التعريفات #السيّد_حسن_نصر_الله

المقاومة تُغلِق بوابات "القرن"

ما الذي يذهب إليه التصعيد الصهيوني على غزَّة؟

السيّد حسن حين ينتقده الصغار

أكثر من مرةٍ خلال الفترة الماضية  يُطلّ علينا سماحة السيّد حسن الله وفي نبرته وحديثه عِتاب وربما غضب ممزوجاً بألم لا يقدر على إخفائه إلا أولي العزم من القادة، سألت نفسي باعتباري واحداً ممَن لهم شرف المعرفة واللقاء بهذا السيّد القائد؛ ويعرف ما تخفي نبرة الصوت وما وراء الكلمات المُعاتِبة: ما الذي يغضب سماحته؟ هذا الرجل الذي واجه الدنيا  وواجه أخسّ الأعداء بصلابة وقدرة إستثنائية على التضحية والشموخ.. ما الذي آلمه  ولا يزال يؤلمه؟ هذا  الرمز  الذي  عُرِفَ بإبتسامته الواثِقة ونظرة عينيه النافِذة وإشارة يديه القاطِعة.. ما الذي أغضبه؟

جعبة إسرائيل بعد هزيمة غزَّة

لابدّ من التكهّن بأنها ستعمد إلى استيراد معدّات وأنظمة وأسلحة تكون قادرة على الردع لهذه المنظومة الحديثة، وباعتقادنا أن أميركا تعمل على ذلك حتماً، رغم انشغال الأخيرة بقضايا كثيرة تخصّها، فحماقات ترامب قد فاضت على الأميركيين، ولكن محور المقاومة المُتمثّل بإيران وسوريا وحزب الله والعراق أولى أولوياتها، فلا بدّ من تفكيكه.

هل ترى إسرائيل "حزب الله أقوى من الجيش الإسرائيلي"؟

مفوّض شكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي، يتسحاق بريك، يرفع إلى قيادة جيش الاحتلال، يعتبر فيه أن الجانب الضعيف في الجيش الإسرائيلي يتّسع على حساب الجانب القوي.

أقلام وفتاوى خليجية محبة باليهود

حملة شرسة ومُمنهجة وغير مسبوقة في الآونة الأخيرة تُعبّر عن حقد أسود دفين، وتدنٍ وانحطاط على المستوى الأخلاقي والإنساني، وحالة انعدام ضمير، وتمادٍ لدرجة الوقاحة وتفاخُر بالتطبيع مع العدو.