المجموعة الأولى: مواجهات نارية

المجموعة الأولى ستشهد مواجهات نارية، ومواجهة جديدة بين بيب غوارديولا ولاعبه المُفضَّل ليونيل ميسي.

  • المجموعة الأولى: مواجهات نارية
    رياض محرز يحتفل بعد تسجيله في مرمى باريس سان جيرمان (أرشيف)

تضمّ المجموعة كُلاً من مانشستر سيتي، باريس سان جيرمان، لايبزيغ وكلوب بروج. وعلى الرغم من عدم تتويج أيّ فريق منها باللقب الأوروبي، فإن المجموعة ستشهد مواجهات نارية. جاء سان جيرمان مع السيتي في إعادة لنصف نهائي الموسم الماضي، والذي حسمه رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا بنتيجة (1-4) ذهاباً وإياباً. وأكمل عقد المجموعة لايبزيغ الألماني، والذي سبق أن وصل إلى نصف نهائي نسخة 2019-2020، بالإضافة إلى كلوب بروج البلجيكي.

باريس سان جيرمان:

تعاقد باريس سان جيرمان، في الصيف الحالي، مع كل من دوناروما، فينالدوم، أشرف حكيمي، سيرجيو راموس و"الأسطورة" ليونيل ميسي. ويُعتبر هدف النادي الباريسي واضحاً، وهو تحقيق دوري الأبطال. فهل سيستطيع رجال المُدرب بوكيتينو تحقيقَ اللقب، الذي كان تحقيقه في موسم 2019-2020 على بُعد فوز واحد، في إثر خسارتهم أمام بايرن ميونيخ الألماني بهدف من دون مُقابل.

مانشستر سيتي:

يسعى بيب غوارديولا لتحقيق اللقب الغائب عنه منذ تركه برشلونة، فلم يستطع المدرب الإسباني تحقيق اللقب المنشود في فترة تولِّيه تدريب بايرن ميونيخ الألماني، ولا في فترته الحالية مع مانشستر سيتي. إدارة "السيتيزنز" لبّت مطالب غوارديولا، وتعاقدت مع اللاعب الإنكليزي جاك غريليش من أجل تشكيل منظومة قوية ومُتناغمة.

لايبزيغ:

استطاع لايبزيغ الألماني الوصول إلى الدور نصف النهائي في موسم 2019-2020، وأطاح كلاً من توتنهام الإنكليزي وأتليتيكو مدريد الإسباني. وعلى الرغم من أن الأخيرَين يُعتبران أعلى شأناً من الفريق الألماني، فإن لايبزيغ، الذي تأسس في عام 2009، استطاع تحقيق المُفاجأة، وبلغ دور نصف النهائي، في ثانية مشاركات الفريق الألماني في البطولة.

كلوب بروج:

على الرّغم من عدم شهرة الفريق البلجيكي على المُستوى القاري، فإن كلوب بروج يُعتبر من أعرق الفِرَق في بلجيكا. تُعتبر مشاركاته في دوري أبطال أوروبا خجولة، إلّا أن الذي يجهله كثيرون، هو أنّ الفريق البلجيكي استطاع الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا في عام 1978، بعد إطاحته فريق يوفنتوس الإيطالي في نصف النهائي، لكنه خسر النهائي أمام ليفربول الإنكليزي بهدف من دون مقابل.

يُعتبر باريس سان جيرمان ومانشستر سيتي، على الورق، الأوفر حظاً في التأهُّل من المجموعة، وسينحصر الصراع على المركزين الأول والثاني بينهما، إلّا إذا حدثت هناك مُفاجآت.