رسمياً... الاتحاد المغربي يراسل "فيفا" و"كاس" لإنصاف الوداد

المكتب المديري للاتحاد المغربي لكرة القدم، يقرّر رسمياً مراسلة ثلاث هئيات كروية وهي: الإتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومحكمة التحكيم الرياضية (كاس) للاحتجاج على ما شهدته مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا السبت في ملعب راديس في تونس بين الوداد المغربي والترجّي التونسي.

تقنية الفيديو (الفار) أرخت بظلالها على نهائي دوري أبطال أفريقيا (أ ف ب)
تقنية الفيديو (الفار) أرخت بظلالها على نهائي دوري أبطال أفريقيا (أ ف ب)

قرّر المكتب المديري للاتحاد المغربي لكرة القدم، رسمياً مراسلة ثلاث هئيات كروية وهي: الإتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومحكمة التحكيم الرياضية (كاس) للاحتجاج على ما شهدته مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا السبت في ملعب راديس في تونس بين الوداد المغربي والترجّي التونسي.

 

لقجع ممثلاً للوداد

صوّت أعضاء المكتب المديري بالاجماع، خلال الاجتماع الذي عقده الاتحاد المغربي بشكل عاجل، على منح صلاحية الدفاع عن حقوق الوداد في الهيئات الدولية لرئيس الاتحاد المغربي فوزي لقجع.

وتقرّر في الاجتماع نفسه الذي تباحث حول غياب مبدأ تكافؤ الفرص عبر غياب جهاز (الفار) في مباراة الإياب مقابل حضورها في مباراة الذهاب، أن يمثّل لقجع الوداد في اجتماع لجنة الطوارئ في الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، يوم الثلاثاء بالعاصمة المصرية القاهرة وهو الاجتماع الذي سيتدارس تداعيات أحداث النهائي.

وحسب رئيس الوداد سعيد الناصيري فإن الاتحاد المغربي سيتعاقد مع محامٍ دولي للدفاع عن حقوق الوداد لدى الاتحاد الدولي ومحكمة التحكيم الرياضية.

وأكد المسؤول نفسه "أن ملف الوداد المطلبي عادل وسيتضمن جميع المعطيات التي ترجّح كفة الوداد".

 

انسحاب أم لا؟

ينفي مسؤولو الوداد أن يكون فريقهم قد انسحب من المباراة.

وفي هذا الصدد يقول رئيس الوداد: "نحن لم ننسحب نحن طلبنا بضرورة تشغيل الفار، والغريب أن الحكم اتخذ قراره بمنح الفوز للترجي ومنه إنهاء المباراة بعدما تلقى خطاباً رسمياً من هيئة خارجية وهذا يخالف القانون".

وأضاف:" أعيد وأكرّر لم ننسحب من المواجهة، ما يعني عدم شرعية قرار الحكم بإنهاء المباراة في وقت كنا نطالب فيه بحقنا القاضي باللجوء إلى تقنية الفيديو للاستفادة من هدف مشروع لنا".

وختم قائلاً: "كل ما يشاع هو تحريف للحقيقة، إذا لم تنصفنا الكاف فسنذهب إلى أبعد حد وهو مراسلة محكمة التحكيم الرياضية لإنصافنا".

أما رئيس الاتحاد المغربي، فوزي لقجع، فقال إن التحرك المغربي والذهاب إلى أبعد حد "ليس الهدف منه الدفاع عن مصلة الوداد فقط، بل هو لدوافع رياضية تقضي باجتثاث أخطبوط الفساد من الكرة الإفريقية".

 

لجنة الطوارئ

يُنتظر أن يحسم بشكل رسمي في نتيجة المباراة يوم الثلاثاء المقبل على هامش اجتماعات المكتب التنفيذي للكاف المقررة بباريس خلال كونغرس فيفا.

ودعا الكاف في الساعات القليلة الماضية عبر رئيسه الملغاشي، أحمد أحمد، لجنة الطوارئ لعقد اجتماع عاجل، الثلاثاء، للنظر في الأحداث التي شهدتها مباراة الوداد ومضيفه الترجي.

ويتمنى الفريق المغربي أن يتخذ الكاف قراراً ينصفه كإعادة المباراة في بلد محايد.

