معارضة في البرتغال لدوري السوبر الأوروبي

رئيس الوزراء البرتغالي، أنطونيو كوستا، ينضم إلى قائمة الرافضين لبطولة دوري السوبر الأوروبي في البرتغال.

  • أنطونيو كوستا رئيس وزراء البرتغال
    أنطونيو كوستا رئيس وزراء البرتغال

انضم رئيس الوزراء البرتغالي، أنطونيو كوستا، إلى الرافضين لفكرة دوري السوبر الأوروبي "السوبر ليغ".

وقال كوستا في حسابه على "تويتر" إن اقتراح إقامة دوري أوروبي خارج الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" وبمشاركة 20 فريقاً فقط (15 منهم بشكل دائم) "يجب رفضه من دون أي تردّد"، مضيفاً: "مبادئ التضامن وتقدير النتائج الرياضية والاستحقاق لا يمكن بيعها".

ويتماشى موّقف كوستا مع موقف رئيس رابطة الدوري البرتغالي، بدرو بروينسا، الذي عارض المشروع أمس الإثنين بشكل "واضح".

ووّصف بروينسا دوري السوبر الأوروبي الجديد بأنه محاولة "صممتها نخبة صغيرة ذات نوايا حصرية ومن شأنها أن تثير الشكوك حول الأسس التي قامت عليها كرة القدم".

بدوره، اعتبر فيديريكو فارانداس، رئيس نادي سبورتينغ لشبونة أن المبادرة: "تتعارض مع كافة المبادئ الديمقراطية والاستحقاق الذي يجب أن يسود في كرة القدم".

كما كشف رئيس نادي بورتو، خورخي نونو بينتو دا كوستا، في مقابلة نشرها ناديه أنه على الرغم من "وجود اتصالات غير رسمية مع بعض الأندية" إلّا أنه لم يعط الأمر "اهتماماً كبيراً" لأسباب مختلفة؛ الشيء الرئيسي، هو أن "الاتحاد الأوروبي لا يسمح بوجود دائرة مغلقة من المنافسات" وهو أمر قانوني في مسابقات أخرى مثل دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين وكرة السلة.

وبالإضافة إلى ذلك، أشار بينتو دا كوستا إلى أنه نظراً للانتماء إلى الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، الذي يعد جزءاً من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "لا يمكننا المشاركة في أمر يتعارض مع مبادئ وقواعد تلك المؤسسات".

وفجّر 12 نادياً من كبار أوروبا قنبلة مدوية في الأوساط الرياضية العالمية مساء الأحد، بإعلان إطلاق بطولة جديدة تحت مسمى "سوبر ليغ".

وضمّت قائمة الأندية المؤسسة للبطولة الجديدة كُلاًّ من ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد (إسبانيا)، مانشستر يونايتد وليفربول وتشيلسي ومانشستر سيتي وأرسنال وتوتنهام هوتسبير (إنكلترا)، ويوفنتوس وميلان وإنتر ميلانو (إيطاليا).