فينغر يسعى إلى إدخال المزيد من التكنولوجيا إلى كرة القدم

مدير التطوير في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، آرسين فينغر، يسعى إلى تطوير عمل التكنولوجيا في كرة القدم للحد من الأخطاء التحكيمية في حالات التسلل.

  • فيفا يسعى للحد من أخطاء التسلل لتصبح تلقائية
    فيفا يسعى للحد من أخطاء التسلل لتصبح تلقائية

حدثت تطورات كثيرة في كرة القدم في السنوات الأخيرة، ولعلّ أبرزها إدخال تقنية الـ"فار" إلى اللعبة، للحد من الأخطاء التحكيمية، ومنها حالات التسلل والحالات التي لا يلتفت إليها الحكم.

ويتطلع الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" إلى المزيد من التغييرات في اللعبة، للحد قدر الإمكان من حدوث أخطاء تحكيمية قد تؤثر على سير المباراة.

مدير التطوير في "الفيفا"، آرسين فينغر، يسعى إلى تطويرٍ للمساعدة في اتخاذ القرارات في ما يخص حالات التسلل، لتُصبح تلقائية بالكامل، ما يلغي قرار الحكم المُساعد، ولا يستدعي تدخله.

وقال فينغر حول هذا الأمر، في مؤتمر صحافي في العاصمة الفرنسية باريس: "سيكون هناك تطور كبير في التحكيم، يجب أن تبقى الأمور سرية الآن".

وأضاف مدرب أرسنال السابق: "تجري دراسة كل التفاصيل. التكنولوجيا يمكنها تحديد إذا ما كان القرار ناتجاً عن فارق  بنحو 5 أو 6 سنتيمترات، تسللاً أو لا".

وتستمر حالات التسلل في إثارة الجدل في عالم كرة القدم، ولعل أبرزها ما حدث في المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية بين فرنسا وإسبانيا، حيث ضجّت وسائل الإعلام بهدف كيليان مبابي الذي اعتبره كثيرون حالة تسلل، لكنه قانونياً احتسب هدفاً صحيحاً. ولم يُنقذ تَدَخُّل تقنية "الفار" الحكم من الانتقادات.

ويهدف الاتحاد الدُولي إلى الحصول على أداة فعّالة تسمح باتخاذ قرارات التسلل تلقائياً، وذلك بحلول العام المقبل 2022.

وتجدُر الإشارة إلى أنّ أي قرار بالتغيير يُتّخذ في شهر آذار/مارس، ليتم تنفيذه في العام التالي، لذلك من المُستبعد تطبيق هذه التقنية في كأس العالم "قطر 2022".