دوري الأبطال المجموعة الثانية: المواجهات الثأريّة

المجموعة الثانية في دوري أبطال أوروبا ستشهد مواجهات ثأرية، بحيث يتواجد فيها فرق تحمل 15 لقباً في "التشامبيونز ليغ".

  • دوري الأبطال المجموعة الثانية: المواجهات الثأريّة
    دوري الأبطال المجموعة الثانية: المواجهات الثأريّة

تحمل المجموعة الثانية في دوري أبطال أوروبا مواجهات ثأرية تاريخيَّة بين الأندية المشاركة، الأمر الَّذي من شأنه إشعال الأجواء في المجموعة التي تحمل في طياتها 15 لقباً قارياً موزعاً على الشكل التالي: ميلان 7 ألقاب، وليفربول 6 ألقاب، وبورتو لقبان.

أتلتيكو مدريد:

هو بطل النسخة الماضية من الدوري الإسباني، وأحد الأندية ذات الحضور المميز في البطولة، إلّا أنَّه لم يُوفق بالتتويج باللقب في مناسبتين خلال السنوات العشر الأخيرة. وفي المشاركة الأخيرة للفريق في البطولة، أقصي على يد تشيلسي، حامل اللقب في دور الـ16، بنتيجة 3-0 في مجموع المباراتين.

ليفربول:

أكثر الفرق الإنكليزية حصولاً على اللقب القاري بستة ألقاب، كان آخرها في موسم 2019-2020، عندما هزم مواطنه توتنهام هوتسبير في النهائي بهدفين مقابل لا شيء. ولعلَّ أبرز ما يتم تذكره عند السماع باسم "الريدز" هو نهائي إسطنبول الشهير في العام 2005، عندما تمكَّن الفريق من قلب الطاولة على ميلان، فبعد التأخّر في الشوط الأول بثلاثية نظيفة، استطاع ليفربول إدراك التعادل في الشوط الثاني، ليتفوّق بعد ذلك بضربات الترجيح، في ظلِّ تألق الحارس دوديك في تلك الليلة.

ميلان:

هو أكثر الفرق الإيطالية نجاحاً في البطولة القارية برصيد 7 ألقاب، إلّا أن الأزمات المالية التي عصفت بالنادي غيّبته عن دوري الأبطال لأكثر من 7 سنوات. يعود ميلان إلى بطولته المحببة هذا الموسم. ولعلَّ أبرز مواجهات المجموعة ستكون تلك التي تجمع "الروسونيرو" بنادي ليفربول. ويعود آخر تواجد لميلان في البطولة إلى موسم 2013-2014، عندما أقصي من دور الـ16 على يد أتلتيكو مدريد.

بورتو:

يملك الفريق البرتغالي في رصيده لقبين. وعلى الرغم من الفوارق بينه وبين منافسيه في المجموعة، فإنَّ أبناء ملعب "الدراغاو" يأملون إكمال سيناريو المفاجآت الذي بدأوه في العام الماضي، عندما أخرجوا يوفنتوس من دور الـ16، لكن أحلام النادي سُرعان ما اصطدمت بتشيلسي الذي تمكَّن من إقصائه في ربع النهائي بنتيجة 2-1.

وعلى مستوى التوقعات، وعلى الرغم من صعوبة المواجهات، يبقى أتلتيكو مدريد وليفربول الفريقين الأكثر حظاً في الوصول إلى الدور المقبل، وتبقى جميع التوقعات نظرية أمام ما ستؤول إليه نتائج المواجهات.