الشرق الأوسط .. التوصيف لمنطق الصراع

في تسجيلات صوتية تؤكّد أن رئيس الوزراء القطري "الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني" قال بالحرف الواحد لنُظرائه العرب في مقرّ الجامعة العربية "مهما فعلتم سوف أنقل الملف السوري إلى مجلس الأمن".. بدت القضية من هنا ومن زاوية واقع الأحداث فيها، وهي بالأساس قضية سوء فهم من بعضهم لواقع الحال مع سوء تقدير لنتائجه، ولولا العبث الخليجي لما كان حال الأمّة العربية كما هو عليه اليوم، من المؤكد أن منطق المال تغلّب على منطق العقل، وأن العاطفة الذّاتية صارت بدل العقل.

تفاعلات سياسية جديدة تحكم منطق الصراع في منطقة الشرق الأوسط
تفاعلات سياسية جديدة تحكم منطق الصراع في منطقة الشرق الأوسط

لقد تجاوزت الجامعة العربية في غفلة من أمرها الحل المتاح أمامها بعيداً عن المهاترات السياسية وبريق المال، لأن القضايا المُشتعل لهيبها إن في ليبيا أو في سوريا لن يُترك مشعلوها خارج الحريق، هذا أمر بديهي، وعابد النار يعبدها وهي تحرقه، وكما حدث في قضية ليبيا حدث لسوريا.. مؤامرة تلد أخرى.. وبعد تراكم الأحداث وضياع بوصلة الاتجاه الصحيح انكشف ما كان تحت الطاولة من مؤامرات، إذ أصبح العدو هوالصديق والصديق هو العدو، فإيران اليوم في نظرهم هي الأسوأ وإن كانوا هم صنّاعه، إما بالتبعية الفكرية وإما بالوكالة العسكرية، وما كان الإرهاب ليوجد بهذا الحجم الطاغي لولا ثقافة الحقد والكراهية وعدم الاعتراف بالرأي الآخر.

في حديث للسيّد "دزاسوخوف" السفير السوفياتي السابق لدى سوريا، أثناء مشاركته في برنامج "الكنيسة والعالم"، الذي بثّته قناة "روسيا-24" السبت 24 ايلول/ سبتمبر الماضي، قال "ستتوصّل الأجيال القادمة، من دون أدنى شك، عندما ستدرس ما يجري حالياً في سوريا وحولها، إلى استنتاج مفاده أن ذلك ليس مجرّد سلسلة أحداث دراماتيكية، بل مفترق طُرق في التاريخ، ويتوقّف على حلّ هذه الأزمة (السورية) مستقبل البشرية بأكملها، وذلك ليس مبالغة". 

من المؤكد أنّ الصراع منشؤه روح الطائفية التي تغذّيها السعودية بعنف وتحاول من خلالها تجريد الأمّة الإسلامية من أي رأي خارج الرؤية الوهّابية !! وهي بالطبع رؤية غير متوافقة لا مع الدين ولا مع السياسة، ولا يمكنها - بالتالي -  بناء موقع خاص بها وسط هذا الصراع الدامي، ولأنها أدركت ذلك مؤخراً وبوضوح بأنها تلعب بالنار في حقل يأخذ الجميع برماده وفق نظرية التآمر الديني، فإنها استدارت عنه وتآمرت مع إسرائيل وبشكل كارثي ضدّ المقاومتين الإسلاميّتين في لبنان وغزّة. 

في أواخر 2015، قام  "الجنرال أنور عشقي"  بلقاء " د. دوري غولد" المُدير العّام لوزارة الخارجيّة الإسرائيليّة، والتقى قبله وبعده "فيصل تركي" مدير المخابرات السعودية سابقاً شخصيّات إسرائيلية سراً في عواصم أوروبية وأميركية عدّة، وفيهم قادة عسكريين وعلى مدى أشهر وتبنّى الجميع إعلان الحرب ضدّ حزب الله بتغطية مالية وسياسية سعودية، وكان مخطّط انطلاقها في شهر نيسان/ أبريل من العام الماضي، وتقرّر وقتها أن تقوم السعودية ومعها دولة خليجية بتهيئة الظروف إعلامياً وسياسياً ضدّ حزب الله باتّهامه بأنه منظمة إرهابية، وصُنّف – فعلياً - سعودياً بأنه منظمة "إرهابية ". تم ذلك في اجتماع وزراء داخلية العرب في تونس، ثم في جامعة الدول العربية لاحقاً، ولكن ليس بالإجماع، وكانت الجزائر إلى جانب لبنان والعراق في الاجتماعين ترفض أي تصنيف للمقاومة من هذا النوع وتعتبره خيانة كبرى لدماء الشهداء. 

