التعريفات #الشرق_الاوسط

أميركا.. دولة الانحياز المطلق

ترى أميركا ضرورة لوجود "إسرائيل" وسط العالم العربي والشرق الأوسط عموماً، كقفّازات في مشاريع "فرّق تسد"، ومنصّة انطلاق في دأبها للسيطرة على أكبر جزء ممكن من العالم.

ذي ناشيونال إنترست: إيران على الطريق الصحيح لتحقيق النصر

قالت مجلة ذي ناشيونال إنترست الأميركية إن صراعاً كبيراً يلوح في الشرق الاوسط وإيران على الطريق الصحيح لتحقيق النصر.

رئيس وزراء اليابان يزور الشرق الأوسط مطلع الأسبوع رغم التوترات

كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني يقول في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة إن آبي سيمضي في جولته بالمنطقة في المواعيد المحددة سلفاً من 11 إلى 15 كانون الثاني/يناير .

بهدف الضغط على إيران وحلفائها.. صراع مرتقب على المعابر شرق المتوسط

سردية الأحداث المتسارعة تفسر الكثير مما يجري في المنطقة حالياً؛ ومنها عمليات غير مسبوقة في اليمن كاحتجاز ثلاث سفن من قبل "أنصار الله"، واستخدام سلاح دفاع جوي للمرة الأولى لإسقاط مروحية أباتشي سعودية.

الصين: سياسة أميركا الأنانية في الشرق الأوسط تزعزع أمن المنطقة

مساعد وزير الخارجية الصيني تشين شياو دونغ يرى أنّ الوضع الحالي في الشرق الأوسط هو نتيجة لعدد من العوامل، بما في ذلك تزايد التناقضات العرقية والجيوسياسية والدينية.

منظمة الأمم المتفرقة

هذه المرحلة صعبة في تاريخ البشرية سواء على الصعيد الدولي أو على صعيد كل دولة على حدة، لأنها مرحلة انتقالية وتحتاج إلى قيادات حكيمة وصادقة وشجاعة، وللأسف فإن هذه المعايير نادرة اليوم ولذلك علينا أن نقف مع أي قيادة في العالم تتمتع بمثل هذه المعايير وتعمل على إرسائها.

نتنياهو يعتزم مناقشة الوضع في سوريا مع بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي اليوم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

لا قيمة لأمّتنا بغير الوحدة

الأمّة الإسلامية كلما كانت موحَّدة، كانت قوية قادرة على تحقيق رسالتها، وقادرة على حماية نفسها من الأعداء، وقادرة على تحقيق العُمران، وقادرة أيضاً على الرقيّ الأخلاقي والسلوكي والاجتماعي، وكلما كانت مُفكَّكة، كانت ضعيفة، غير قادرة على أداء رسالتها وغير قادرة على حماية نفسها من الأعداء، وغير قادرة على تقديم إنجازٍ عُمراني ذي شأن، ومنحطّة أخلاقياً وسلوكياً واجتماعياً.

لا نسعى إلى صراع مع إيران.. واشنطن تعلن إرسال 1000 جندي إلى الشرق الأوسط

وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان يعلن في بيان إرسال نحو 1500 جندي أميركي إلى الشرق الاوسط "لأغراض دفاعية"، كما يعلن أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى صراع مع إيران.

القرن الإفريقي بين قواعد عسكرية إماراتية وضعف للأمن الجماعي

يمكن القول إن التطوّرات المتصاعدة في الشرق الأوسط ستدفع في اتجاه إعادة تشكيل القرن الإفريقي، ما سيجذب العديد من الفاعلين الذين يجدون أن هذه التطوّرات تحمل فرصاً حقيقية لتدعيم مصالحهم، وسيسعى هؤلاء للبحث عن مواقع داخل الإقليم وجواره الجغرافي. وهنا تبرز أهميته كأحد الأقاليم الفرعية المهمة لإقليم الشرق الأوسط. وتتعاظم فرص الفاعلين الخارجين في ظل تركيز النُظُم السائدة هناك على استقرار نُظُمها فقط، فمصالح هذه النظم أقل من الإقليمية، ما يجعل من الصعب إنشاء نظام فعّال للأمن الجماعي.

في أجواء رمضان : الأزهر حين ينهض مُجدَّداً

في رمضان المُعظَّم نتذكَّر الأزهر الحق وليس الأزهر الوهّابي، أزهر محمّد عبده  والدجوي وعبدالمجيد سليم ومحمود شلتوت ومحمّد أبو زهرة وجمال قطب ومحمود عاشور وأحمد السايح وعشرات الأئمة والشيوخ الكبار الداعين للاستنارة والوحدة ورفض الغلوّ والتكفير ،لا أزهر بعض الشيوخ الذين ذهبوا تُحرِّكهم الدنيا بزخرفها إلى النفط وثقافته في السبعينات، وعادوا مُحمَّلين بفكرٍ وهّابي داعشي شاذ يخالف دين الأزهر الذي هو دين الإسلام الصحيح.

