الإسرائيليون يخشون حرباَ أهلية.. "تهديد أكبر من إيران"!

استطلاع رأي يبين أن غالبية الإسرائيليين يخشون من حربٍ أهلية أكثر من حربٍ مع إيران، ومفوضة السجون المتقاعدة تقول إن "الشعب الإسرائيلي" يُثبت أن السياسة الإسرائيلية تُنتج صورة بأن أكبر أعداء شعب "إسرائيل" والخطر الأساسي هم الدول العدوّة أو منظمات الإرهاب.

  • الإسرائيليون يخشون حرباَ أهلية.. "تهديد أكبر من إيران"!

على خلفية معركة الانتخابات، التي تؤكّد أكثر من كل شيء على الانقسامات في المجتمع الإسرائيلي، أُجري استطلاع يحدد أن غالبية الإسرائيليين (55%) يخشون من حربٍ أهلية أكثر من حربٍ مع إيران، التي يخشاها 44%. الاستطلاع أُجري عشية حلول التاسع من آب (العبري)، لصالح منظمة "غيشِر" (جسر) التي تعمل على دفع الحياة المشتركة في "إسرائيل".
الاستطلاع أجراه معهد جيوكرتوغرافيا وسط عيّنة تمثيلية على مستوى "إسرائيل" لأبناء 18 سنة وما فوق، وفحص أيضاً صلة الشعب في "إسرائيل" بيهود الشتات ووجد أن 65% يخشون من حصول قطيعة معهم. 35% يخشون من تدخّل يهود الشتات في معركة الانتخابات، مقابل 65% ليسوا قلقين من ذلك.
رئيسة منظمة "غيشر"، مفوضة السجون المتقاعدة أوريت أداتو، قالت إن "الشعب الإسرائيلي" يُثبت أن "السياسة الإسرائيلية" و"شعب إسرائيل" يتحدثان بأصواتٍ مختلفة: "في حين أن السياسة الإسرائيلية تُنتج صورة بأن أكبر أعداء شعب إسرائيل والخطر الأساسي هم الدول العدوّة أو منظمات الإرهاب، الشعب يحدد أن الخطر الحقيقي هو الانقسام والعنف الداخلي".

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً