راموس يودع ريال مدريد بالدموع!

راموس يحضر الحفل التكريمي ويودع الجميع في ريال مدريد من دون تحديد وجهته المقبلة. وهذا ما قاله في الوداع الأخير.

  • راموس يودع ريال مدريد بالدموع!
    راموس يودع ريال مدريد بالدموع!

ودع قائد ريال مدريد و"أسطورة" الفريق سيرجيو راموس ناديه بالدموع، في تكريمه الذي حضره رئيس النادي فلورنتينو بيريز، إذ قال: "لا يمكن لأحد أن يكون مستعداً لقول وداعاً ريال مدريد، بل حتى ألقاك يوماً ما".

محاطاً بألقابه الـ22 التي حصدها طوال 16 عاماً، بدأ راموس خطابه: "جاءت اللحظة الأصعب في حياتي. لقد جئت إلى هنا مع والدي (يبكي) وأشقائي، وعمري 19 عاماً. كنت طفلاً. والآن، لدي أسرة رائعة مع زوجتي وأبنائي الأربعة".

ووجه راموس (35 عاماً) الشكر للنادي ومشجعي الريال وكل الموظفين الذين صاحبوه طوال مشواره قائلاً: "أضفت 22 لقباً بكل الجهد والتضحية والتفاني والمهنية التي يحتاجها ريال مدريد".

وأضاف: "ستنتهي مرحلة رائعة في حياتي. لن أمر مطلقاً في المستقبل بما عشته هنا. لن أقول وداعاً، ولكن أقول ألقاكم قريباً، لأنني سأعود، سواء في القريب أو البعيد".

ولم يلقِ اللوم على المفاوضات التي انتهت بالفشل لتجديد عقده مع النادي "الملكي". 
ووجه راموس كلمات الشكر إلى النادي ورئيسه، وتذكر كل المدربين وكل زملائه الذين حقق معهم كل النجاحات الممكنة.

وقال: "أريد أن أشكر النادي ورئيسه بكل حب، كما أشكر المدربين والزملاء الذين عملت معهم. من دونهم، لم أكن لأحقق شيئاً. وأتوجه بالشكر إلى كل الموظفين في النادي الذين أعتبرهم من أسرتي. لا يمكنني أن لا أتأثر عندما أشاهد وجوه الجميع قبل رحيلي، بعد كل هذه السنوات الطويلة".

وأبدى راموس أسفه لعدم تمكنه من وداع الجماهير في ملعب "سانتياغو برنابيو قائلاً: "أشكر الجمهور الذي ساندني في كل الأوقات الجيدة والسيئة. كنت أتمنى وداعكم في ملعبنا، سانتياغو برنابيو، لكنني أشكر ريال مدريد. ستظلون دائماً في قلبي".