كوشنر: "صفقة القرن" نقطة بداية جيدة قابلة للتنفيذ

كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر يعلن أن خطة السلام المنتظرة في الشرق الأوسط ستكرّس القدس عاصمة "لإسرائيل" ولن تأتي على ذكر حل الدولتين، وستكون نقطة بداية جيدة لمعالجة القضايا الجوهرية، وفق ما يقول.

ترامب: ليذهب الشرق الأوسط إلى الجحيم

رغم أنهما تفتقدان لأيّ معنىً قانوني، فإن خطوتي الرئيس الأميركي الأخيرتين القاضيتين بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على كلٍ من القدس الشرقية والجولان السوري، دليلٌ قاطع على انسداد كل أفقٍ ممكنٍ للتسويات في المنطقة، ومؤشرٌ هام على أن الصراع دخل طوراً جديداً من التوتّر الذي سيبدأ بالتصعيد والتسخين الميداني، ولا يبدو أن أفقه الأخير يمكن أن ينتهي بغير الحرب الشاملة.

ترامب وشيطنة الاخر.!!

توجّه ترامب هذا سيدفع لا محالة العالم نحو تبنّي مواقف حادّة وبالتالي ،" فإنّ الاشتباك سوف يكون حادّاً وساخِناً جداً، وسوف يكون بشعاً. لذا فإنّ التعبير عن بعض فصوله لن يكون بعيداً عن تينك السخونة والحدّة أو تلك البشاعة" كما يقول خالد العبّود..

الانسحاب الأميركي ومحاولة ترتيب الاصطفافات في الشرق الأوسط

رسائل التصعيد والتهديد التي أرسلتها واشنطن عبر بومبيو إلى المنطقة، لم تُفلح بالمطلق في توضيح السياسة الأميركية الجديدة عقب إعلان الانسحاب الأميركي من سوريا، ولم تفلح هذه الزيارة بطمأنة الحلفاء.

حراك أميركي سياسي في المنطقة ينذر بخارطة تقسيم جديدة

الحراك الأميركي السياسي في المنطقة يشي بخارطة تقسيم جديدة تروّج لها الولايات المتحدة، فما هي فرص نجاح هذه الخارطة في ظل التغيّر في موازين القوى إقليمياً ودولياً؟

الاستزلام والأوطان

إنّ التعامل الأخير قد أثبت من دون أدنى شك أنّ المهم بالنسبة للطبقة الرأسمالية الحاكمة في الغرب هو تراكم المزيد من المال عبر نهب ثروات الشعوب الأخرى وتحديداً النفط العربي، بغض النظر عن أنظمة حكم أو ما تقترفه هذه الدول من جرائم بحقّ شعبها أو بحقّ الإنسانية جمعاء.

"الشرق الأوسط وخرائط الدم"

يرى  الدكتور طارق عبود في كتابه "الشرق الأوسط وخرائط الدم" الصادر عن دار الفارابي، "أن تقسيم الشرق الأوسط لم يخرج من أذهان أصحاب القرار في الولايات المتحدة، وقد سعت الإدارات الأميركية المتعاقبة إلى إعادة ترتيب المنطقة وحدودها بناءً للرؤية الامريكية، ورسم خرائط الدول والكيانات الجديدة بدماء أبنائها".

ساستنا بين المحاور والمصالح

يندر أن تجد منطقة في العالم تخلوا من قوى متنافسة بينها على فرض النفوذ واكتساب المصالح وجذب أكبر عدد ممكن من الدول إلى جانبها. يزداد هذا التنافس كلما زادت أهمية المنطقة من حيث كثرة ثرواتها وتأثير موقعها على حركة التجارة العالمية، وطرق المواصلات ووجود للشواطئ البحرية أو سيطرتها على المضائق البحرية وامتلاكها لقوّةٍ عسكريةٍ واقتصادية.. فكيف الحال إن احتوت على عددٍ من تلك الأمور!

ترامب: تدخل بوش الإبن في الشرق الأوسط "أسوأ خطأ" بتاريخ واشنطن

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يشير إلى أنّ سحب الرئيس السابق باراك أوباما للعسكريين الأميركيين قد يكون بطريقة خاطئة، إلاّ أنّ الرئيس السابق جورج بوش الإبن ارتكب "أسوأ خطأ" في تاريخ الولايات المتحدة عندما تدخل في شؤون منطقة الشرق الأوسط.