ميسي يواجه الباريسيين

دائماً يتصدّر ليونيل ميسي العناوين في مباريات برشلونة، لكن في المواجهة أمام باريس سان جيرمان فإنه العنوان الأبرز لأكثر من سبب.

  • ليونيل ميسي
    ليونيل ميسي

ينطلق اليوم الدور ثمن النهائي في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بمباراتَين بين برشلونة الإسباني وضيفه باريس سان جيرمان الفرنسي، ولايبزيغ الألماني وضيفه ليفربول الإنكليزي وستُلعبان الساعة 22,00 بتوقيت القدس الشريف.

هكذا يتجدّد موعد المتابعين مع التشويق في هذه البطولة والذي سيزداد مع الوصول إلى مرحلة خروج المغلوب حيث يصبح الخطأ ممنوعاً وتحسم التفاصيل أكثر المباريات خصوصاً مع تواجد أفضل الفِرق في هذه الأدوار.

وبالتأكيد ليس أفضل من أن يبدأ ثمن النهائي بمباراة مثل قمّة برشلونة وسان جيرمان.

عناوين كثيرة لهذه المباراة بدءاً من أن طرفيها فريقَان كبيران ويسعيان للتتويج باللقب وغير ذلك يُعَدّ خسارة، إذ من جهة "البرسا" فإنه اكتفى في الأعوام الأخيرة منذ تتويجه الأخير عام 2015 بمشاهدة فِرق ريال مدريد وليفربول وبايرن ميونيخ ترفع كأس البطولة والأهم كانت خيبته المريرة والتي لن ينساها بالخسارة في ربع نهائي الموسم الماضي أمام الفريق البافاري بنتيجة 2-8، لذا فإنه يسعى للتعويض بكل ما أوتي من قوة هذا الموسم بدءاً من مواجهة باريس سان جيرمان.

في الجهة المقابلة، فإن الفريق الباريسي يسعى للتتويج باللقب للمرة الأولى بعد أن كان قريباً جداً من هذا الإنجاز في الموسم الماضي لكنه تعرّض للخسارة في النهائي أمام بايرن ميونيخ.

كما أن المواجهة الكتالونية – الباريسية يتواجد فيها للمرة الأولى مدربان جديدان هما الهولندي رونالد كومان من جهة برشلونة والأرجنتيني ماوريتسيو بوكيتينو من جهة سان جيرمان وكلاهما أُوكلت إليه المهمّة لقيادة فريقه نحو اللقب.

لكن يبقى العنوان الأبرز والأهم لهذه المباراة هو مواجهة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للباريسيين. أهمية هذا الأمر ليس مردّها فقط نجومية ميسي وتصدّره العناوين في كل المباريات خصوصاً مع عودته للتألّق وتسجيله هدفَين من تسديدتين رائعتين في المباراة الأخيرة في "الليغا" ليرفع رصيده إلى 15 هدفاً هذا الموسم في المركز الثاني في ترتيب الهدّافين بفارق هدف وراء زميله السابق ونجم أتلتيكو مدريد الحالي الأوروغوياني لويس سواريز، بل لأن هذه المباراة تأتي في سياق حملة فرنسية كان هدفها التأثير على النجم الأرجنتيني قبل المباراة وبدأت منذ فترة، ولقيت انتقادات مدرب برشلونة كومان.

إذ منذ مدة يصوّب الباريسيون اهتمامهم ناحية ميسي حيث لا يكاد يغيب اسم النجم الأرجنتيني عن عناوين الصحف الفرنسية بدءاً من تأكيد المدير الرياضي لسان جيرمان، البرازيلي ليوناردو، اهتمام ناديه بميسي لينتقل إلى صفوفه في الصيف المقبل. ثم جاء الدور على زميل ميسي السابق في "البرسا" ونجم سان جيرمان الحالي، البرازيلي نيمار، الذي أعلن رغبته باللعب مجدّداً إلى جانب النجم الأرجنتيني، ثم ذهب زميل ميسي في منتخب الأرجنتين أنخل دي ماريا في هذا الاتجاه ما أدّى لانتقادات لاذعة من كومان الذي اعتبر أن الباريسيين يحاولون التأثير على لاعبه قبل مباراة الفريقَين، ثم كان ما أوردته صحيفة "فرانس فوتبول" بأن ميسي سينتقل إلى سان جيرمان وفاجأت الجميع بصورة النجم الأرجنتيني بقميص الفريق الباريسي على غلافها، وهذا ما استدعى انتقادات كبيرة من الصحف الكتالونية للصحيفة الفرنسية، وبين هذا وذاك، صرّح بوكيتينو أكثر من مرة عن ميسي قائلاً في إحدى المرات أن "لاعباً مثله مرحّب به في أي فريق".

ورغم أن كل هذا يقود إلى إبداء سان جيرمان اهتمامه فعلاً بميسي، لكن في جانب منه هو محاولة التأثير والضغط على النجم الأرجنتيني في مواجهة الفريقَين كما ذهب إلى ذلك كومان.

هي مباراة مرتقبة اليوم، لكنها غير مكتملة بالتأكيد في ظل غياب نيمار وأنخل دي ماريا في صفوف باريس سان جيرمان وأنسو فاتي والبرازيلي فيليبي بوكيتينو في صفوف برشلونة وجميعهم بسبب الإصابة، لكن رغم ذلك يكفي القول أن ميسي موجود في هذه الجهة، وكيليان مبابي في الجهة المقابِلة. 

بالتأكيد فإن غلاف صحيفة "فرانس فوتبول" غداً سيكون مختلفاً عن غلافها الأخير الذي تصدّره ميسي. سيكون غداً ميسي في الغلاف بقميص برشلونة: إما فائزاً وإما خاسراً وإما متعادلاً.