"نيويورك تايمز": فقط إذا كنت ثرياً أو مشهوراً يمكنك بسهولة إجراء اختبار "كورونا"

أدى النقص في اختبارات فيروس كورونا إلى ترك المرضى والعاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء الولايات المتحدة من دون إجابات. ومع ذلك، فإن قائمة المرضى المشاهير تزداد كل يوم، مما يثير أسئلة حول قدرتهم المتميزة في إجراء الاختبار.

  • تمكن لاعبو كرة السلة ومشاهير هوليوود من إجراء اختبار فيروس كورونا قبل غيرهم.

أثارت صحيفة "نيويورك تايمز" مسألة قدرة السياسيين والمشاهير والأثرياء والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي وحتى لاعبي كرة السلة الوطني NBA على إجراء اختبار فيروس كورونا الجديد بينما ينتظر آلاف المواطنين الأميركيين دورهم أو يتم رفض إجراء الاختبار، لقلة العينات الموجودة. 

وقالت الصحيفة في تحقيق مطول إنه مع ازدياد تلك القائمة من الأشخاص الأغنياء والمشاهير والأقوياء يوماً بعد يوم، ثمة تساؤلات حول كيف أمكنهم الوصول إلى اختبار تم رفض إجرائه للأميركيين الآخرين.

يقول بعض هؤلاء الأشخاص البارزين إنهم يشعرون بالمرض ولديهم سبب وجيه للاختبار. بينما يجادل آخرون بأن أولئك الذين تبين أنهم مصابون ثم عزلوا أنفسهم قدموا مثالاً جيداً للجمهور.

ولكن مع استمرار النقص في الاختبارات في مناطق مختلفة من الولايات المتحدة الأميركية، وترك العاملين في مجال الرعاية الصحية والعديد من المرضى غير قادرين على الحصول على التشخيص، حصلت بعض الشخصيات البارزة على اختبارات من دون ظهور أعراض عليها أو وجود اتصال معروف لها مع شخص مصاب بالفيروس، كما هو مطلوب من قبل بعض الإرشادات الصحية بشأن الاختبار. ورفض آخرون تحديد كيفية إجرائهم الاختبار.

وأثارت مثل هذه الحالات اتهامات بالنخبوية والمعاملة التفضيلية حول نظام اختبار يعاني بالفعل من التأخير والارتباك، وأثارت الآن نقاشاً وطنياً جديداً وصل إلى البيت الأبيض - مع سؤال الرئيس دونالد ترامب في مؤتمر صحافي يوم الأربعاء الماضي عما إذا كان الشخص الذي يتمتع بعلاقات جيدة يذهب إلى مقدمة الصف، فأجاب: "عليك أن تسألهم هذا السؤال"، مشيراً إلى أن ذلك لا ينبغي أن يكون عليه الحال. وقال: "ربما كانت هذه قصة الحياة. يحدث هذا في بعض الأحيان، ولقد لاحظت أنه تم اختبار بعض الناس بسرعة إلى حد ما".

وداخل الدوري الأميركي لكرة السلة NBA، حيث تم اختبار ثماني فرق كاملة، هناك وجهات نظر مختلفة. وقال بوب مايرز، رئيس عمليات كرة السلة لفريق "غولدن ستايت ووريورز"، إن فريقه يعتقد أنه سيكون من الظلم أن يسعى لاعبو الفريق للوصول بشكل خاص.

وقال مايرز في مكالمة هاتفية مع الصحيفة، "لقد قيل لنا إن الاختبارات قليلة". وأوضح أن أي مدرب أو لاعب أو موظف من فريق "ووريورز" سيختبر عندما تظهر الأعراض فقط وفقاً للمبادئ التوجيهية الحكومية. وأضاف: "نحن لسنا أفضل من أي شخص، ولسنا أسوأ. نحن مجرد فريق كرة سلة".

وفي اليوم نفسه، انتقد عمدة نيويورك، بيل دي بلاسيو، في منشور على تويتر، فريق "بروكلين نتس"، الذي تمكن من ترتيب اختبارات لقائمته بالكامل. أربعة منها كانت إيجابية، وأظهرت حالة واحدة أعراضاً.

