رونالدو بكى بعد خيبة دوري الأبطال أمام يوفنتوس!

كريستيانو رونالدو عاش لحظات صعبة مباشرة بعد توديع دوري أبطال أوروبا.

ألقى خروج ريال مدريد الإسباني من الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس الإيطالي بظلاله الوخيمة على الفريق الذي كان يمنّي النفس بمواجهة الغريم برشلونة في النهائي وبأن يصبح أول من يحتفظ بكأس البطولة بشكلها المحدّث.
لكن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو كان الأكثر تأثراً بعدم بلوغ نهائي برلين.
وبحسب محطة "كواترو" الإسبانية، فإن "الدون" دخل في نوبة بكاء في غرفة تبديل الملابس، وقد حاول زميلاه إيكر كاسياس وسيرجيو راموس تهدئته.
ووفقاً للمحطة، فإن الأسى بدا واضحاً على وجه رونالدو وقد حاول الشخص الذي يرافقه التخفيف عنه، وذلك خلال مروره في منطقة الصحافيين لمغادرة ملعب "سانتياغو برنابيو".