لِمَ خرجت تطبيقات فيسبوك وواتسآب وإنستغرام من الخدمة؟

توقف خدمات كل من فيسبوك، واتسآب، وإنستغرام طرح العديد من التساؤلات حول أسباب المشكلة وتبعاتها

  • مشاكل  جوهرية تسببت في توقف خدمات فيسبوك
    مشاكل جوهرية تسبّبت في توقف خدمات فيسبوك

توقفت خدمات كل من فيسبوك وإنستغرام، إضافة إلى واتسآب، عن العمل أكثر من 6 ساعات، أمس الإثنين، الأمر الذي سبّب مشاكل في وصول العديد من المستخدمين إلى حساباتهم، وهو ما طرح العديد من التساؤلات حول الحادثة.

وبحسب نائب رئيس البنية التحتية في فيسبوك، سانتوش جاناردان، فإن "تغييرات في الإعدادات في أجهزة التوجيه الأساسية التي تنسّق حركة مرور الشبكة بين مراكز البيانات لدينا، تسبّبت في حدوث مشكلات أدّت إلى قطع هذا الاتصال".

ويلخص خبراء في مجال الأمن السيبراني المشكلة الأساسية في بروتوكول التوجيه بين البوابات، أو ما يعرف بـ"بي جي بي"، وهو النظام الذي تستخدمه شبكة الإنترنت لاختيار أسرع الطرق لنقل المعلومات.

وبسبب خطأ جوهري لم تتضح معالمه بعد، أرسلت أجهزة التوجيه في فيسبوك رسالة إلى الإنترنت مفادها أن خوادم الشركة لم تعد موجودة.

أما في ما يتعلق بتأخر الإصلاحات وعودة الخدمة، فيوضح بيار بوني، من جمعية "أفنيك" التي تدير أسماء النطاقات في فرنسا، أنه "عادة يكون من المفيد جداً عدم وضع كل البيض في سلة واحدة".

ويضيف بوني أنه لأسباب أمنية، وجب على فيسبوك التركيز بشكل كبير على بنيته التحتية.

ولعل أبرز مظاهر الأعطال تتجلى في عدم تمكن بعض الموظفين في فيسبوك من الدخول إلى مبانيهم، بسبب توقف شاراتهم الأمنية عن  العمل، الأمر الذي أخّر عملية الإصلاح.

ولا يُعدّ توقف مواقع التواصل الاجتماعي أمراً جديداً بالنسبة إلى المستخدمين،  فقد شهد إنستغرام وحده أكثر من 80 عطلاً العام الماضي، في الولايات المتحدة الأميركية، بحسب موقع تولتستر.

هذا وحملت الأزمة التي أصابت مواقع التواصل الاجتماعي في طيّاتها العديد من المشاكل بالنسبة إلى المستخدمين. وعلى الرغم من تأكيد فيسبوك عدم وجود أي دليل على أن بيانات المستخدمين قد تعرضت للاختراق نتيجة العطل، إلا أن انقطاع الخدمات أثر سلبياً على العديد من الشركات التي تستخدم المنصة في عملها، كما تستخدم حسابات فيسبوك للدخول إلى العديد من التطبيقات الأخرى، الأمر الذي خلق مشاكل جديدة بالنسبة إلى المستخدمين.

وعلى المقلب الآخر، فقد استفاد عدد من تطبيقات الرسائل الفورية من الأزمة، لينتقل تطبيق "تلغرام" من المرتبة الـ 56 الى المرتبة الخامسة في الولايات المتحدة. 

وتراجعت أسهم فيسبوك 5%، وأدرج عدد من شركات تسجيل أسماء النطاقات (Facebook.com) ضمن النطاقات المتاحة للبيع.