التعريفات #السياسة_الخارجية_الأميركية

مواقف عربية حول إعلان "صفقة القرن"

مواقف عربية من إعلان الرئيس دونالد ترامب عن "صفقة القرن".

"واشنطن بوست": ترامب ينقلب على السياسة الخارجية الأميركية

إن التهديد الأكبر للنظام الدولي الليبرالي في الوقت الحالي هو بالتأكيد إدارة ترامب، التي تضعف بشكل منهجي التحالفات التي حافظت على السلام والاستقرار .

إلهان عمر: لنتوقف عن العقوبات الأميركية الفاشلة

نحتاج إلى رؤية لسياسة خارجية أميركية صادقة بشأن حقوق الإنسان والديمقراطية أولاً. إن التشكيك في الاعتماد شبه التلقائي على العقوبات وتغييرها متوافق تماماً مع النهوض بمصالحنا والدفاع عن الأمن القومي.

لماذا تعد أزمة السعودية مؤشراً على تغيّر السياسة الخارجية الأميركية؟

قد تجد "إسرائيل" أن الحقائق الجديدة للسياسة الخارجية للولايات المتحدة، والتي لم تعد تسمح بافتراض أنها ستدافع عن الحلفاء الذين يواجهون تهديدات استراتيجية، تتطلب إعادة تقييم عام لخطط الطوارئ.

ترامب سيعدّل سياسته الخارجية بإبعاد بولتون

يتحرك ترامب لتصويب سياسته الخارجية ويجعل مستشاره للأمن القومي المتشدد جون بولتون على الهامش.

كابوس أميركا: تحالف الصين وروسيا

إن أخطر تهديد لأميركا سيكون نشوء تحالف كبير بين الصين وروسيا.

أنتوني ألبانيز للميادين نت: داعش يهدد الأنظمة الديمقراطية ويجب التعامل مع الأسد

النائب السابق لرئيس الحكومة الأسترالية، والنائب في البرلمان الأسترالي عن حزب العمّال يقول في مقابلة خاصة مع "الميادين نت" إن ما كشفته قمة الدول السبع هو أن الولايات المتحدة هي رائدة الدول الغربية بالرغم من أنها لا تملك حق الفيتو إلا أنها تبقى إلى حدٍ كبيرٍ القوة المُهيمنة عالمياً، وأنها لاتزال الحليفة الأهم لأستراليا. ويشير إلى أن هناك داخل الحزب تعاطفاً متزايداً مع الموقف الفلسطيني نتيجة أفعال الحكومة الإسرائيلية من دون الوصول إلى تبني موقف نهائي باعتراف غير مشروط بدولة فلسطينية. كما يرى أن داعش يشكّل تهديداً مطلقاً للأنظمة الديمقراطية وللبشرية ويجب التعامل مع الحراك الديمقراطي في سوريا ومع الأسد.

مراكز الأبحاث ترسم خريطة سياسات ترامب المقبلة

تعتبر مراكز الأبحاث امتداداً للسياسة الأميركية وتشاطرها وظيفة "بلورة ورسم السياسات المقبلة" بعيداً عن أي هيئة رقابة أو محاسبة، بعضها يتلقى معونات مالية حكومية دون أن يرافقها مساءلة واضحة، على نقيض ما تفترضه الممارسات الديموقراطية التي تستند إلى المساءلة والمحاسبة. ربما الوصف الأدق هو أنها بمجموعها تخضع لسيطرة "بعض الأفراد" النافذين بين النخب السياسية والاقتصادية، التقليدية والصاعدة، الذين "يمارسون أدواراً هامة ترافقها قدرات ذاتية غير محددة المعالم والمميزات ولا تخضع لإجراءات المساءلة".

ترامب يدشّن مدرسة جديدة في السياسة

ما هي إلا أيام قليلة وتبدأ حلقة جديدة في حلقات أحدث مسلسل للفن الواقعي، المسلسل الذي اختار دونالد ترامب أن يلعب فيه دور البطولة. تبدأ الحلقة الجديدة بانتقال العائلة من أبراج ترامب وقصوره إلى البيت الأبيض لتتولى من هناك إدارة أحدث مشروعاتها العقارية، مشروع بحجم الولايات المتحدة وباتساع الكوكب.

لغز السياسة الخارجية لترامب

أميركا تبدو مُنهكَة من أثقال التفرّد بالهيمنة ولكنها عاجزة عن الإقرار بذلك، والنظام العالمي لم يُنجِز تخلّصه من عقدة الهيمنة الأميركية وتجاوزها، وتبدو الأطراف التوّاقة إلى المُنافسة على المسرح الدولي سعياً نحو نظام دولي جديد مُتوازِن تتلمّس جهوزيّتها بحَذَر، وتندرج معها أطراف اقليمية حالمة بموقعٍ وازِن وتُمارس حالات من التمرّد الانتقائي تعبيراً عن قلقها.

كيف ستكون سياسة كلينتون وفلورنوي إزاء سوريا؟

عندما كانت وزيرة للخارجية حاولت كلينتون أن تقنع الرئيس أوباما بزيادة الدعم للثوار السوريين عن طريق شحنات الأسلحة والتدريب. وهي كمرشحة لمنصب الرئاسة صرحت أكثر من مرة أنها إذا ما أصبحت الرئيسة فإنها ستزيد من دعمها للثوار. وفي إحدى المناظرات مع بيرني ساندرز، في شهر نيسان / ابريل الماضي، أعربت عن دعمها لفرض منطقة حظر للطيران ومناطق آمنة (Safe-Zones) في سوريا وذلك لمساعدة كل من يريد الفرار من الحرب.

أوباما ودبلوماسية الهاتف حول أوكرانيا

لجأ أوباما إلى دبلوماسية الهاتف لتشجيع كل من كييف وموسكو للتوصل إلى اختراق في المباحثات الجارية مجدداً في مينسك، وكان لافتاً أن يقدم على الاتصال بالرئيسين الأوكراني والروسي خاصة بعد لقائه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وربما اقترحت عليه الأخيرة أن يتصل ببوتين لترطيب الأجواء بين الزعيمين وتحسين فرص الاتفاق في جولة المفاوضات وتأكيد حضور واشنطن الغائبة عن التمثيل على الطاولة.