مصر في نهائي أمم أفريقيا

المنتخب المصري يتأهل إلى نهائي كأس أمم أفريقيا المقامة في الغابون على حساب منتخب بوركينا فاسو بركلات الترجيح بنتيجة (4-3) بعد انتهاء اللقاء في وقتيه الأصليين والإضافيين بالتعادل الإيجابي (1-1) وذلك على ملعب "الصداقة" في الدور نصف النهائي للبطولة.

الحضري تألق طوال اللقاء وكان صاحب الفضل بالتأهل (أ ف ب)
تأهل المنتخب المصري إلى نهائي كأس أمم أفريقيا المقامة في الغابون، أمس الأربعاء، على حساب منتخب بوركينا فاسو بركلات الترجيح بنتيجة (4-3) بعد انتهاء اللقاء في وقتيه الأصليين والإضافيين بالتعادل الإيجابي (1-1) وذلك على ملعب "الصداقة" في الدور نصف النهائي للبطولة.

وبعدما انتهى النصف الأول بنتيجة بيضاء، كان المنتخب المصري صاحب المبادرة التهديفية في الدقيقة 66 عبر محمد صلاح قبل أن يعدل أريتسيدي بانسي الكفة بعدها بسبع دقائق للبوركينيين.

وامتد اللقاء لشوطين إضافيين فشل الطرفان خلالهما في هز الشباك ليتم اللجوء لركلات الترجيح التي ابتمست في النهاية للمصريين بفضل تألق الحارس المخضرم عصام الحضري الذي تصدى للركلتين الأخيرتين.

وبهذا يعود المصريون لنهائي البطولة الأكبر في القارة السمراء بعد غياب دام خلال آخر ثلاث دورات، لمواصلة مشوارهم نحو اللقب الثامن ومواصلة الانفراد بالرقم القياسي، وينتظروا الفائز من مباراة اليوم الخميس بين الكاميرون وغانا، يوم الأحد المقبل على نفس الملعب.

في المقابل، توقفت مسيرة بوركينا عند المربع الذهبي لينتظروا الخاسر من مباراة نصف النهائي الأخرى من أجل تحديد صاحب المركز الثالث يوم السبت المقبل.


وكان المنتخب البوركيني هو الطرف الأفضل في بداية اللقاء وتمكن من تهديد مرمى عصام الحضري في أكثر من مناسبة كانت أخطرها في الدقيقة 11 بأقدام إبراهيم بلاتي توريه الذي استغل رجوع الكرة بشكل خاطئ من الحضري أمام المنطقة ليسدد كرة قوية ليتمكن الحارس المخضرم من تصحيح خطأه وإبعادها لركنية.

وبدأ المنتخب المصري في الدخول اللقاء وكاد الجناح الشاب محمود حسن "تريزيغيه" أن يضعه في المقدمة في الدقيقة 17 إثر تسديدة مقوسة رائعة من أمام المنطقة حادت بقليل عن القائم الأيسر لمرمى هيرفي كواكو كوفي.

وسيطر المنتخب البوركيني على أحداث اللقاء خلال الـ20 دقيقة التالية ووضح اعتماد لاعبيه على التسديد على مرمى الحضري ولكن لم تشكل أي منها خطورة حقيقية.

وفي الدقيقة 38 من أحداث الشوط كاد هيرفي كواكو أن يكلف منتخب بلاده هدف بعدما أخطأ في تقدير تسديدة محمود عبد المنعم "كهربا" من أمام المنطقة وكادت أن تهز الشباك إلا أنه تدارك الأمر وأبعد الخطورة عن مرماه.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد ليعلن حكم اللقاء نهاية الـ45 دقيقة الأولى بشباك نظيفة لكلا الفريقين.

وبدأ المنتخب البوركيني الشوط الثاني بنفس الوتيرة وكاد بيرتران تراوري أن يفتتح باب التسجيل في الدقيقة 49 إثر مخالفة من على حدود المنطقة ناحية اليمين سددها مباشرة في المرمى ولكن أبعدها الحضري ببراعة.

وواصل الحضري تألقه وأبعد عرضية خطيرة في الدقيقة 55 من بريجوس ناكولما الذي مر بمهارة من الرواق الأيمن.

وعلى عكس سير اللقاء، تمكن محمد صلاح من وضع المصريين في المقدمة في الدقيقة 65 بعدما استلم تمريرة من "كهربا" من داخل المنطقة ليطلق تسديدة يسارية قوية لم يشاهدها أحد إلا وهي تسكن أقصى الزاوية اليمنى لمرمى كوفي.

ولكن لم يتأخر رد المنتخب البوركيني سوى 7 دقائق بعدما أعاد أريستيد بانسي المباراة لنقطة الصفر بهدف التعادل بعدما مهد الكرة بصدره داخل المنطقة وسدد كرة مباشرة في مرمى الحضري الذي اهتزت شباكه للمرة الأولى في البطولة؟

وعاد الحضري للتألق في الذود عن مرماه وأبعد كرة ناكولما الخطيرة من الرواق الأيسر وكادت أن تسكن الشباك لركلة ركنية قبل النهاية بتسع دقائق.
واحتسب حكم اللقاء مخالفة خطيرة على منتخب مصر في الدقيقة الأخيرة سددها بانسي أرضية قوية ليمسكها الحضري على مرتين.

وحينما كان الشوط الثاني يلفظ أنفاسه الأخيرة، ارتطمت كرة بقدم، مهاجم سموحة المصري، بانو دياوارا لتحول مسارها وكادت تسكن شباك الحضري الذي تألق وأخرج الكرة لركلة ركنية.

ولم يشهد الشوطان الإضافيان فرصاً خطيرة على أي من الفريقين على الرغم من أفضلية المنتخب البوركيني الذي كان ساحب السيطرة والكلمة العليا بينما حاول المصريون الاعتماد على الهجمات المرتدة وهو ما لم يحدث لتقول ركلات الترجيح كلمتها في النهاية.

وخلال ركلات المعاناة أهدر عبد الله السعيد الركلة الأولى لمصر، بينما سجل كل من رمضان صبحي وأحمد حجازي ومحمد صلاح وعمرو وردة.

في المقابل، سجل لبوركينا كل من آلان تراوري بانو دياوارا وستيف ياغو و، فيما أهدر الحارس هيرفي كوفي الركلة الرابعة وبيرتران تراوري الركلة الخامسة.