وكتب دي بلاسيو "نتمنى لهم الشفاء العاجل. ولكن، مع كل الاحترام الواجب، يجب ألا يخضع فريق الدوري الأميركي للمحترفين بأكمله للاختبار لفيروس "كوفيد – 19" بينما يوجد مرضى مصابون بأمراض خطيرة ينتظرون الاختبار. يجب ألا تكون الاختبارات للأثرياء، بل للمرضى".

وأكدت "نيويورك تايمز" أنه ثبت أن الوصول إلى الاختبار غير متكافئ في جميع أنحاء البلاد، حتى مع اتساع المبادئ التوجيهية للمؤهلين وتوسيع المختبرات التي تجري الاختبارات، من المراكز الفيدرالية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى إدارات الصحة في الولاية ثم إلى المستشفيات والمختبرات الخاصة.

وفي المناطق التي كان فيها الفيروس بطيئاً في الظهور، تمكن الناس من الحصول على الفحوصات بسهولة. ولكن في نيويورك، وكاليفورنيا، وواشنطن، وماساتشوستس، حيث انتشر الفيروس بسرعة وكان الطلب على الاختبارات مرتفعاً جداً، كان الوصول صعباً جداً.

وقامت إدارة الصحة في مدينة نيويورك بتوجيه الأطباء فقط لطلب اختبارات للمرضى الذين يحتاجون إلى دخول المستشفى. ويقال للأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة بالتزام الحجر الصحي في المنزل. حتى العاملون في مجال الرعاية الصحية، المعرضون لخطر الإصابة بالفيروس ونقله، كافحوا لإجراء الفحوصات.

  • كشف تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة هشاشة نظامها الصحي.

وفي نيو روشيل، وهي مجتمع شمالي مانهاتن حيث انتشر الفيروس، قيل لأم مريضة إنها لا تستطيع إجراء الاختبار لأنها لم تكن في "نقطة ساخنة" عالمية. في بوسطن، تم استبعاد موظف في شركة بيوغن Biogen، وهي شركة تكنولوجية حيث كانت نتائج العشرات من اختبارات موظفيها إيجابية، بعد حضوره مؤتمر، لأنه لم تكن لديه أعراض. وعلى تويتر، تم تداول هاشتاغ #CDCWontTestMe (مركز السيطرة على الأمراض لا يريد اختباري) لأسابيع.

في نظر بعض الأطباء، بدا أن شخصيات بارزة تتحرك إلى مقدمة الصف لإجراء الاختبار. وكتب الدكتور أوتشي بلاكستوك، طبيب الرعاية العاجلة في بروكلين، على تويتر: "كما هو متوقع، فإن فيروس كورونا يكشف عن جميع أوجه الظلم المجتمعي. إن الأمر مزعج بالنسبة لي: أولاً لأني أقوم بتقنين اختبار الفيروس لمرضاي، وثانياً لأنني أنتظر لمدة 5-7 أيام للحصول على النتائج، بينما يتم اختبار المشاهير بسهولة وتأتي النتيجة بسرعة".

ويزداد قلق قادة الشرطة في جميع أنحاء الولايات المتحدة لأنه لا يمكنهم الحصول على الاختبارات. وقال إيدي غارسيا رئيس شرطة سان خوسيه في ولاية كاليفورنيا، في مؤتمر عبر الهاتف مع مسؤولي الشرطة في جميع أنحاء البلاد: "ما هو محبط هو الاستمرار في سماع أنه لا توجد مجموعات اختبار متاحة، ويجب أن يستمر طاقمه في الرد على مكالمات الخدمة أثناء اختبار الرياضيين المحترفين ونجوم السينما من دون حتى ظهور أي أعراض".

فالنخبة في هوليوود - من نجوم سينما وتلفزيون ووكلائهم، والاستديوهات والشبكات - لديهم أطباء يستجيبون للاتصال السريع خلال أفضل الأوقات وهم معتادون على تلقي العلاج التفضيلي في مراكز لوس أنجلوس الطبية ويستخدم العديد من المدرجين بوليصة تأمين خاصة ومميزة.

 لكن خلال الأيام القليلة الماضية ، عبر بعض المشاهير - حتى أولئك الذين يعانون من أعراض - عن إحباطهم من عدم القدرة على الخضوع للفحص بسبب نقص عدد عينات الاختبار. ونشرت هايدي كلوم، المقدمة والعارضة التلفزيونية، مقطع فيديو على إنستغرام يوم الجمعة من لوس أنجلوس زعمت فيه أنها جربت طبيبين كي تجري الاختبار من دون أن يحالفها الحظ. وقالت: "لا يمكنني الحصول على اختبار". وربما ساعدها الفيديو في الحصول عليه. فبعد يوم واحد، عادت إلى انستغرام لتقول إنها كانت قادرة أخيراً على إجراء الاختبار. كانت النتيجة سلبية. لم يرد ممثلو السيدة كلوم على استفسارات "نيويورك تايمز".