كانت دوائر الاستخبارات في دولة شمال أفريقية تترصّد الخطة السعودية من أولها .. في نفس الفترة زار الوزير الجزائري عبد القادر مساهل  سوريا، الزيارة كانت غير معلومة مسبقاً وغير واضحة لكثير من الدوائر الاستخبارية  خاصة المتراصين منها في ما يُعرف بـ "الدول المعتدلة".. وقد أثارت الزيارة مواقف ساخطة من بعض دول الخليج وفرنسا .. وتشير معلومات إلى أن مساهل أبلغ القيادة السورية بما تقوم به السعودية وإسرائيل، ومن ثم إبلاغ حزب الله. 
هنا ظهر موقفان حادّان ضدّ الجزائر، أوّلهما سعودي وثانيهما إسرائيلي. السعودية أصابها الهوَس فاتهمت الجزائر بمساعدة  النظام السوري ولكن خارج الخطة المذكورة، وإسرائيل فتحت ملف الجزائر وخاصة ما تعلّق منه بقوتها العسكرية.
 بالنسبة للسعودية، أدى الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال زيارة لها لتهدئة الانزعاج السعودي كبادرة سياسية فقط، أما إسرائيل فحاولت عن طريق أطراف في المغرب معرفة القوة التي تستند إليها الجزائر وجدار الضعف الذي يمكن أن تدخل منه لإثارة البلبلة فيها وجرّها إلى مجموعة الضياع في "الربيع الدموي"، وقرّرت لحظتها المخابرات الجزائرية الأخذ بمبدأ  "من مهارات السياسة هي أن يتم تحويل الأزمات إلى طاقة تجديد وإحياء .. وأن يتم تحويل كل سلاح عليك إلى سلاح معك وبيدك". وكان ذلك كافياً لإطفاء بؤرة التوتّر التي أرادوا إشعالها بدءاً من ولاية غرداية(جنوب الجزائر).

كانت السعودية قد بدأت بإشعال الفتنة في ولاية غرداية مع بداية "الربيع الدموي"، وتكفّل بذلك أثرياء سعوديون وقناة دينية، وكانت المخابرات الجزائرية تعمل بصمت على تفكيك خيوط المؤامرة من دون أن يعلم حتى الشعب الجزائري، لكي لا يظن ضعفاؤه بمفهوم مسبق وغير صحيح أن الجزائر ضمن "الربيع الدموي" فعلاً.

حزب الله أعلن بطريق غير مباشر وذكي أنه على علم بكل ما يُطبخ بين السعودية وإسرائيل وأن معادلة جديدة حاضرة انطلاقاً من حاوية "الأمونيا " في حيفا - وقد أضيف إليها مؤخراً موقع "ديمونا" كقوة ردع ثانية – في أي حرب تُديرها إسرائيل بالاشتراك مع أطراف عربية، وهنا أذكّر بما قاله وزير الدفاع الأميركي (ليون بانيتا) "بصورة قاطعة وحادّة أنه على إسرائيل أن تبادر بالبدء في المناقشات مع الفلسطينيين، بصورة احتفالية: "اقتربوا أوّلاً من هذه الطاولة المكسورة وابدأوا في الحديث ". 
لكن إسرائيل تعمّدت الصَمَم في كل ما يُقال لها حماية لنفسها، لأنها دولة لا يستقيم عودها إلا على الحروب، ظناً منها أنها الأقوى والأهم في المنطقة.

ولما فشلت الخطة،  ظهر"الجنرال أنور عشقي" علناً في إسرائيل وفيصل تركي في ألمانيا بجانب دبلوماسيين إسرائيليين،  والمستخلَص من الظهور هذا هو محاولة التغطية على ما تم إفشاله، والقول أننا نلعب فوق الطاولة لا تحتها، وكأن القضية مجرّد اتصالات خارج النطاق العسكري.
 

وإذا عدنا إلى الرسالة السرّية التي أرسلها الملك فيصل إلى الرئيس الأميركي جونسون بتاريخ 27 كانون الأوّل/ ديسمبر1966 والتي تحمل رقم 342 من أرقام وثائق مجلس الوزراء السعودي، والتي يدعوه فيها إلى ضرب مصر عبد الناصر، ومما جاء فيه "من كل ما تقدّم يا فخامة الرئيس، ومما عرضناه بإيجاز يتبيّن لكم أن مصر هي العدو الأكبر لنا جميعاً، وأن هذا العدو إن تُرك يحرّض ويدعم الأعداء عسكرياً وإعلامياً، فلن يأتي عام 1970 - كما قال الخبير في إدارتكم السيّد كيرميت روزفلت - وعرشنا ومصالحنا في الوجود"، فإن الأمر يبدو طبيعياً جداً لأن المؤامرات السعودية ليست وليدة ظهور حزب الله، بل مند نشأة السعودية وإلى الآن.
 

