البطريرك الراعي: نؤيد الحكومة ولا يمكن العيش في الفراغ وانعدام الاستقرار

البطريرك الماروني بشارة الراعي يعلن بعد زيارته القصر الجمهوري اللبناني تأييده لحكومة حسان دياب، ودعمه للحراك المطلبي في البلاد، مع رفضه للتعدي على الأملاك الخاصة والعامة وعلى القوى الأمنية، بالتزامن مع انعقاد جلسة الحكومة لمناقشة الخطة الاقتصادية، والرئيس عون يصف اليوم "بالتاريخي للبلاد".

  • البطريرك الراعي: نؤيد الحكومة ولا يمكن العيش في الفراغ وانعدام الاستقرار
    البطريرك الراعي: لا نقبل ما نراه من تعدٍ على الأملاك العامة والخاصة وعلى القوى الأمنية

أعلن البطريرك الماروني الكاردينال، مار بشارة بطرس الراعي، رفضه التعدي على الأملاك العامة والخاصة والجيش والقوى الأمنية.

وقال بعد لقائه عون في قصر  بعبدا: "لقد دعمنا دوماً مطالب "الثورة"، ولكننا لا نقبل ما نراه من تعدٍ على الأملاك العامة والخاصة وعلى الجيش والقوى الأمنية".

وأضاف: "ندعم الحكومة، لأنه لا يمكن العيش في الفراغ وانعدام الاستقرار، وذلك من أجل لبنان الذي لا يتحمّل اليوم أي هزة أو فراغ، وأيضاً لأنه لا يمكن أن يقوم بلد من دون مؤسسات دستورية".

ورداً على سؤال حول الدفاع عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قال الراعي: "نحن لا ندعم طائفياً، بل ندافع عن المؤسسات الدستورية، ونحن نقف أيضاً مع حفظ كرامات كل الناس"، داعياً إلى التعاون، "ووضع الخلافات جانباً، ومدّ الأيدي".

زيارة الراعي جاءت قبيل انعقاد اجتماع الحكومة اللبنانية، حيث تُناقَش الخطة الاقتصادية في قصر بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون.