كأس أوروبا... الصين أولاً

هكذا تتواجد الصين بقوّة في كأس أوروبا الحالية. الصين في كل مكان في ملاعب البطولة.

  • الشركات الصينية الأكثر حضوراً بين الرعاة والمعلنين في كأس أوروبا الحالية
    الشركات الصينية الأكثر حضوراً بين الرعاة والمعلنين في كأس أوروبا الحالية

تتنافس المنتخبات حالياً في بطولة كأس أوروبا للتتويج باللقب، لكن ثمّة منافسة أخرى يمكن أن نراها على جنبات الملاعب وفي الإعلانات تدور بين المعلنين ورعاة البطولة.

يمكن القول أن الكلمة الأبرز هي للصين. الشركات الصينية هي الأكثر حضوراً في كأس أوروبا. كلمات صينية يمكن أن نراها بوضوح في جنبات الملاعب خلال مشاهدة المباريات ليست إلا إعلانات لشركات صينية وهي: "تيك توك" و"هايسنس" و"أليباي" و"فيفو".

عقود بمليارات اليوروهات بين الاتحاد الأوروبي لكرة القدم وهذه الشركات لكي تكون من أبرز الرعاة في بطولاته ومن بينها كأس أوروبا 2020 وكأس أوروبا 2024.

الحديث هنا عن "تيك توك" وهي منصة اجتماعية لمشاهدة مقاطع الفيديو بات لها انتشار واسع في العالم بعد الصين.

وكذلك فإن "أليباي" هي شركة صينية للدفع عبر الإنترنت وعبر الهواتف الذكية وتنافس كُبرى الشركات في العالم.

أما "هايسنس" فهي شركة عملاقة متخصّصة في صناعة الأجهزة الكهربائية المنزلية والأجهزة الإلكترونية.

كما أن شركة "فيفو" لتكنولوجيا الاتصالات فهي متخصّصة بصناعة الهواتف الذكية وملحقات الهواتف والبرامج وخدمات الإنترنت.

هكذا تتواجد الصين بقوّة في كأس أوروبا، وهو تواجُد بدأ منذ عدة أعوام من خلال الاستثمار في الكرة الأوروبية على غرار امتلاك شركة صينية نادي إنتر ميلانو الإيطالي الذي بات يرأسه الصيني ستيفن زهانغ.

إذ يبدو واضحاً أن الصين بات لها حصّة كبيرة في سوق الكرة الأوروبية من خلال قوّتها الاقتصادية التي تأخذ في الاتّساع وتنافس كبرى الشركات العالمية.

هذا الحضور الصيني في أوروبا يترافق مع سعي الصين لتطوير كرتها والذي بدأ منذ عدة سنوات من خلال دوري المحترفين الذي ينتقل إليه أبرز النجوم والمدربين العالميين، حيث تطمح الصين لأن تصبح من البلدان الأولى كروياً في قارّة آسيا وصولاً إلى طموحها الكبير، والذي أعلنت عنه مراراً، باستضافة بطولة كأس العالم، وهو أمر بات قريباً من أن يبصر النور في الأعوام المقبلة. 

فضلاً عن ذلك، فإن الصين تحفّز شعبها على كرة القدم من خلال جولات الأندية الأوروبية الكبرى إلى الصين حيث تلعب مبارياتها الاستعدادية للموسم الجديد هناك وسط حضور جماهيري كبير.

هذا يحصل أيضاً مع النجوم على غرار زيارة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الصين قبل 3 أعوام من خلال شراكة تجارية مع الصينيين لزيادة انتشار شعاره التجاري الشهير "سي آر 7"، وقد ابتكر أيضاً شعاراً خاصاً بالصين "لتحفيز الكرة الصينية" كما أُعلن عن ذلك حينها.

رونالدو نفسه شغل الجميع في كأس أوروبا الحالية عندما أزاح زجاجات مشروبات غازية عن الطاولة أمامه في المؤتمر الصحفي واستبدلها بقنينة مياه. تلك الزجاجات هي لشركة أميركية راعية لكأس أوروبا. في الأثناء، بالتأكيد، ضحك الصينيون كثيراً.

 

  • رونالدو خلال زيارته الصين
    رونالدو خلال زيارته الصين