غزال سوريا الذهبي من مجدٍ إلى مجد

إنجاز عالمي جديد يسطّره البطل الأولمبي السوري في الوثب العالي، مجد الدين غزال، بإحرازه ذهبية دورة التحدّي في سلوفاكيا. غزال يواصل تحدّي الصعوبات الكثيرة ليرفع راية سوريا في المحافل العالمية.

أحرز مجد الدين غزال ذهبية دورة التحدّي في سلوفاكيا
أحرز مجد الدين غزال ذهبية دورة التحدّي في سلوفاكيا

وسط كل ما تشهده مفاصل الرياضة السورية من مشاكل وآثار جانبية للعقوبات الاقتصادية التي طالت سوريا، يبقى مجد الدين غزال البطل الأولمبي السوري أحد أبرز الأسماء والشخصيات الرياضية في سوريا الذي يستمر في تحقيق الانجازات القارية والعالمية على مستوى لعبته الوثب العالي.
غزال سوريا بات الإسم الأكثر تداولاً في الحياة الرياضية السورية لما يملكه من رصيد من ذهبيات وفضيات في محافل اللعبة العالمية. لا يزال غزال يقفز من مجد إلى مجد رافعاً رايات الوطن ممهورة بدموعه بغبطة كبيرة من العزّ والفرح لبلده.

 

من الدوحة مروراً بروما إلى سلوفاكيا
طريق الأولمبياد معبّد بالصعوبات التي تجرّأ مجد الدين غزال ومدربه الوطني عماد سراج على تخطّيها. الكثير من الصعوبات في التحضيرات التي تقتصر معظمها على معسكرات داخلية ومشاكل بما يخصّ استصدار تأشيرات السفر حيث لم تكن جولة مدينة الرباط المغربية (إحدى جولات "الدوري الماسي") آخر المطاف، فقد حُرم البطل السوري الكثير من المشاركات نتيجة استحالة أو تأخير بإصدار الفيزا ليُكمل شوطاً آخر من العقوبات الرياضية على أبطال سوريا وسط عجز الاتحاد الرياضي العام في سوريا فضلاً عن قلة الاهتمام المدروس تجاه ألعاب القوى وأبطالها وخصوصاً مجد ومدربه.
لم يرضَ مجد بالقليل، هذه كانت آخر تصريحاته المصوّرة لـ"الميادين نت" عندما كان يعسكر داخلياً تحضيراً لدورة ألعاب المتوسط في إسبانيا نهاية العام الماضي ليختتم تلك السنه بذهبية الوثب العالي هناك، ثم يرفع علم وطنه من جديد في الدوحة بميدالية ذهبية مردّداً النشيد الوطني مع الدموع ليعود ويحمل فضية في ملتقى روما بارتفاع 2,28 متراً (الجولة الرابعه من الدوري الماسي)، وأخيراً اقتنص ذهبية دورة التحدّي أمس السبت في براتيسلافا (سلوفاكيا) محققاً رقماً جديداً بارتفاع 2,30 م.

مجد حالياً في المركز الثالث بتسع نقاط بفارق أربع نقاط عن متصدر الدوري الماسي وكل الأمل بتأهله للنهائيات في زيورخ حيث يتأهّل أول ثمانية لاعبين في ترتيب الدوري الماسي.

 

الوثبة المقبلة في لندن... المثابرة هي التحدّي!

المثابرة على التمرين والاجتهاد في التحضير يشكّلان تحدياً كبيراً يسير به النجم مجد وكل ما يقوم به تحت إشراف المدرب الوطني عماد سراج يُعتبر درساً رياضياً لجيل كامل.
مجد يثب فوق كل الصعوبات إذ يقوم بالسفر على حسابه الشخصي ومتابعة أوراق سفره ليكمل مشوار العالمية وسط اختفاء الدعم المالي من قبل الشركات الخاصة أو الاتحاد الرياضي العام!
لندن ستكون الوجهة المقبلة لغزال في ثالث جولات الدوري الماسي للوثب العالي للرجال ومن بعدها برمنغهام وباريس.
مجد تحدّث لـ "الميادين نت" عن صعوبة استصدار تأشيرة السفر وتكرار المحاولة لنيل الإذن للمشاركة، كما شكر عبر مواقع التواصل الاجتماعي المتابعين، بينما لمّح مدربه الوطني بعد ذهبية سلوفاكيا إلى التهميش الكبير الذي يتعرّض له مجد والتقصير الإعلامي والدعم لمسيرته.
يجدر القول في الختام أن أقلّ شيء هو أن يحظى مجد بمتابعة وتشجيع شعبي كبير باعتباره بات علامة فارقة للجمهور الرياضي في سوريا ودائماً ما يكون محطّ أنظاره وانتظاره لبطولاته وإنجازته.

بات مجد الدين غزال علامة فارقة للجمهور الرياضي في سوريا
بات مجد الدين غزال علامة فارقة للجمهور الرياضي في سوريا