكروية والروائع.

هذا ما حصل كثيراً في الملاعب. في أحيان كثيرة يكون الحدث هو من يصنع اللقطة ويخلّدها كما الحال في المباريات النهائية أو في البطولات الكبرى كالمونديال وكأس أوروبا ودوري أبطال أوروبا، لكن في أحيان فإن مهارة النجم هي من تصنع الحدث واللحظة واللقطة، وهذا ما يتقنه اللاعبون الكبار مثل ميسي وكما الحال أيضاً، في يومنا هذا، مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، لاعب يوفنتوس الإيطالي، كما على سبيل المثال في قفزاته العالية للتسجيل من كرات رأسية.

بالعودة إلى لقطة ميسي أمس، وعند مشاهدتها، فإن أول من يتبادر إلى الأذهان الأسطورة الأرجنتيني الراحل دييغو أرماندو مارادونا حيث تعود الذاكرة تلقائياً إلى لقطته الشهيرة في المباراة أمام بلجيكا في مونديال 1982 أمام 6 لاعبين منافسين رغم أن المناسبة هناك أهمّ بكثير.

هو ميسي مجدّداً وإن كانت نجوميته لا توازي نجومية مارادونا (حسب رأي الكثيرين)، حيث يبقى الأخير بعيداً عن أي مقارنة، فإنه على الأقل أكثر من يعيد التذكير بمارادونا. بالأمس، فعل ذلك.

 

  • لقطة مارادونا الشهيرة في مونديال 1982 أمام بلجيكا
    لقطة مارادونا الشهيرة في مونديال 1982 أمام بلجيكا