لكن بشكل عام، يبدو أن المشاهير من جميع الأنواع كان لديهم وقت أقصر بكثير في الحصول على التشخيص. ويوم الاثنين، نشرت آرييل شارناس، وهي ناشطة مؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي في مانهاتن مع أكثر من 1.3 مليون متابع على إنستغرام، أنها كانت تعاني من التهاب في الحلق وحمى خلال "اليومين الماضيين". قيل لها أنها لا تستوفي معايير الاختبار وأنه يجب عليها علاج أعراضها في المنزل. ولكن بعد النشر على انستغرام، قالت إنها غُمرت برسائل المعجبين تطلب منها أن يتم فحصها لفيروس كورونا. ووضعت تاغ على حساب صديق، هو الدكتور جيك دويتش، مؤسس Cure Urgent Care، الذي وافق على اختبارها. وتم فحصها في سيارتها، وتوثيق الإجراء عبر الإنترنت. ووضعت تاغ على حساب انستغرام الخاص بالطبيب دويتش وحساب عيادته وشكرتهم. في صباح الأربعاء، نشرت بياناً أخبرت متابعيها أن النتيجة كانت إيجابية. وكتبت تقول: "أدرك أن هناك العديد من الأفراد، سواء في مدينة نيويورك أو على الصعيد الوطني، ليس لديهم القدرة على تلقي رعاية طبية فورية في أول علامة للمرض، والحصول على الرعاية هو الأولوية رقم 1 في مثل هذا الوقت".

وقال الدكتور دويتش إنه كان في شراكة مع مختبرين خاصين لتقديم الاختبار. وقال إنه في الأيام الثلاثة الماضية، فحصت عيادته ما يقرب من 100 مريض، كانت نتائج نصفهم إيجابية. 

في الكابيتول هيل، حيث اختار أربعة من أعضاء مجلس الشيوخ وما يقرب من اثني عشر من أعضاء مجلس النواب الحجر الصحي الذاتي بعد التعرض المحتمل للفيروس، وبعدما بدأت الأعراض تظهر. وهناك أعضاء كونغرس استشاروا أطباءهم أو الطبيب المعالج في الكونغرس وتم نصحهم عموماً بعدم الاختبار إذا كانوا لا يعانون من أعراض.

وقال السناتور تيد كروز، وهو جمهوري من تكساس، في مقابلة مع شبكة ABC الإخبارية: "كل من الأطباء الذين استشرتهم نصحوني أنه بما أنني لا أعاني من أعراض، لأنني لست مريضاً، قالوا إن الاختبار غير فعال طبياً".

أما بعض الذين حصلوا على اختبارات فهم حلفاء مقربون من الرئيس ترامب مثل السيناتور ليندسي غراهام، وهو جمهوري من ولاية كارولينا الجنوبية وشريك دائم للرئيس في لعب الغولف؛ والنائب مارك ميدوز، وهو جمهوري من ولاية كارولينا الشمالية ورئيس أركان البيت الأبيض المقبل؛ والنائب مات غايتس، وهو جمهوري عن فلوريدا، الذي علم أنه تعرض للفيروس عندما استقل طائرة الرئاسة الأسبوع الماضي ليعود إلى واشنطن مع ترامب. وجاءت اختباراتهم سلبية.

ورفض المتحدثون باسم كل من ميدوز وغراهام الإجابة على أسئلة الصحيفة عبر البريد الإلكتروني حول ظروف اختبارهم، بما في ذلك من طلبها وأين تم إجراؤها.

وقال غايتس على تويتر إن المسؤولين الطبيين في البيت الأبيض أخبروه أنه لا يخضع للاختبار "لأنني عضو في الكونغرس، ولكن لأنني كنت على اتصال وثيق بالرئيس ترامب على مدى أيام عدة".

والأربعاء الماضي، تم الإعلان عن أن اثنين من أعضاء الكونغرس أظهرا نتائج إيجابية في الاختبار هما النائبان بن ماك آدمز، وهو ديمقراطي من ولاية يوتا، وماريو دياز بالارت، وهو جمهوري من فلوريدا. (وقد ظهرت نتيجة اختبار سياسي آخر في فلوريدا، وهو عمدة ميامي، فرانسيس سواريز، بأنها إيجابية).

وكان "إن بي إيه" NBA في قلب النقاش منذ أن كانت نتائج اللاعب يوتا جاز إيجابية. وارتفع عدد النتائج الإيجابية المعروفة على مستوى الدوري الآن إلى سبعة، بما في ذلك كيفين دورانت من النيتس. ولكن تم اختبار عشرات آخرين.

وأقر آدم سيلفر، المفوض في "إن بي إيه"، بالانتقادات في مقابلة معه. لكنه أصر على أن رابطة دوري كرة السلة سعت إلى إجراء اختبارات بناء على توجيه مسؤولي الصحة العامة. وقال سيلفر: "دعني أبدأ بالوضع في أوكلاهوما سيتي ليلة الأربعاء الماضي. إن يوتا جاز لم يطلب اختباره. لم يطلب مسؤول الصحة العامة في أوكلاهوما هناك على الفور أن يتم اختبارهم فحسب، ولكن لم يُسمح لهم بمغادرة غرفة خلع الملابس، والتي كانت على الأقل أربع ساعات بعد المباراة، حيث اضطروا للبقاء، مرتدين الأقنعة".

وكشف الدوري عن تفاصيل قليلة حول كيفية وصولهم إلى الاختبارات.

وقالت ويندي بوست، المتحدثة باسم Quest Diagnostics، أحد أكبر المختبرات التجارية في البلاد، إن مجموعة متنوعة من المنظمات طلبت المساعدة في اختبار موظفيها، مشيرة إلى أن المختبر قدم "نسبة صغيرة جداً من مجموعات الاختبارات لعدد صغير من الفرق الرياضية". وقالت إن الشركة وافقت على القيام بذلك فقط للفرق التي تم تشخيص حالة واحدة فيها على الأقل.

وقال مختبر "كويست"، وكذلك "لابكورب" LabCorp، وهي شركة تشخيصية كبرى أخرى، إنه تمت معالجة الاختبارات بالترتيب الذي تم استلامها به.

وأمر رابطة "إن بي إيه" في 7 آذار / مارس الجاري جميع الفرق بتحديد منشأة قريبة يمكنهم تجنيدها لإجراء الاختبار، وفقاً لمذكرة خاصة حصلت عليها صحيفة "نيويورك تايمز". لكن نهج الفرق اختلف، ويقول البعض إنهم لم يقوموا بفحص لاعبيهم.

 وقالت متحدثة باسم شركة "بروكلين نتس" إن الاختبارات تم الحصول عليها من خلال شركة خاصة لتجنب استخدام الموارد العامة. وأوضحت أنه تم إجراء الاختبار بعد أن "لاحظ الفريق أن العديد من اللاعبين والموظفين لدينا لديهم أعراض".

ورد الفريق على الانتقادات بأنه حصل على الاختبار بشكل غير عادل، قائلاً: "إذا انتظرنا ظهور أعراض على اللاعبين، فربما ظلوا يشكلون خطراً على أسرهم وأصدقائهم والجمهور".

وواجهت فرق رياضية أخرى أسئلة حول إجراء الاختبار.

وبحسب بيان من دوري "البيسبول" الرئيسي فإنه "يتم اختبار اللاعبين في ظروف معينة فقط إذا ظهرت عليهم أعراض، ويتم إجراء الاختبارات من قبل نفس الأطباء الذين يعالجون عامة الناس".

وكان فريق "اليانكيز" أول فريق بيسبول أجرى اختباراً جاءت نتيجته إيجابية وبات ما يقرب من 150 إلى 200 من القاصرين والموظفين في النادي كانوا في الحجر الصحي الذاتي، ومجمع الدوري الصغير، الذي خضع للتنظيف العميق، مغلق حتى 25 آذار / مارس.

ترجمة: هيثم مزاحم

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً

إقرأ أيضاً

"بروبابليكا": "كورونا" يصيب ويقتل...

"واشنطن بوست": هل يضع وباء "كورونا" نهاية...

"نيويورك تايمز": كيف سنعرف أنه حان وقت...

"نيويورك تايمز": الصين تعيد فتح ووهان...