التعريفات #مؤتمر_وارسو

روسيا تنتقد واشنطن ومؤتمر المنامة!!

وزارة الخارجية الروسية تتهم في بيان لها الولايات المتحدة الأميركية بمحاولة فرض "رؤية بديلة للتسوية الفلسطينية-الإسرائيلية" بعد فشل منتدى وارسو، واستبدال الحل السياسي للصراع في الشرق الأوسط بمجموعة من المكافآت الاقتصادية يقوض مبدأ إنشاء دولتين لشعبين وهو ما يبعث على قلق عميق، بحسب تعبيرها.

الصحافة الإسرائيلية تكتشف كاتباً سعودياً جديداً

بالطبع لم يكن مقال حسين شبكشي، رجل الأعمال والكاتب في صحيفة "الشرق الأوسط" لينال الإشادة الإسرائيلية، لولا "الشعلة الجديدة" التي أضاءها على درب التطبيع بين الرياض وتل أبيب، ومن باب المذاكرة "الفكرية" هذه المرة.

الحوثي: حفلة وارسو الفاضحة إعلان للتطبيع والشراكة مع العدو الإسرائيلي

زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي يعتبر أن "حفلة وارسو الفاضحة إعلان للتطبيع والشراكة مع العدو الإسرائيلي" مشيراً إلى أن "التطبيع والعلاقة مع المحتل تعني الاعتراف به من موقعه كمحتل ومقتطع لمقدس من مقدسات الأمة الإسلامية".

أبعاد وارسو

يبدو أن مؤتمر وارسو جاء ليفك العزلة التي فرضها ملف خاشقجي على إسرائيل، وعدد من الدول العربية الخاسِرة فيه، وأعني الإمارات ومصر والسعودية، والذي عرف بالمقابل تصدّر قطر وتركيا للمشهد، واللتان كسبتا العديد من النقاط.

غرينبلات: نجحنا في جمع زعماء "إسرائيل"والعالم العربي في وارسو مقابل إيران

مبعوث الرئيس الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جايسون غرينبلات يقول إن لترامب ولنتنياهو منظومة علاقات شخصية دافئة جداً، وترامب ربما هو الرئيس الأميركي الأفضل حتى الآن بالنسبة (لإسرائيل)، وأن العلاقة بين البلدين لم تكن يوماً أفضل مما هي عليه اليوم. ويلفت غرينبلات "لقد نجحنا في جمع زعماء (إسرائيل) والعالم العربي إلى طاولة واحدة لينشغلوا بتحدياتهم المشتركة".

وارسو تجاوز فلسطيني وتطبيع عربي

حسَب الفشل المتتالي لجولات المصالحة الفلسطينية، بمثابة تقويض ذاتي للحالة الفلسطينية برمّتها، وهو التقويض المتواصل والذي بدأ منذ اللحظات الأولى للانقسام الفلسطيني، والذي تلته عملية تشويه ممنهج ومتعمّد لكافة الرموز الفلسطينية سواء على مستوى الأشخاص أو مؤسّسات الدولة من اتحادات ونقابات أو منظمات المجتمع المدني.

التطبيع العربي الإسرائيلي مستمر...فماذا عن الوثيقة السعودية؟

تطبيع عربي إسرائيلي مستمر، في سبيل إرضاء الولايات المتحدة، على حساب تمرير "صفقة القرن" وإلزام السلطة الفلسطينية على الخضوع لشروطها، كما وقّعت اتفاقية أوسلو عن طريق فرض الضغوطات والابتزاز المالي مقابل الموافقة على الصفقة... فماذا تبقّى من الأراضي الفلسطينية؟.

الوصايا الأميركية بين مؤتمري وارسو وميونيخ

الضغط الذي يمارسه ترامب على حلفائه الأوروبيين لا يرتبط بالموقف من إيران وحسب، بل يريد إعادة رسْم سياساتهم الخارجية إزاء كل مُهدّد أو مُنافس للمصالح الأميركية في العالم من دون إعارة اهتمام للمصالح الأوروبية أصلاً. فمن بين تداخّلاته في أوروبا هو معارضة واشنطن لخط أنابيب الغاز "نورد ستريم2" الروسي الألماني الذي يجري بناؤه ، أو انتقاده صفقات شراء الأسلحة التي ينوي أعضاء في الأطلسي إبرامها مع "أعدائنا"، في إشارة إلى اتفاق الروسي التركي حول صواريخ s-400.

