درسٌ صينيّ

خطوة غير مألوفة من فريق صيني تجاه لاعبه في المنتخب الوطني بعد خطأ ارتكبه على لاعب منافس.

تقوم الصين بتطوير الكرة في البلاد على كافة المستويات

من المعلوم أن الصين تقوم بخطة تطوير الكرة في البلاد بإشراف الحكومة للارتقاء بالمستوى والوصول بالمنتخب الوطني إلى مصاف المنتخبات الكبرى في القارة الآسيوية بالإضافة إلى استضافة البلاد بطولة كأس العالم على غرار الجارتين كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

لكن الصينيون لا يكتفون فقط بتطوير الجانب الفني والمهاري لدى اللاعبين، إذ يبقى للثقافة الرياضية والأخلاق الرياضية والروح الرياضية أولوية.

هذا ما أظهره فريق غوانغزو إيفرغراندي الصيني بقراره فرض عقوبة على لاعب المنتخب الوطني، وي شيهاو، بتوقيفه لمدة شهر بسبب ارتكابه خطأ على لاعب منافس خلال المباراة الدولية الودية أمام أوزبكستان. نعم صدّقوا ذلك.

أكثر من ذلك، فإن النادي الصيني سينظر في أمر فصل اللاعب نهائياً أو عدم لعبه بشكل دائم عقب انتهاء مدة إيقافه.
وحصل شيهاو على بطاقة صفراء بسبب الخطأ الذي ارتكبه والذي تبيّن لاحقاً أنه أدّى إلى إصابة اللاعب الأوزبكي أوتابيك شوكوروف بكسر في شظية الساق.
وعقب المباراة زار اللاعب الصيني فندق الفريق الأوزبكي واعتذر لشوكوروف، مؤكداً أنه لم يكن يتوقّع أن يتسبب بـ "إصابة بهذه الخطورة" لخصمه.
إلا أن النادي اعتبر أن الاعتذار لم يكن كافياً، وأن العقوبة يجب أن تكون أشدّ من البطاقة الصفراء، وهذا دليل آخر على أن السلطات الرياضية والأندية في البلد الآسيوي تسعى لتطبيق مبدأ اللعب النظيف في كرة القدم الصينية.