وودوارد يستقيل من منصبه في مانشستر يونايتد

نائب الرئيس التنفيذي لنادي مانشستر يونايتد، إد وودوارد ينسحب من منصبه بعد تعليق العمل بمشروع دوري السوبر الأوروبي.

  • إد وودوارد في مانشستر يونايتد
    إد وودوارد في مانشستر يونايتد

أعلن نائب الرئيس التنفيذي لنادي مانشستر يونايتد، إد وودوارد، استقالته من منصبه وتركه للفريق مع نهاية العام الحالي.

وجاءت استقالة وودوارد بعد انسحاب الأندية الإنكليزية من دوري السوبر الأوروبي، وفشل البطولة في إبصار النور بعد الهجمة التي تعرّضت لها من قبل الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم والجماهير.

وانضم وودوارد إلى مانشستر يونايتد في العام 2005 وأصبح أول مسؤول بارز يترك منصبه منذ الإعلان عن مخطط إطلاق بطولة دوري السوبر الأوروبي.

ومن المعتقد أن يكون رحيل وودوارد جاء بالاتفاق مع مُلاك النادي، عائلة غلازر، وسيواصل مهامه حتى نهاية العام الحالي.

وقال وودوارد في بيان نقلته وكالة الأنباء البريطانية "بي إيه ميديا": "فخور للغاية بخدمة مانشستر وكان شرف لي العمل في أعظم نادي كرة قدم في العالم في آخر 16 عاماً، النادي في وضعية جيدة للمستقبل وسيكون من الصعب الرحيل في نهاية العام".

وأوضح: "سأحتفظ بذكريات الفترة التي قضيتها في أولد ترافورد، والتي فزنا خلالها بألقاب الدوري الأوروبي وكأس الاتحاد وكأس الرابطة".

وتابع: "فخور بإحياء ثقافة النادي وعودتنا إلى طريقة اللعب المعهودة لمانشستر يونايتد أنفقنا أكثر من مليار جنيه استرليني على تدعيم الفريق في عهدي، وأنا شخصياً سعيد بالتقدم الذي حقّقه اللاعبون تحت قيادة المدرب أولي غونار سولشاير والجهاز المعاون في آخر عامين".

وفي ما يخص انسحاب الأندية من دوري السوبر الأوروبي، أعلن إنتر ميلانو الإيطالي أنه "لم يعد جزءاً من المشروع" الذي كان أحد الأعضاء المؤسسين فيه، وهو الأمر ذاته الذي قام به أتلتيكو مدريد.

ورفض بايرن ميونيخ المشاركة في البطولة، مُشيراً إلى أنه سيقف مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والاتحاد الألماني للعبة. وسار روما على نفس خطى مجموعة من الأندية الأوروبية.