الخارطة الإقليمية والدولية بعد مؤتمر وراسو

صحيح أن واشنطن أخفقت في امتحان سوريا والعراق، لكن الصحيح أيضاً وبحسب أديبات واشنطن السياسية، يجب أن تستمر هذه السياسات العبثية تمهيداً لبعثرة أوراق عديدة، من هنا اختارت واشنطن طريق وراسو وحاولت تعبيده ورصفه، بُغية الوصول إلى نتيجة جامعة لكل هواجس واشنطن، أملاً في تشكيل حلف بأبعاد مختلفة لمواجهة روسيا وإيران والانقلاب على مفاعيل الانتصار السوري.

التوتّر مع بولندا يدلّ على حجم إذلال إسرائيل لداعميها

رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي يحتفي بلقاء وارسو يفتعل أزمة دبلوماسية مع بولندا ويحرجها أمام الامتعاض الشعبي من تنازلات الحكومة اليمينية التي تقدّمها لإسرائيل بدعوى إثبات حسن النيّة ضد العداء للسامية.

ما بين وارسو وسوتشي وميونخ

في مؤتمر وارسو لمّا يأتي المُنتظر لدى شخص ترامب بقدر ما جاء لزوج ابنته الإسرائيلي جاريد كوشنير، فللمرة الثالثة على الأقل يقول نتنياهو "نحن نصنع التاريخ" الأولى كانت بعد زيارته إلى سلطنة عُمان، والثانية بعد زيارة رئيس تشاد لتل أبيب، واليوم الثالثة بعد هرولة مبعوثي ممالك الخليج لمُصافحة نتنياهو.

أهلاً بكم في العالم الجديد

في الوقت الذي فكّك فيه الاتحاد السوفياتي حلف وارسو، أبقت الولايات المتحدة حلف الناتو لتصبح القطب الوحيد المهيمن في العالم عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وإعلامياً. ولكنّ مؤتمر وارسو لم يرقَ إلى طموحات الولايات المتحدة، وفي النهاية لم يصدر عن هذا اللقاء أيّ بيان مشترك، ولم يتمكنوا من تأسيس حلف ضد إيران أو تهديد إيران بأيّ طريقة. أمّا إيران فقد كانت حاضرة في سوتشي مع روسيا تسهم في هندسة واقع جديد في المنطقة والعالم، غير آبهة بالثرثرة التي اعتاد الإعلام الغربي إطلاقها، آملاً أن يربح الحرب قبل أن تبدأ. فقد كان الرئيس بوتين يترأس قمة سوتشي التي ضمّت روسيا وإيران وتركيا، وفي هذا اللقاء يمكن استقراء الفعل من القول ويمكن أن نتوقع سير المراحل المقبلة لأنّ الصدق واحترام سيادة الآخرين هما سيّدا الموقف هنا.

ما هي مصلحة بولندا من مؤتمر وارسو؟

قال الرئيس البولندي أندجي دودا إن الجانب البولندي سيكون مُحايداً في المؤتمر الذي ستشهده عاصمة بلاده... ما هذا الهراء؟ المؤتمر يعقد في وارسو، بدعوة من السلطات البولندية ويقول الرئيس إن بلاده مُحايدة. ربما هي مُحايدة مثلما هي إدارة ترامب. هل يمكن لأيّ أحد أن يشرح لنا ما هو الربح الذي حقّقته أو ستحّققه بولندا من هذا المؤتمر؟ سؤال طرحناه للنقاش ومازال مطروحاً في مجموعة فلسطين بالبولندية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك. والمجموعة مخصّصة عن فلسطين والصراع العربي الصهيوني، وللناطقين باللغة البولندية.

عرب التطبيع في وارسو: فلسطين ليست اولوية

صفحة نتنياهو تسرّب فيديو يكشف المواقف التطبيعية لوزراء خارجية الإمارات والبحرين والسعودية

نتنياهو يتعامل مع مؤتمر وارسو باعتباره مهرجاناً انتخابياً في حملته الانتخابية

حرص رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على تسجيل أكبر عدد ممكن من النقاط لمصلحته في مؤتمر وارسو عبر التقاطه الصور لاجتماعاته مع ممثلي الدول الحاضرة قابلته قراءة مختلفة للمحللين للقمة في سوتشي حيث وصفوها بقمة المنتصرين مقابل مؤتمر الكلام في وارسو.

مؤتمر وارسو يُخرج العلاقات بين بعض الدول الخليجية وإسرائيل من السر إلى العلن

نشر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تسجيلاً مصوراً ثم سحبه لمداخلات وزراء خارجية كل من السعودية والإمارات والبحرين خلال جلسة نظمت بعيداً من الإعلام في مؤتمر وارسو. وزير خارجية البحرين يقول في الجلسة إن مواجهة ايران أهم من القضية الفلسطينية فيما يرى نظيره الإماراتي أن لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها في سوريا.