التعريفات #الفوضى_الخلاقة

أوليفر ستون: سياسة أميركا في المنطقة تدميرية

المخرج الأميركي أوليفر ستون ينتقد من طهران سياسة بلاده في الشرق الأوسط ويصفها بالتدميرية

تنظيم الافتاء في العالم العربي والإسلامي

إنتشرت في العالم العربي والإسلامي ظاهرة الفوضى الخلاقة والمدهشة في مجال الإفتاء، وباتت حركة الإفتاء الديني في كل إتجاه مؤرقة للغيارى على عقلانية الإسلام وحضاريته.. ولأن المفتي موقع عن الله تعالى فقد كان العلماء الربانيون يحتاطون من أمر الفتيا والأخطر ما إستجد في مجال الفتيا التي تتطلب روية وتمهل في النظر في أدلة الأحكام هو الإفتاء على الهواء مباشرة فهذه الشاشة يفتي شيخها بالحرمة والأخرى بالحلية، ثالثة تسرد أقوال الفقهاء المتضاربة والمتصارعة فيزداد المستفتي إضطرابا وتضعضعا.

تدمير المسلمين بحروب الوكالة

حروب الوكالة يقول عنها منظر أمريكي أنها صراعات الوكالة تنشب في الدول الضعيفة أو الفاشلة التي تتميز بحدودها سهلة الاختراق، حيث تفتقر هذه الدول الهشة إلى القوة اللازمة لإخماد التمرد من دون دعم خارجي، وبالمقابل لا يستطيع المتمردون مجابهة الأنظمة الضعيفة بدون إمداد بالأسلحة من الخارج أو ملاذات آمنة يتم تأسيسها عبر الحدود، نفس هذه الحروب أطلقت عليها في العام 2000 كونداليزا رايس مصطلح الفوضى الخلاقة، فلماذا أصبح المسلمون حصان طروادة في حروب الغير؟ ولماذا باتوا كعرائس الأراجوز تحركهم الإرادات الإستكبارية في أخطر لعبة حمراء دامية يعرفها العالم العربي والإسلامي؟