قمة القاهرة تأتي في سياق تراجع واشنطن ومساعيها للتهدئة

لا حراك دبلوماسياً من دون سياقات تفرضها الأحداث والتطورات المتسارعة، وهو ما ينطبق على القمة في القاهرة بشأن الفلسطينيين والإسرائيليين، وقد يكون من السهل ربط الحدث الأفغاني المزلزل للأميركيين بهواجس الاحتلال المرتبط وجوده بدعمهم إلى حد كبير في سياق كهذا تعود إلى الواجهة مفردات التسوية مجدداً.

فيديوهات مشابهة