دوري السوبر الأوروبي في مرمى الانتقادات

انتقادات لاذعة ولا تُعَدّ ولا تُحصى تجاه خطوة 12 نادٍ أوروبي بإنشاء بطولة "دوري السوبر الأوروبي".

  • انتقادات لاذعة من رئيس
    انتقد رئيس "يويفا" بشدّة دوري السوبر الأوروبي

لا حديث في الكرة الأوروبية، لا بل في عالم الكرة، حالياً إلا عن خطوة 12 نادٍ أوروبي بإنشاء بطولة "دوري السوبر الأوروبي" التي كان الإعلان عنها بمثابة مفاجأة ألقت بظلالها الوخيمة، وسط انتقادات لا تُعَدّ ولا تُحصى وجِّهت إلى هذه الأندية وخطوتها الجديدة. 

وانتقد رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، السلوفيني ألكسندر تشيفرين، بشدة دوري السوبر الأوروبي معتبراً أنه ثمرة "جشع وأنانية ونرجسية البعض"، وأعلن أنه سيتم اتخاذ عقوبات في أسرع وقت ممكن وستتم دراسة مشاركة لاعبي الأندية مع المنتخبات في بطولة أوروبا المقبلة.

وقال تشيفرين لوسائل الإعلام بعد اجتماع اتحاده الذي أقرّ في مونترو (سويسرا) تعديلات المسابقات الخاصة بالأندية والتي سيبدأ سريانها اعتباراً من عام 2024 وبينها رفع عدد الفرق المشاركة في دوري الأبطال من 32 إلى 36: "نحن نقيّم الوضع مع الفريق القانوني. لا يزال الأمر مبكراً لأنه تم الإعلان عنه الليلة الماضية. سنفرض كل العقوبات التي نستطيع فرضها في أسرع وقت ممكن، وإخراجهم من كل المسابقات ومنع اللاعبين من المشاركة في مسابقاتنا".

وقال تشيفرين إن دوري الأبطال وباقي المسابقات ستستمرّ بهذه الأندية أو من دونها.

وأضاف: "يجري الطهي لدوري السوبر منذ أعوام بين أشخاص مثل (رئيس ريال مدريد) فلورنتينو بيريز و(رئيس يوفنتوس أندريا) أنييلي. كان بوسعهم الحديث معنا، ونحن مستعدّون للمساعدة. تلقّينا منذ أيام مقترحاً شيّقاً وقالوا ليس هناك شيء سوى الحديث. هذا الأمر مرتبط بجشع وأنانية ونرجسية البعض".

وتابع: "يحزنني أن هذه الفرق الـ 12 الغنية تريد سرقة أموال باقي الفرق. ينشرون بياناً يتحدّثون عن التضامن، ولكن ما يهمهم فقط هي جيوبهم وشهرتهم الشخصية، ولكننا سنمنحهم شهرة بطريقة لا يريدونها".

 

انتقادات من حكومتَي إسبانيا وبريطانيا

ووصل انتقاد البطولة المستحدثة إلى الدوائر السياسية حيث طالبت الحكومة الإسبانية رؤساء الأندية الإسبانية الثلاثة المشاركة فيها وهي: ريال مدريد، برشلونة وأتلتيكو مدريد، بالحوار للتوصُّل لحلّ متَّفق عليه.

وأعلنت الحكومة أن رفضها للمشروع يقوم على أنه تم التفكير فيه واقتراحه من دون الحصول على دعم المنظّمات المعنية بالرياضة، سواء الوطنية أو الدولية.

كذلك رفض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مشروع دوري السوبر واعتبر أنه "يتعيّن على الأندية المشاركة الاستجابة لمشجعيها ومجتمع كرة القدم الأوسع قبل اتخاذ أي خطوات أخرى".

في موازاة ذلك، أكّد وزير الرياضة البريطاني، أوليفر دودن، أن بلاده "ستبذل كل ما في وسعها لعرقلة دوري السوبر الأوروبي الجديد"، مضيفاً أنه سيراجع الدعم الذي تقدّمه الحكومة للأندية ولم يستبعد فرض ضرائب إضافية.

 

بايرن ميونيخ: دوري السوبر ليس حلّاً  

من جهته أعرب الرئيس التنفيذي لنادي بايرن ميونيخ الألماني، كارل - هاينز رومينيغيه، عن اعتقاده أن بطولة دوري السوبر الأوروبي لن تحلّ المشكلات الاقتصادية للأندية الأوروبية.

وقال رومينيغيه: "لا أعتقد أن دوري السوبر سيحلّ المشكلات الاقتصادية للأندية الأوروبية الناجمة عن فيروس كورونا".

كما أكّد رومينيغيه أن "بايرن ميونيخ لم يشارك في التخطيط لبطولة دوري السوبر الأوروبي".

وفي هولندا أيضاً، رفض المدير العام لنادي أياكس أمستردام، إدوين فان در سار، دوري السوبر الأوروبي معتبراً أنه "يؤدّي إلى الدخول في مرحلة غامضة تهدّد بتحطيم كرة القدم الأوروبية".

 

فيرغيسون وكانتونا وكلوب: لا لدوري السوبر

كما كان للعديد من أساطير الكرة والنجوم السابقين والحاليين رأيهم في البطولة الجديدة معلنين رفضها على غرار الإسكتلندي أليكس فيرغيسون، المدرب الأسطوري لمانشستر يونايتد، الذي قال في تصريحات صحفية: "الحديث عن دوري السوبر الأوروبي هو الابتعاد عن 70 عاماً من كرة القدم الأوروبية. اللعب في صفوف فريق محلّي مثل دانفرملاين في الستينات ثم تدريب أبيردين والفوز بكأس الكؤوس الأوروبية أمر يشبه تسلُّق قمة جبل إيفرست".

من جانبه، قال أسطورة مانشستر يونايتد، الفرنسي إيريك كانتونا، في مقطع فيديو: "المشجّعون هم الأكثر أهمية في كرة القدم ويجب احترامهم. هل هذه الأندية سألت مشجّعيها حول رأيها بهذه الفكرة؟ للأسف لا وهذا مخجل".

في هذا الوقت، كان مشجّعون لفريق ليفربول يعلنون رفضهم لبطولة دوري السوبر الأوروبي حيث رفع هؤلاء لافتات أمام ملعب النادي "أنفيلد" جاء في إحداها: "جمهور ليفربول ضد دوري السوبر الأوروبي".

بدوره، أكّد الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول، أن رأيه لم يتغيّر عندما انتقد منذ عدة أشهر بطولة دوري السوبر وأنه لا هو ولا لاعبيه كانوا طرفاً في إنشاء المسابقة.

ويُعَدّ "الريدز" واحداً من الأندية الـ 12 المؤسسة للبطولة الجديدة.

وقال كلوب في تصريحات صحفية: "لديّ 53 عاماً، ومنذ أن كنت محترفاً كانت بطولة دوري الأبطال متواجدة. كان هدفي دائماً تدريب فريق يشارك في البطولة. ليس لديّ مشكلة مع دوري الأبطال. أحب الجانب التنافسيّ لكرة القدم وأتمنى أن يحظى فريق وست هام يونايتد بفرصة المشاركة بدوري الأبطال. ماذا يمكنني أن أقول؟ الأمر ليس سهلاً".