إينييستا لن يعتزل

أندريس إينييستا يؤكّد أنه سيواصل مشواره في الملاعب رغم أنه كان تعرّض لإصابة.

  • أندريس إينييستا
    أندريس إينييستا

إذا ما تحدّثنا عن أبرز اللاعبين في الأعوام الأخيرة في كرة القدم لا يمكن إلا أن نذكر النجم الإسباني أندريس إينييستا. هو اللاعب الذي قدّم الإبداعات في الملاعب وتحديداً في "كامب نو" ونثر سحره أينما حلّ مع فريقه السابق برشلونة حاصداً الإنجازات والألقاب.

يكفي القول أن ثلاثية إينييستا وتشافي هرنانديز والأرجنتيني ليونيل ميسي حفرت في ذاكرة برشلونة وكرة القدم عموماً ومن بعدها ما عاد "البرسا" كما كان.

ولعل إينييستا هو أحد نجوم جيله، لا بل ربما أبرزهم، الذين أثّرت عليهم سيطرة ميسي والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على عالم الكرة فلم يتمكّن من إحراز الكرة الذهبية التي كان جديراً بها بكل تأكيد. لكن رغم هذا فإن هذا لا يمنع من أن إينييستا حصل على أكثر من الكرة الذهبية وهو تقدير المشجّعين له نظراً لما قدّمه في مسيرته.

كان بإمكان إينييستا أن يعتزل الكرة عندما تخطّى عامه الـ 30 بعد كل الانجازات والألقاب التي أحرزها حيث فاز بكل الألقاب الممكنة من دوري الأبطال إلى "الليغا" وكأس العالم وكأس أوروبا، لكن إينييستا قرّر مواصلة مشواره حتى لو لم يكن في فريق بين الفرق الكبرى فانتقل إلى فيسيل كوبي الياباني بعيداً عن أضواء الملاعب الأوروبية.

حالياً إينييستا في الـ 36 ورغم أنه عانى من العديد من الإصابات فها هو يؤكّد أنه سيواصل مشواره رافضاً الاعتزال.

وقال إينييستا اليوم: "بعد الابتعاد لفترة بسبب الإصابات، أشعر بالرغبة في مواصلة اللعب. الإصابة أعطتني الحافز أكثر لمواصلة اللعب"، ولم يستبعد إينييستا إمكانية أن يصبح مدرباً مؤكّداً أنه سيجرّب هذا المجال.

كلام إينييستا هذا إن دلّ على شيء فعلى تصميمه وإرادته الكبيرة بمواصلة اللعب بعد الإصابات، وهو يؤكّد مجدّداً مدى عشقه لكرة القدم وإلا فإنه كان اعتزل وهو في القمّة بعد كل تلك الإنجازات.