التعريفات #لعبة_الأمم

لعبة الأمم

برنامج حواري أسبوعي يرصد القضايا والملفات السياسية الساخنة أو الباردة الإقليمية والدولية من منظار جيو - سياسي. يقارب ما تفرضه الجغرافيا بكل عناصرها من متغيرات في تحديد السياسات العامة للدول وبالتالي في رسم الاستراتيجيات السياسية والامنية والعسكرية.

إيران وإسرائيل: المواجهة المباشرة

لعبة الأمم هذا الأسبوع من هنا حيث يحي الإيرانيون ذكرى الثورة هذه الثورة التي غيرت الأعداء والأصدقاء في السياسة الخارجية فتحول الفلسطينيون لأصدقاء وحلفاء أما إسرائيل وأميركا فانتقلتا الى خانة الأعداء أعداء إيران حاليا يضعون استراتيجية جديدة/ وتنقل وسائل اعلام إسرائيلية أن وزير الامن نفتالي بينت اتفق مع الاميركيين على تنظيم العمل بينهما، بحيث تكون مهاجمة إيران في سوريا مسؤولية الإسرائيليين بينما يعمل الأميركيون ضد إيران في العراق، خطة الزخم أو تنوفا كما يسميها الإسرائيليون وضعها رئيس اركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي/ ترتكز الى إنشاء قيادة جديدة متخصصة بشن حملة تصعيد ضد طهران، فماذا في تفاصيلها؟ أمام هذه التطورات تجد إيران نفسها أمام تهديد حقيقي، وليس حملة ضغط اقتصادية وحصار وتهديدات كلامية فقط ولذلك ترسم طهران مع حلفائها استراتيجية المقاومة لضرب الخطط الاميركية والإسرائيلية. اي مرحلة مقبلة للصراع بين محور المقاومة والحلف الاسرائيلي الأميركي؟ هل ننتقل الى المواجهة المباشرة والمعركة الكبرى؟ وما هي أوراق القوة لكل طرف؟

خطة ترامب: صفقة التصفية

كأنه في مزادٍ علني وبثوب تاجر العقارات، أعلن دونالد ترامب صفقة تصفية القضية الفلسطينية، يلعب بالتاريخ والجغرافيا كما يريد ويحاول فرض خطته على الأرض والشعب، لكن هل فعلا ما تريده أميركا يحصل وكأنه قرار نهائي وجب التنفيذ؟ يؤكد الماضي أن أميركا والاستعمار بكل جنسياته يمضي والمخططات تفشل اذا أراد الشعب ذلك بإرادته وصموده ومواجهته الصفقة أو الصفاقة أو الصفعة ليست جديدة، الخطة خطها بنيامين نتنياهو قبل ربع قرن في كتابه مكان بين الأمم، وجرى ويجري تطبيقها ان كان بفرض السيطرة على القدس او انهاء قضايا الحل النهائي من حق العودة الى الحدود والمياه والامن، وإذا كان هذا فعل نتنياهو وترامب، ماذا عن ردة فعل الفلسطينيين وحلفائهم في هذه اللحظة التاريخية؟ وهل لولا دعم بعض العرب أو تخلي معظمهم عن القضية المركزية ما كانت هذه الخطة لتولد؟ ما الخيارات والأدوات؟ وإذا كانت هذه خطة ترامب؟ أين الخطة الفلسطينية؟

محور المقاومة: الإمكانيات والتحديات

محور المقاومة، إمكانيات معروفة وأخرى سرية وأمامه تحديات سياسية اقتصادية وعسكرية أمنية تغيرت طرق المواجهة بعد اغتيال الفريق سليماني والقائد المهندس فكان ردا قاسما باستهداف قاعدة عين الأسد في سياق طويل لإخراج أميركا من غرب اسيا، فهل انتقل المحور بكامله من الدفاع الى الهجوم؟ محور المقاومة كمشروع متكامل، ما إنجازاته واخفاقاته؟ وماذا عن الانسجام داخل الدول والقوى والشعوب فيه؟ وهل يستطيع اسقاط المؤامرات عليه واخرها صفقة القرن؟ ما إمكانيات محور الممانعة والمقاومة؟ كيف يواجه العقوبات الاقتصادية والتهديد الأمني؟ وهل جبهاته مترابطة؟ وما مدى التنسيق بين اطرافه لا سيما بعد اغتيال سليماني؟ في هذه الحلقة نسأل: من يدير ويتحكم باللعبة؟ وهل محور المقاومة والممانعة بعد انتصاره في سوريا وعلى الإرهاب جاهز لحرب تحريرية في فلسطين ولهزيمة اميركا في الإقليم؟ وماذا عن روسيا وتركيا والصين والدول الأخرى وماذا عن حلفائه قبل اعدائه؟

ترامب واستراتيجية الضغوط القصوى "الجزء الثاني"

