"ميدل إيست آي": هل باكستان مستعدة للاعتراف بـ"إسرائيل"؟

على الرغم من الدور المحوري الذي لعبته حليفتها الوثيقة السعودية في اتفاقيات التطبيع، يُنظر إلى أي احتمال لاعتراف باكستان بـ"إسرائيل" على أنه مثير للجدل إلى حد كبير.

  • حرق العلمين الإسرائيلي والأميركي خلال تظاهرة مناهضة للتطبيع في مدينة كراتشي الباكستانية (أ ف ب)
    حرق العلمين الإسرائيلي والأميركي خلال تظاهرة مناهضة للتطبيع في مدينة كراتشي (أ ف ب)

كتبت سوداف شودري مقالة في موقع "ميدل إيست آي" البريطاني قال فيها إنه مع تحرك عدد من دول الخليج العربية، بما في ذلك الإمارات والبحرين، لتطبيع العلاقات مع "إسرائيل"، يتساءل بعض المراقبين: هل يمكن أن تكون باكستان التالية؟

وقالت الكاتبة إن باكستان تعد من أقرب حلفاء المملكة العربية السعودية، بينما لعبت الرياض دوراً رئيسياً في تلطيف صورة "إسرائيل"، وهو الموقف الذي ساهم بشكل كبير في التوقيع مؤخراً على ما يسمى بـ"اتفاقات إبراهيم" بين "إسرائيل" وكل من البحرين والإمارات العربية المتحدة.

غالباً ما تخضع باكستان لرغبات المملكة بسبب المخاوف المالية الحالية لإسلام أباد.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أخيراً لقناة إخبارية محلية إن بلاده لن تعترف بـ"إسرائيل" بسبب محنة الفلسطينيين، مضيفاً أنه حتى لو "أراد العالم بأسره الاعتراف بإسرائيل، فإن إسلام أباد لن تفعل ذلك".

ويمكن القول إن أكبر عقبة أمام خان ستكون المجموعات الدينية التي لا تعد ولا تحصى في البلاد، والتي تمتلك قدراً كبيراً من القوة وتعارض بشدة أي اعتراف بـ"إسرائيل".

وأكبر الجماعات الدينية هي معارضة لعمران خان. وقال محمد إسرار مدني، رئيس مجلس البحوث الدولية للشؤون الدينية في إسلام أباد، "إذا قررت الحكومة يوماً الاعتراف بإسرائيل، فإن ضغوط السلطة الدينية ستكون تحدياً كبيراً".

واعتبرت الكاتبة أن "القضايا الطائفية في البلاد مهمة، مقرونة بالتوترات الإيرانية والسعودية، ما يجعل باكستان تنتظر لترى ما ستفعله السعودية".

ومع ذلك، فإن إدانة خان العلنية لاتفاقات التطبيع الأخيرة تتناقض مع اجتماعات باكستان السرية وتبادل المعلومات مع "إسرائيل"، بحسب الكاتب.

فقد أجبر هبوط طائرة إسرائيلية في إسلام أباد في عام 2018 الحكومة الباكستانية على إصدار نفي متكرر لزيارة وفد إسرائيلي. كما دعا العديد من القادة الباكستانيين، من الرئيس السابق برويز مشرف إلى وزير الخارجية الحالي شاه محمود قريشي، إلى علاقات أفضل مع "إسرائيل".

وفي عام 2005، أدلى مشرف بتصريح علني جريء بمصافحة رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك أرييل شارون في اسطنبول.

في غضون ذلك، تحدث قريشي إلى الصحيفة الإسرائيلية "معاريف" في عام 2019، حيث نُقل عنه قوله: "نتمنى كل التوفيق لإسرائيل. لدينا العديد من الأصدقاء في المنطقة ونود منكم الانضمام إليهم".

ومع ذلك، قالت عائشة صديقة، وهي باحثة مساعدة في معهد جنوب آسيا SOAS في لندن، إن أي اعتراف بـ"إسرائيل" سيكون تحدياً داخلياً صعباً للغاية بسبب "الديمقراطية الفوضوية" في البلاد. وقالت "الواقع السياسي هو أن رجال الدين لديهم تأثير كبير".

وقالت الكاتبة إن العلاقات القوية السابقة بين السعودية وباكستان قد توترت في السنوات الأخيرة. وتركز الخلاف السياسي الأخير بين البلدين على عدم دعم المملكة لمسألة كشمير. فقد أثار تحرك الحكومة الهندية العام الماضي لإزالة وضع الحكم الذاتي الخاص الممنوح لجامو وكشمير غضب باكستان، التي كانت تضغط على المجتمع الدولي لإدانة تصرفات الهند.

ومع ذلك، فإن رد فعل السعودية على هذه القضية - التي طالما اعتبرتها محورياً للمجتمع الإسلامي العالمي - اعتبرته باكستان فاتراً، مما أدى إلى إدانة وزير خارجية البلاد، الذي حذر من أنه لم يعد بإمكانه الانغماس في الدبلوماسية والمجاملات مع المملكة بشأن هذه القضية.

