بعد 100 عام على سايكس - بيكو: تقسيم المقسم؟

100 عام مرت على اتفاقية سايكس- بيكو السرية بين فرنسا وبْريطانيا، والتي مهدت لخريطة الشرق الأوسط الحالية وقسمت المنطقة. ومع حلول هذه الذكرى تشير الدلائل والوقائع على الأرض إلى أن هناك خططاً جديدة لإعادة تقسيم المقسم ورسم خريطة جديدة للمنطقة على أسس طائفية وعرقية.

فيديوهات مشابهة