وتسرّبت مجموعة من الأخبار أن حكم المباراة الغامبي غاساما مع الكاف اتخذا قرار منح الفوز للفريق التونسي بعد تحذيرات أمنية مفادها ضرورة إنهاء المباراة ومنح الفوز فيها للترجي خوفاً من اضطرابات أمنية.

وفي هذا الصدد قال رئيس الوداد الناصيري: "رئيس الكاف كان يوافق على ضرورة إتمام المباراة بوجود جهاز الفار وهو الموقف الذي يحافظ عليه بعد ساعة من توقيف المباراة بعدما اصطف في صف إنهاء المباراة ومنح اللقب للفريق التونسي".

 

الشركة المالكة للفار

وكشفت شركة "هاوك إي" المتعاقد معها الكاف لتفعيل الفار في مباراة النهائي الإفريقي، انها أخبرت الكاف بغياب الفار واستحالة تشغيله قبل ساعات من انطلاق المباراة، بسب غياب المعدات.

وأوضحت الشركة في بيان تملك "الميادين نت" نسخة منه أن عدم وصول هذه المعدات يعود إلى مشاكل تقنية وإدارية مرتبطة بالنقل الجوي للمعدات.

وجاء في البيان: "معدات الفار كان مخططاً أن تصل تونس يوم 30 مايو (أيار)، وهذا لم يحدث مما اضطرنا للبحث عن حل آخر قضى بنقل المعدات عبر رحلة مع شركة طيران الإمارات على أمل أن تصل المعدات صباح يوم 31 مايو، لضمان تجريب التقنية والوقوف على عملها بشكل عادي قبل المباراة".

وأضاف البيان:" للأسف، شركة الطيران قامت بخطأ في نقل البضائع، ولم تصل سوى قطعتين من أصل ثلاث من المعدات المشحونة. مما حال دون تشغيل الفار".

 

رأي القانون

يشير قانون الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن الفار لا يدخل ضمن المعدات أو الشروط التي يبطل غيابها أو عطل فيها، انطلاقة مباراة أو استمرارها.

وحسب خبير التحكيم المغربي محمد موجه في تصريح لـ"الميادين نت" فإن عطلاً ما في جهاز التكنولوجيا لا يغيّر من نتيجة المباراة.

وأضاف أن على الوداد أن يثبت ما إذا كان حكم المباراة لم يعلمهم قبل المباراة بغياب جهاز الفار.

وقال المصدر نفسه هناك عدة أمور للتأكد ما إذا كان موضوع الفار قد علم به الفريقين أم لا ومنه العودة إلى ورقة المباراة وما إذا كانت أشارت إلى ذلك قبل انطلاقها أو اللجوء إلى تسجيل صوتي يفيد صحة ما إذا كان حكم المباراة قد أعلم قائدَي الفريقين بغياب الفار.

ويرى الوداد أن غياب الفار يقضي بإعادة المباراة في وقت لاحق حتى يكون الفار جاهزاً احتراماً لمبدأ تكافؤ الفرص، بعدما تم استخدامه في مباراة الذهاب وغاب عن مباراة الإياب.

ويرى قائد الترجي خليل شمام في تصريحات تلفزيونية إن الحكم استدعاه قبل المباراة مع نصير و"أبلغنا بوجود خلل في تقنية الفيديو (فار)، وما إذا كنا مستعدين لخوض المباراة في ظل ذلك"، مشيراً إلى أن القائدين وافقا على هذا الأمر.

وأشار قائد الترجي إلى أن لاعبي الوداد عادوا وطالبوا باللجوء للتقنية خلال المباراة، معتبراً أنهم لم يكونوا على اطلاع على أنها لا تعمل، وأن قائدهم نصير لم يفهم بسبب عائق اللغة، ما أبلغه به الحكم قبل اللقاء.

في المقابل نفى قائد الوداد عبد اللطيف نصير في تصريح لـ "الميادين نت" ما أورده شمام من أن الحكم أبلغ قائدَي الفريقين قبل المباراة بأن نظام "الفار" لن يكون متوفرا.

وقال نصير: "الحكم لم يعلِمني (بعدم توافر تقنية الفيديو)"، مضيفاً: "فوجئت بتصريح لاعب فريق الترجي".

بيان لشركة "هاوك إي" المتعاقد معها "الكاف" لتفعيل "الفار"
بيان لشركة "هاوك إي" المتعاقد معها "الكاف" لتفعيل "الفار"