كما حرص خان والقادة الباكستانيون الآخرون على رسم أوجه تشابه بين الوضع في كشمير والوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذا كانت باكستان ستتعامل مع التعليمات السعودية وتتعامل مع "إسرائيل"، فقد ينتهي بها الأمر إلى تقويض موقفها من كشمير.

ورأت الكاتبة أنه مع ذلك، فإن الجيش الباكستاني، الذي يتمتع بقوة هائلة في البلاد ويسهل عدداً من العمليات في السعودية، سيستفيد من التحالف مع "إسرائيل".

وقالت صديقة: "كان الجيش الباكستاني حريصاً على تطوير العلاقات مع إسرائيل، والسبب الأساسي هو أنه سيحسن العلاقات بشكل كبير مع الولايات المتحدة، من أجل تحدي العلاقات الثنائية القوية بين الولايات المتحدة والهند".

ويتمثل أحد الجوانب الحاسمة لاتفاقات التطبيع في حاجة عدد من دول الشرق الأوسط إلى تشكيل جبهة موحدة ضد ما تعتبره "سياسة إيران الخارجية العدوانية". وترى كل من "إسرائيل" وأغلبية دول الخليج العربية إيران على أنها العدو الأساسي، وقد ساعد ذلك في تسهيل التحالف، بحسب الكاتب.

في المقابل، تواصل الجارتان باكستان وإيران العلاقات الودية والتعاون في عدد من القضايا. لكن في الشهر الماضي، واجهت باكستان احتجاجات كبيرة مناهضة للشيعة في ثلاث مقاطعات، مع مشاركة عشرات الآلاف في كراتشي وحدها.

واتهم البعض الدولة بالمساعدة في تنظيم الاحتجاجات كوسيلة لتوجيه رسالة إلى إيران. ومن المعروف أن عدداً من الجماعات المشاركة في المسيرات تتلقى تمويلاً سعودياً للترويج لأيديولوجيتها.

وقال مسعود أحمد علوي، وهو ناشط ديني من إسلام أباد ينتمي إلى طائفة ديوبندي، إنه شارك في المسيرات في محاولة للضغط من أجل فك ارتباط الشيعة بالإسلام. وزعم أن "غالبية الناس في باكستان مؤمنون حقيقيون بالإسلام، لكن الشيعة هم جسر لنا وللرسول محمد - فالشيعة يقلدون التعاليم الإسلامية ولا يتبعون الفقه الديني بالكامل". وأضاف "كانت التجمعات في ملتان وكراتشي وإسلام أباد كلها من أجل نفس القضية. اعتدنا أن يكون لدينا جمهور محدود ولكننا الآن بالآلاف الذين يريدون إزالة الجسر".

وقال مدني إنه حدث تحول في الخطاب المعادي للشيعة في باكستان، حيث تم حظر عدد من الجماعات الشيعية بسبب علاقاتها مع إيران. وأشار إلى أن "النقطة المثيرة للاهتمام هي أن وسائل الإعلام الرئيسية تجاهلت الاحتجاجات؛ ولم تكن هناك تغطية، مما يشير إلى الاختلاف في سياسة الدولة". وأضاف: "كان هناك نقاش كبير حول ما إذا كانت هذه مناورة للتأثير على السعوديين. ومع ذلك، لم يكن منظمو الحدث على صلة وثيقة بالمملكة في الآونة الأخيرة". 

وقالت الكاتبة إنه كان هناك ارتباك، لأن هذه الجماعات الطائفية تكن تقديراً كبيراً للسعودية. ويبقى أن نرى ما هو المعنى الحقيقي وراء هذا الحدث.

ولطالما أشار المراقبون إلى أن عباءة "القيادة" للمسلمين السُنّة ربما تكون قد انتقلت من السعودية، حيث يُنظر إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أنه حريص على وضع نفسه كمدافع رئيسي عن قضايا إسلامية عالمية.

ومن بين موضوعات أخرى، أثارت تركيا "القضية المشتعلة" لنزاع كشمير في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

إن العلاقات مع السعودية قد تكون راسخة. ومع ذلك، هناك تغييرات على مستوى القاعدة تأتي من تركيا. فقد عززت تركيا علاقاتها مع باكستان بشكل كبير، مع تحسن العلاقات منذ أن فشلت إسلام أباد في إظهار دعمها لمؤتمر برعاية تركيا في ماليزيا العام الماضي بسبب الضغط السعودي.

وازدادت البصمة التركية في البلاد أخيراً، مع مبادرات ثقافية للقوة الناعمة مثل المسلسل التلفزيوني "إرطغرل" Ertugrul، الذي يركز على تأسيس الإمبراطورية العثمانية في القرن الثالث عشر ويعزز الأفكار الإسلامية العابرة للوطنية. فقد اجتذب العرض أعداداً قياسية من المشاهدين، حيث شاهده أكثر من 130 مليون باكستاني.

ومع فشل السعودية على ما يبدو في تحقيق الدفاع عن قضيتي كشمير وفلسطين، تناول أردوغان بحماس هاتين القضيتين اللتين يتردد صداهما في الشارع الباكستاني.

وقالت صديقة "فكرة التواصل مع إسرائيل لن تؤدي إلا إلى ثورة".

ترجمة بتصرف: الميادين نت

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً