هُزِمَت أميركا أمامها في الرياضة مجدّداً... الكلمة دائماً لإيران

إيران تهزم الولايات المتحدة مجدّداً في بطولة رياضية كبرى. هنا الفوز الأهمّ والأغلى الذي يأتي رغم كل الحصار والعقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

  • حين فازت إيران على أميركا في مونديال 1998
    حين فازت إيران على أميركا في مونديال 1998

كان اللاعبون الإيرانيون، أمس، يقفزون عالياً ويوجّهون كرات قوية عجز خصومهم الأميركيون في الملعب في إبعادها. انهار المنتخب الأميركي أمام نظيره الإيراني بنتيجة 0-3. فازت إيران في المنازلة الرياضية الجديدة أمام أميركا في بطولة كبرى، وهذه المرة في دوري الأمم العالمي للكرة الطائرة في إيطاليا.

بالتأكيد عند الحديث عن المباريات الرياضية التي تواجَه فيها البلدان، فإن أشهرها تبقى دائماً المباراة بينهما في مونديال 1998 لكرة القدم. في ذلك اليوم الذي لا يُنسى هزَمَ الإيرانيون الأميركيين بهدفين سجّلهما حميد رضا إستيلي ومهدي مهداوي كيا (مهدافيكيا) مقابل هدف. كانت فرحة اللاعبين الإيرانيين بعد المباراة لا توصف عندما راحوا يركضون في الملعب، تماماً كمشهد سيارات المواطنين الإيرانيين التي كانت تجوب في شوارع طهران وباقي المدن الإيرانية رافعة الأعلام الإيرانية ومحتفلة بالنصر. 

نعم كان هذا الفوز الأول لمنتخب إيران في تاريخ مشاركاته في كأس العالم، لكنه كان الفوز الأغلى والأهم والذي لن يأتي بعده فوز يضاهيه. يومها قال نجم منتخب إيران خوداداد عزيزي: "لن نخسر هذه المباراة لأجل شهدائنا وشعبنا"، وبالفعل لم تخسر إيران، وارتفع في النهاية علمها معلناً فوزها. 

هذان الحدثان ليسا الوحيدَين في المواجهات الرياضية في البطولات الكبرى بين إيران وأميركا. إذ في في عام 2014، وفي كرة الطائرة أيضاً، لكن في المونديال هذه المرة، فازت إيران على الولايات المتحدة. حينها كانت النتيجة 3-2، أما أمس فكانت 3-0. إذاً إيران تزداد تقدّماً في فوزها، وأميركا تزداد تراجعاً في خسارتها.

أيضاً وأيضاً، وقبل 4 أعوام، تواجَه الفريق الإيراني أمام الفريق الأميركي في نهائي بطولة العالم للمصارعة الحرّة، ومجدّداً كانت الكلمة للإيرانيين بإلحاقهم الهزيمة بالأميركيين بنتيجة 5-3.

لماذا هنا الفوز في المنافسات الرياضية بين البلدَين يحمل أهمية؟ لأن الولايات المتحدة هي التي تحاصر إيران منذ انتصار الثورة الإسلامية بكل قطاعاتها بما فيها الرياضة التي تتأثّر بذلك أيضاً. لأن الولايات المتحدة هي التي تفرض العقوبات على إيران دون وجه حقّ. لأن الولايات المتحدة هي التي تحيك دوماً المؤامرات تجاه إيران. لكن رغم ذلك، فإن الإيرانيين يتحدّون ويثبتون ويُبدعون، وكيف إذا كانوا أيضاً يهزمون الأميركيين دائماً في المنافسات الرياضية؟

سيكون الفريق الإيراني لكرة الطائرة بعد أيام في طهران. أياً تكن نتيجته في البطولة، المهم أنه هزم الفريق الأميركي. هذا فخرٌ يُضاف إلى الفوز. هذا الأهمّ.

 

  • الفريق الإيراني يهزم الفريق الأميركي بنتيجة 3-0 في دوري الأمم العالمي في كرة الطائرة
    الفريق الإيراني يهزم الفريق الأميركي بنتيجة 3-0 في دوري الأمم العالمي في كرة الطائرة