كاسبرجاك سيبقى مدرباً لتونس

الاتحاد التونسي لكرة القدم لا ينوي التخلي عن مدرب المنتخب الوطني الفرنسي البولوني هنري كاسبرجاك بعد الخيبة المتمثلة بالخروج من كأس أمم أفريقيا المقامة في الغابون.

الجريء رأى أنه لا يوجد مبرر لهدم ما بناه كاسبرجاك
لا ينوي الاتحاد التونسي لكرة القدم التخلي عن مدرب المنتخب الوطني الفرنسي البولوني هنري كاسبرجاك بعد الخيبة المتمثلة بالخروج من كأس أمم أفريقيا المقامة في الغابون.

ونفى رئيس الاتحاد وديع الجريء وجود نوايا لإقالة كاسبرجاك قائلاً بعد عودة بعثة المنتخب من الغابون: "المدرب سيظل في مكانه. نجح بنسبة 70 إلى 80 بالمئة. لا يوجد مبرر لهدم ما بناه".

وأضاف الجريء: "لدينا 23 لاعباً سيكون أغلبهم متواجداً في المباريات الرسمية والودية المقبلة. سنواصل مثلما نجحنا نسبياً في تقديم مردود جيد".

وتابع الجريء "هناك إجماع على أن هذا المنتخب أقنع ونجح في إدخال الفرحة في قلوب الجماهير".

وكتب الاتحاد على موقعه الإلكتروني بعد خيبة الغابون: "الآن يجب استخلاص الدروس والعمل على تدعيم هذا الفريق الواعد الذي يعج بالمواهب للمواعيد القادمة بداية من تصفيات كأس إفريقيا للأمم 2019 في الكاميرون".

ونجح منتخب تونس بإجماع النقاد في تونس بترك بصمة رائعة تمثلت في تحوله إلى لعب كرة هجومية بدلاً من الاعتماد على النهج الدفاعي كما تعود على ذلك على مدى سنوات طويلة.

وتنتظر تونس كذلك مواجهات قوية في باقي مباريات الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم روسيا 2018 ضمن المجموعة الأولى التي تضم منتخبات الكونغو الديمقراطية وغينيا وليبيا.

وتحتل تونس المركز الثاني بست نقاط بفارق الأهداف خلف الكونغو الديمقراطية، وتتطلع للتأهل إلى المونديال للمرة الخامسة في تاريخها.

وقال الجريء: "سنستعد لما تبقى من مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم مع نفس المدرب واللاعبين وسنعمل على استقدام لاعبين يمكنهم تقديم الإضافة".