جامعة الدول العربية تفرّق العرب وتضحّي بقضيتهم

بعد 9 سنوات على تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية تبدو الجامعة اليوم كأداة تنفذ إرادة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فتصمت عن التطبيع مع إسرائيل وتبدو عاجزة أمام صفقة القرن، فأين كانت الجامعة وأين باتت اليوم؟

فيديوهات مشابهة