الرّجل الّذي غيّر مانشستر سيتي!

مانشستر سيتي عاش حالة من المعاناة في المواسم الماضية، كان سببها الخلل الموجود في الدفاع، والذي حُلّت مشكلته في الموسم الحالي (2020-2021).

  • روبن دياز
    روبن دياز

جماهير كرة القدم تميل إلى المهاجمين أكثر من المدافعين، لأنَّهم يسجّلون الأهداف، ويظهرون في الصورة بشكل أكبر، وتتسلط الأضواء عليهم، ولكن ذلك لا يغيّب الدور الأساسي الذي يشكّله المدافع في بناء منظومة متكاملة، فوجود هجوم قوي ودفاع غير متماسك ليس كافياً لتنتصر وتحقّق كلّ أهدافك.

بعد سنوات من المحاولات ودفع مئات الملايين لتعزيز خط الدفاع، نجح مانشستر سيتي في بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه. ولا شكَّ في أنَّ كتيبة بيب غوارديولا قوية من كلّ النواحي في الموسم الحالي، لكن ما تغيّر فيها هو مستوى الخط الخلفي الَّذي كان سبباً في معاناة الفريق الإنكليزي في السنوات الماضية.

تأثير روبن دياز 

وجد غوارديولا ضالته الّتي غيّرت شكل الفريق في المنظومة الدفاعية، إذ انضمّ البرتغالي روبن دياز (23 عاماً) إليه قادماً من بنفيكا في مطلع موسم 2020-2021.

أثر دياز في مانشستر سيتي كان كبيراً، إذ يعيش السيتي واحداً من أفضل مواسمه على الصّعيد الدفاعي، لأنه لم يتلقّ في الدوري الإنكليزي الممتاز الكثير من الأهداف. وبالأرقام، هو الموسم الأفضل للسيتي في العمل الدفاعي في مختلف البطولات.

قوة دياز في الدفاع وتضييق المسافات على الخصوم وقدرته على ضبط إيقاع الفريق، أعطت لكتيبة غوارديولا حلولاً أكثر في وسط الملعب والهجوم، إذ تمكّنت من التحرك بحرية أكثر وتطبيق الضغط العالي على الخصم في منطقة لعبه وبمساحة أقرب إلى المرمى.

أكثر ما يميّز دياز هو تركيزه العالي وقدرته على التمرير، وهو ما يفيد غوارديولا في "لعبة المثلثات"، وخصوصاً عندما يلعب بدفاع متقدم للضغط أكثر على الخصم. وجوده أعاد جون ستونز إلى الظهور بمستويات رائعة، وحلّ مشكلة غوارديولا التي أجبرته على وضع فيرناندينيو في مركز قلب الدفاع.

يملك دياز شخصيّة قياديّة، فشكل مانشستر سيتي وروح الفريق هذا الموسم مختلفان تماماً. يريد الفريق الفوز أكثر من أيّ وقت مضى، ولدياز دور في ذلك. يقول ستونز، زميله في الفريق، إنَّ نجاحه إلى جانب دياز الذي يستحقّ الثناء يعود إلى التدريبات وإلى العمل الكبير الذي يقومان به هناك.

في مباراة باريس سان جيرمان في نصف نهائي دوري الأبطال، فشل الفريق الباريسي في التسديد إلى مرمى السيتي، وظهر دياز بصورة وضعته بين أفضل المدافعين في العالم، فالتقارير الصحافية أخذت تقارن أثره في السيتي بأثر فيرجيل فان دايك في ليفربول، وتضع ثنائيته مع ستونز مقابل ثنائية مانشستر يونايتد السابقة بين نيمانيا فيديتش وريو فيرديناند.

سيواجه مانشستر سيتي في نهائي دوري أبطال أوروبا في إسطنبول... إن ترجيح كفّة السيتي على خصمه في النهائي أمر واقعي، نظراً إلى قوة الفريق الإنكليزي.