استراتيجية الضغوط القصوى أعلنتها الإدارة الأمريكية بعد خروجها من اتفاقية العمل الشاملة المشتركة أو ما اصطلح على تسميتها بالاتفاق النووي بين الدول الخمسة وألمانيا مع إيران في عام 2015/. وتعمل الاستراتيجية على ممارسة أقصى وسائل الضغط والعقوبات على ايران، ولكن الهدف النهائي للاستراتيجية يبقى غامضا بين ما تعلنه الإدارة بأنها تعمل على تغيير سلوك النظام وبين ما يبدو أنه محاولة لإسقاطه من دون حرب عسكرية/ كيف تواجه ايران؟ وما أدوات هذه الاستراتيجية الأميركية/ هل فقط عقوبات اقتصادية؟ وماذا عن دور الأوروبيين والصين وروسيا؟ وماذا عن الوساطات مثل وساطة اليابان وعُمان ودول في الاتحاد الاوروبي؟ ولماذا تطلب واشنطن الحوار سرا مع طهران؟ وسط هذا تبرز مؤشرات على اتساع نطاق الاستراتيجية لتشمل الضغط العسكري على الوجود الإيراني في سورية أو العراق عبر الغارات الإسرائيلية المتكررة، وكذلك شمولها حلفاء أيران في المنطقة، فبدا قانون القيصر على سورية، ومحاولات نشر الفوضى في العراق ولبنان جزءا من الاستراتيجية. ولكن يبرز السؤال الأهم. هل هذه الضغوط القصوى تحقق نتائج أم في طريقها إلى الفشل... هذا ما ستطرحه في حلقة الليلة في لعبة لأمم

هل في حراك لبنان والعراق ما يُقلق المقاومة؟

تلتهب الشوارع في لبنان والعراق فيزداد الأمل والقلق، الأمل بضرب الفساد وإقامة دولة عادلة ، والقلقُ من أن يكون خلف بعض الانتفاضات أنيابٌ تأكلُ الأمل وتستهدف مِحورَ المقاومة وبيئتَه وداعميه. فهل ما يحصُل هو صبرٌ ضاق فانفجر، أم مخططٌ نجح في اختراق المجتمعات أمِ الإثنانِ معاً.

هل بدأ ربيع لبنان فعلاً؟

احترقت أو أحرقت الغابات، فعجزت الدولة عن إخمادها ثم اشتعلت الشوارع والساحات بغضب الناس، فانقسم السياسيون بين مناهض لعهد الرئيس عون ومدافع عنه قبل اشتعال الشارع كان وزير الخارجية اللبناني قد أعلن عزمه على زيارة سوريا برغم العقوبات الأميركية، فأين يتقاطع الداخل اللبناني المضطرب مع الخارج الراغب في تطويق المقاومة؟

لعبة الأمم في العراق

لم يهنأ العراق ولم يهدأ منذ اجتياحه، تفككت أواصره، غزاه الإرهاب، فقر شعبه وهو دولة غنية، نُهب الكثير من ثرواته ومتاحفه وآثاره. تظاهر الناس فسالت دماء كثيرة، من أوصل النقمة إلى هذا الحد؟ تدهور الحياة الاقتصادية، أم تفاقم التدخلات الخارجية؟ ما هو مصير العراق أعرق حضارات التاريخ الذي يخرج من مصيبة ليغرق في أخرى.

شبعا اللبنانية ليست الجولان

ما هي علاقة مزارعِ شبعا اللبنانية بالجولان السوري المحتل؟ هل يُراد لصفقة القرن أن تدمجها بالأراضي السورية لتشريع قضم إسرائيل لها؟ أين تقع هذه المزارع؟ ما هي أهميتها الاستراتيجية والمائية والدينية بالنسبة لإسرائيل. كيف يؤكد لبنان والأمم المتحدة وسوريا أنها لبنانية وبالتالي فإنّ تحريرها بالتفاوض أو المقاومة مشروع؟

إيران: مُقلقة أم ضحية؟

يتهم البعض إيران بالتمدد في الجسد العربي وتهديد الأمن وبالإرهاب. يعتبرها البعض الآخر السند الحقيقي الأّول للمقاومة ضد إسرائيل في الداخل والخارج. يقارِعُها الأطلسي فترد بسياسة العين بالعين، تساندها روسيا والصين فترسّخ دورها العالمي. من هي إيران؟ ماذا تريد فعلاً؟ هل فلسطين بالنسبة لها قضية مِحوَرية أم شماعة؟ ما هو تاريخها وحاضرها ومستقبلها في الوطن العربي؟

كيف يفكر الشباب العربي بالمقاومة والعروبة وصفقة القرن؟

لعبة الأمم هذه المرة من منطقة البقاع اللبناني حيث ينعقد مخيم الشباب القومي العربي الثامن والعشرون. ذهبنا إلى هناك لنسألهم عن المقاومة، وفلسطين، ومستقبل صفقة القرن، وعن رأيهم في العروبة وفي ما وُصف بالربيع العربي، هل يعتبرونه ثمرة مطالب داخلية أم نتيجة مؤامرة خارجية، ثم ماذا عن مشروعهم هم لمستقبلهم العربي.

المؤامرة الدولية في سرقة الآثار العربية

لم يتعرّض تراثٌ ثقافي في العالم إلى تخريب ودمار وسرقة، مثلما تعرض له التراث العراقي. من نهب ودمر الآثار في العراق وسوريا ولماذا؟ هل المال هو المقصود أم محو التاريخ وتزوير الرواية؟ أي علاقة لإسرائيل بما نهب ودمر؟ ماذا عن دول الجوار العربية وتركيا وأميركا؟ وهل الآمال باستعادة هذه الآثار واقعية؟

اللعبة الدولية في الشمال السوري

الجيش السوري يتقدّم شمالاً والأسئلة تتقدّم في كل الاتجاهات.. هل استأنف الجيش وحلفاؤه استعادة كل الأراضي السورية رغم التعقيدات؟ماذا عن مستقبل الوجود والدور التركيين؟ ما هي المواقف الحقيقية لكلٍ من روسيا وأميركا حيال مستقبل سوريا والكُرد؟ هل تتجه الحرب السورية صوب الانتهاء، أم دخلت في أكثر أوقاتها ومناطقها تعقيداً؟