كيف كان تأثير كورونا على "الميركاتو" الشتوي؟

الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" يعلن عن الأثر الاقتصادي لفيروس كورونا على سوق الانتقالات الشتوي.

  • كيف كان تأثير كورونا على
    كرة القدم لدى السيدات كانت في اتجاه معاكس

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، اليوم الأربعاء، أن الأثر الاقتصادي لفيروس كورونا تسبب بتراجع في الإنفاق العالمي على رسوم الانتقالات الشتوية خلال شهر كانون الثاني/يناير الماضي بنحو النصف، مقارنة مع العام الماضي.

وانخفض الإنفاق من 1.16 مليار دولار في العام 2020 إلى 590 مليون دولار في العام 2021، وهو أقل مبلغ متداول منذ العام 2014.

واضطرت الأندية إلى مواجهة الخسائر في الإيردات جراء إقامة المباريات خلف أبواب مغلقة بسبب القيود المفروضة لمواجهة فيروس كورونا، بالإضافة إلى خصومات النقل التلفزيوني والرعاة الرسميين، من خلال تقنين نشاطها في "الميركاتو".

وكانت صفقة انتقال العاجي أماد ديالو من أتالانتا الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي مقابل 37 مليون جنيه استرليني أعلى الرسوم المدفوعة.

لكن كرة القدم لدى السيدات كانت في اتجاه معاكس، إذ ارتفعت المبالغ التي تم إنفاقها على رسوم الانتقال من 194 ألف دولار إلى 310 آلاف دولار، ويبقى المبلغ صغيراً جداً بالمقارنة مع النشاط في سوق انتقالات الرجال.