منتخب سلوفاكيا.. ما بعد الانقسام عن تشيكوسلوفاكيا

منتخب سلوفاكيا يخوض منافسات بطولة أمم أوروبا للمرة الثانية في تاريخه، بعد أن كانت مشاركته الأولى في "يورو 2016" ناجحة، إذ بلغ الدور الثاني.

  • منتخب سلوفاكيا.. ما بعد الانقسام عن تشيكوسلوفاكيا
    منتخب سلوفاكيا.. ما بعد الانقسام عن تشيكوسلوفاكيا

شهدت تشيكوسلوفاكيا الكثير من الصراعات، وكانت شاهدة على تاريخ طويل من الحروب في العالم. ولدت هذه الدولة في العام 1918، ولكنّها انقسمت سلمياً إلى دولتين في العام 1993: جمهورية التشيك وسلوفاكيا.

تاريخ تشيكوسلوفاكيا الكروي حافل، إذ كان منتخب البلاد واحداً من أفضل المنتخبات في العالم، وليس في أوروبا فحسب؛ ففي العام 1934، حلّت تشيكوسلوفاكيا في المركز الثاني في كأس العالم. وفي مونديال "تشيلي 1962"، جاءت في المركز الثاني أيضاً. وقبل التفكك والانقسام، بلغت ربع نهائي كأس العالم في العام 1990. 

أوروبياً، جاءت تشيكوسلوفاكيا في المركز الثاني في النسخة الأولى من بطولة أمم أوروبا في العام 1960. وفي العام 1976، تُوّجت باللقب الأوروبي. وفي العام 1980، حلّت في المركز الثالث.

بعد الانقسام، قدّمت تشيكيا أداءً جيداً في البطولة الأوروبية، لكنّ سلوفاكيا غابت عن الواجهة. عودة منتخب سلوفاكيا مستقلاً جاءت في كأس العالم 2010، وكانت عودة مثمرة، بعد أن تأهّل الفريق إلى دور الـ16. أوروبياً، شاركت سلوفاكيا في بطولة أمم أوروبا الماضية في العام 2016، ونجحت في بلوغ الدور الثاني. 

أما في البطولة الحالية التي ستُنظم في 11 مدينة، فقد تأهلت سلوفاكيا من خلال الملحق، إذ تفوّقت على إيرلندا الشمالية، بعد أن حلّت في المركز الثالث في التصفيات خلف ويلز وكرواتيا. وبعد التأهل إلى النهائيات، لم تخسر في مبارياتها الثلاث في تصفيات كأس العالم 2022، بما في ذلك الفوز 2-1 على روسيا، بعد تعادلها مع قبرص ومالطا.

بذور هذه الإنجازات المتواضعة زُرعت بعد عمل استمرّ لسنوات في تطوير قطاع الشباب، وبعد اعتماد برنامج تنمية مكثف لصقل المواهب. وبسبب هذا العمل، جاءت سلوفاكيا في المركز الرابع في بطولة أمم أوروبا تحت سنّ 21 عاماً في العام 2000، وتأهلت إلى الألعاب الأولمبية.

يُذكر أنَّ المنتخب السلوفاكي سيلعب ضمن منافسات المجموعة الخامسة التي تضمّ كلاً من بولندا وإسبانيا والسويد.

ستيفان تاركوفيتش

أمضى المدرب البالغ من العمر 48 عاماً، ستيفان تاركوفيتش، مسيرته التدريبية في الجهاز الفني للمنتخب السلوفاكي، وعُيّن على رأس إدارة المنتخب قبل الدور الفاصل لبطولة أمم أوروبا 2020 ضد إيرلندا الشمالية. وبعدما خطف بطاقة التأهل، تم تثبيته لقيادة الفريق في البطولة. 

التاريخي.. مارك هامسيك 

يعدّ مارك هامسيك اللاعب الأكثر مشاركةً في تاريخ منتخب سلوفاكيا، وهو الهداف التاريخي فيه، إذ سجل 26 هدفاً في 126 مباراة. وقد تكون هذه البطولة الأخيرة له مع منتخب بلاده.

ظهر هامسيك مع منتخبه الوطني للمرة الأولى في العام 2007، وكان قائداً له عندما كان يبلغ من العمر 21 عاماً. 

بدأ مسيرته في سلوفان براتيسلافا، قبل الانتقال إلى بريشيا، ومنه إلى نابولي في العام 2007، إذ أصبح هداف الفريق التاريخي برصيد 121 هدفاً.

ربما لم يعد هامسيك اللاعب نفسه المفعم بالنشاط والقوة، ولكن لا شكّ في أن وجوده مع المنتخب السلوفاكي سيمنح زملاءه الكثير من خبرته وقدراته الذهنية العالية.

ميلان سكيرنار.. النجمة اللامعة 

يعدّ مدافع إنتر الإيطالي، ميلان سكرينيار، واحداً من أبرز نجوم منتخب سلوفاكيا، فاللاعب البالغ من العمر 26 عاماً يقدم مستويات قوية مع فريقه الذي تُوِّج بلقب الدوري الإيطالي. 

يتميّز سكرينيار بقدرته على التمرير وتركيزه العالي في أغلب فترات المباراة، وهو يعدّ واحداً من أبرز اللاعبين في الدوري الإيطالي، وسيمنح الكثير من القوّة للدفاع في منتخب "الصقور".