"غوغل" تعتزم استثمار مليار دولار لإنترنت "سريع ورخيص" في أفريقيا

شركة "غوغل" تعلن عزمها استثمار مليار دولار لدعم شبكة الانترنت في أفريقيا خلال السنوات الخمس المقبلة، وتهدف خطوتها توفير انترنت أسرع وبأسعار معقولة.

  • سيدعم استثمار
    سيدعم استثمار "غوغل" ضمان تحسين قدرة شبكة الانترنت والوصول إليها

أعلنت شركة "غوغل" عزمها استثمار مليار دولار لإتاحة شبكة انترنت أرخص وأسرع في أفريقيا، خلال السنوات الخمس المقبلة.

 وتهدف عملاق التكنولوجيا الأميركية، صاحبة محرك البحث الشهير باسمها، لتوفير الإنترنت بشكل أسرع وبأسعار معقولة، ولدعم ريادة الأعمال في القارة السمراء.

ويطرح الاعتماد على الانترنت مشكلة في أفريقيا، حيث إن أقل من ثلث سكان القارة البالغ عددهم 1,3 مليار نسمة متصلون بانترنت النطاق العريض، وفق البنك الدولي.

غير أن القارة، ومع قرابة نصف عدد السكان دون سن 18 عاماً، تمثل سوقاً واعداً.

وبحسب "غوغل"، ورئيس ألفابيت، سوندار بيشاي، فقد أُحرزت "خطوات كبيرة" في السنوات القليلة الماضية، لكن هناك حاجة لبذل مزيد من الجهود لجعل "الانترنت متاحاً وبأسعار معقولة ومفيد لكل أفريقي".

وسيدعم هذا الاستثمار التحول الرقمي عن طريق ضمان تحسين قدرة الشبكة والوصول إليها، حسبما قال في بيان.

وستخصص الأموال، من بين أمور أخرى، لتطوير البنى التحتية ومن بينها الكابل البحري "إكويانو"، الذي سيربط جنوب إفريقيا وناميبيا ونيجيريا وسانت هيلين بأوروبا.

وكانت "غوغل" قد تعهدت قبل أربع سنوات بتدريب نحو 10 ملايين أفريقي من الشبان، وشركات صغيرة على المهارات الرقمية.

وقال المدير الإداري لـ"غوغل أفريقيا" نينيت جاجريا: "أؤمن بشدة أن لا أحد يستطيع حل مشكلات أفريقيا الكبرى أكثر من المطورين الشبان ومؤسسي الشركات الناشئة في أفريقيا".

ومن العراقيل أمام الوصول إلى الإنترنت أيضاً أسعار الهواتف الذكية. وبهذا الصدد، قالت "غوغل" إنها ستدخل في شراكة مع عملاق الاتصالات في كينيا "سفاريكوم" لإطلاق هواتف أندرويد بأسعار معقولة، لشريحة المستخدمين لأول مرة.

وسيتم إطلاق المشروع لاحقاً في أنحاء القارة مع شركات اتصالات أخرى مثل "ايرتيل" و "إم.تي.إن" و "أورانج" و"فوداكوم".