تايغر وودز أسطورة الغولف.. نجوميّة ليس لها حدود

تايغر وودز يعد واحداً من أعظم الرياضيين حول العالم، ولكن مسيرته الحافلة مهددة بعد تعرضه لحادث.

  • تايغر وودز (أرشيف)
    تايغر وودز (أرشيف)

تعرّض أسطورة الغولف الأميركية تايغر وودز لحادث سير خطير على إحدى طرق مدينة لوس أنجلوس السريعة، إذ اصطدمت سيارته بشجرة، وانقلبت رأساً على عقب عدّة مرات قبل أن تنحرف عن الطريق. سارع رجال الإنقاذ لسحبه بعد قصّ سيارته، لينقل إلى المستشفى مصاباً بجراح خطيرة وكسور في قدميه، خضع على إثرها لعملية جراحية، ونقل بعدها إلى مركز متخصّص لاستكمال رحلة التعافي والرعاية الطبيّة. وبالنسبة إلى الحادث، فقد برّأته الشرطة من تهمة القيادة بسرعة زائدة.

وقد تصدّر وودز الذي نجا بأعجوبة عناوين وسائل الإعلام الأميركي ووسائل التواصل، وحظي باهتمام بالغ، فالنجم الأميركي الذي يعدّ من أنجح الرياضيين بدأ بممارسة لعبة الغولف في سن الثالثة، وظهر في برنامج مايكل دوغلاس "Good Morning America"، ليصنّف لاعباً في سن التاسعة، وذلك بتشجيع من والده الضابط في الجيش الأميركي من أصول أفريقية، لكنّه نال شهرة واسعة منذ احترافه الفعلي في العام 1996، ويتابعه ملايين المشاهدين حول العالم.
حصد وودز 80 لقباً، من بينها 15 لقباً في البطولات الكبرى، إذ افتتح ألقابه بفوزه في بطولة أميركا للماسترز في العام 1997، ليكون أصغر لاعب يفوز بهذا اللقب، وأول أميركي من أصول أفريقية يحقّق هذا الإنجاز. كما أحرز لقب أفضل لاعب في العالم 5 سنوات متتالية من العام 1999 وحتى العام 2004.

وفي العام 2000، فاز في 3 مباريات كبيرة واحترافيّة، وحطّم رقم نيلسون الَّذي استمرّ 50 عاماً، ليواصل رحلة الفوز بالألقاب لسنوات عديدة حتى العام 2008، وينكفئ بعد ذلك عن منصات التتويج حتى العام 2012، جرّاء تعرّضه للإصابة. وقد حصد بطولة "PGA Tour" للمرة الـ11 في العام 2013، لكنّ المواسم بين العامين 2014 و2017 كانت مخيّبة، حتى إنّه فكّر في الاعتزال وعانى حالات الاكتئاب. وتمّ اعتقاله على خلفية إدمان الكحول، رغم أنّه نفى ذلك، لكنّه سجّل في أحد مراكز علاج الإدمان.

استعاد وودز سجلّه الذهبي في العام 2018، وحصل على لقبه الكبير الخامس عشر عندما كان يبلغ من العمر 45 عاماً، وهو ما أذهل الجميع.

يعدّ تايغر وودز من أغنى الرياضيين في التاريخ، إذ تبلغ ثروته 1.7 مليار دولار جمعها من الجوائز التي حصدها في مسيرته الاحترافية، ومن إيرادات الإعلانات لشركات كبرى، إضافة إلى تأسيسه شركة لتصميم ملاعب الغولف. وقد أنفق جزءاً كبيراً من ثروته على شراء عقارات باهظة الثمن، وأسطول من السيارات الفارهة، ويختين فاخرين، وطائرة خاصّة.

وكان وودز قد أعلن نيّته مؤخّراً الخضوع لعملية جراحية جديدة، ما يبعده عن ملاعب الغولف مدة شهرين. لم يمضِ على هذا الإعلان الكثير من الوقت، حتى جاء خبر تعرّضه لحادث سير مروع. وكان تايغر تعرّض لحادث مماثل في العام 2009. ورغم أنّ إصابته كانت طفيفة، فإنّ وقعه كان كبيراً على مستوى حياته الشخصية. أما هذه المرة، فالإصابات قد تؤثّر في حياته المهنية، ما يطرح السؤال: هل سيتمكَّن وودز من العودة مجدداً إلى المنافسات؟