غريزمان على خطى بالاك

النجم الفرنسي أنطوان غريزمان يعيش التجربة القاسية التي عاشها قبله النجم الألماني ميكايل بالاك عام 2008.

ميكايل بالاك وأنطوان غريزمان (أ ف ب)
ميكايل بالاك وأنطوان غريزمان (أ ف ب)
عاش النجم الفرنسي أنطوان غريزمان خيبة مريرة في نهائي كأس أوروبا 2016 حيث خسر منتخب بلاده أمام البرتغال 0-1.
وسنحت فرصتان أمام هداف البطولة ليسجل في مرمى روي باتريسيو الأولى من كرة رأسية في الشوط الأول أبعدها الأخير والثانية في الشوط الثاني من رأسية أيضاً مرت قريبة فوق المرمى.
وبذلك خسر لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني النهائي الثاني له في غضون أسابيع بعد نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد.
لكن غريزمان ليس اللاعب الوحيد الذي مر بهذه التجربة القاسية إذ سبقه إلى ذلك النجم الألماني السابق ميكايل بالاك حين خسر في عام 2008 نهائي دوري أبطال أوروبا مع تشلسي الإنكليزي أمام مواطنه مانشستر يونايتد ومن بعده بأسابيع نهائي كأس أوروبا مع "المانشافت" أمام إسبانيا، علماً أن بالاك كان قد خسر في عام 2002 دوري أبطال أوروبا مع باير ليفركوزن أمام ريال مدريد ومن بعده بأسابيع نهائي المونديال أمام البرازيل.