تراجع أعداد العاملين في مهنة تصليح بابور الكاز في غزة

بعدما كان لسنوات طويلة لا يخلو بيت غزّاوي منه بات بابور الكاز في هذه الأيام مهدداً بالإندثار ومعه مهنة تصليحه، فإلى أقل من عشرة أشخاص في قطاع غزة انخفض عدد العاملين في هذه المهنة التي تجد رواجاً في أوقات الأزمات فقط.

فيديوهات مشابهة