الجزائر إذاً، واثقة من القدرة على التحرّك وسط ضجيج الحياة، وممكن ذلك بالتأكيد، وأن لاشيء يمنعها من أن تكون في مستوى العقل والضمير العربيين. صحيح قد تجتاحنا ظروف تترك فينا بعضاً من الأسى، لكن ليست تلك الظروف هي الكل وليست هي نهاية الأمل. نحن قادرون بالعقل على تطويع الحياة لصالحنا ولمن هم من أحبائنا لكن بشرط أن نكون مخلصين لواجباتنا، التي هي أمانة الله المُلقاة على عاتقنا.

إذاً، هناك تفاعلات سياسية جديدة تحكم منطق الصراع في منطقة الشرق الأوسط ، وقد تؤدّي هذه التفاعلات إلى إدخال منطق السلام بدل منطق القوة كواقع مفروض، ذلك أن سقوط الأوراق السياسية والعسكرية التي كانت تلعب عليها أميركا وإسرائيل أدّت إلى سقوط الخلفيات السياسية لها، وقد تم ذلك بعد أن خاضت أميركا وإسرائيل حروباً فاشلة في السنوات الأخيرة، ثم جاء فشلهما في منطقة القوقاز (أوكرانيا).

 وكما هو معروف، فإن إسرائيل ليست دولة بل قاعدة عسكرية أمامية لأميركا .. كل أنواع الأسلحة التي توجد لديها هي أسلحة أميركية مخزّنة هناك، وتقوم بتجربتها في المنطقة، لكن هذه القاعدة، بما فيها من سلاح، سقطت مع توازن الردع الذي أحدثه حزب الله. 
توازن أدى إلى ظهور منطق جديد بسياسة للروس فيها حسابات خاصة، إذن، منطق صنعته أطراف عدّة كانت تنظر إليها أميركا نظرة غير متوازنة مما هي عليه اليوم.

هذه الأطراف، هي إيران وروسيا والمقاومة، ومعها طرف رابع هو سوريا المؤيّدة بقوة لهذه الأطراف الثلاثة، هذا المنطق المغيّر لكثير من المفاهيم وحتى لميزان القوي الذي ظلّ لصالح إسرائيل، أنتج بدوره تفاعلات سياسية لم تكن أميركا تعتقد أنها ستعقّد مواقفها إلى درجة الإبطال لكل الخرائط التي نادت بإنشائها وفق تقسيمات عرقية وإثنية، قصد الاستفادة منها وعلى أمد طويل. في مقابل كل هذا، يلعب حزب الله بكل المساحات السياسية، بما في ذلك في المساحتين الإسرائيلية والأميركية، ويضع الخطط ويعدّها جاهزة للتنفيذ بصورة جد متطوّرة وقابلة لاحتواء ردّات الفعل حتى ولو كان من النوع غير العادي، ذلك أن زوال حزب الله بمنظوره السياسي والعسكري لا يتم إلا بزوال إسرائيل عسكرياً  وسياسياً.

إن الخارطة العسكرية لديه والمستهدفة ليست العمارات أو الثكنات العسكرية، بل أبعد من ذلك، إنها الأماكن الحساسة جداً والتي إن أصابها ستؤدّي إلى كارثة ستغيّر وجه المنطقة بكاملها، وستحوّل إسرائيل بحجمها الحالي إلى ما يشبه الشتات من جديد، وهذا هو الذي تحسب له الآن إسرائيل وتفكّر فيه النُخبة فيها، ولا حل إلا حل السلام والقبول بالعيش في إطار تصوّرات تضمن للجميع حق البقاء وليس البقاء لإسرائيل وحدها. 
إن فكرة إسرائيل من "النيل إلى الفرات" انتهت، بل إن إسرائيل في الحيّز الذي أقرته الأمم المتحدة ونصّت عليه مواثيقها هو المطلوب الآن وعلى إسرائيل أن تعترف بذلك. 
أما حزب الله، وما صرّح به مؤخراً أمينه العام السيّد حسن نصر الله، فإنه يبدو من الوجهة السياسية يتحكّم بزمام الأمور في المواجهة، ومعروف عنه أنه لا يتصرّف إلا وفق منظار مُعيّن يتحكّم في مساره وأن الاستراتيجية التي ينتهجها متحرّكة، أي أن حساباته غير معروفة مسبقاً إلا بنتائجها على أرض الواقع، وهي نتائج متوافقة على ما ينظّر له، ويؤمن به، وأن قاعدته العسكرية لها طابعها الخاص والمميّز، بحيث لا يعرف عنها العدو إلا الظاهر منها، وهذا الظاهر غالباً ما يكون مجرّد ديكور لحالات أشدّ تختفي وراءه. ثم إن المواجهات السابقة علّمته كيف يتخندَق، وكيف يُحقّق الانتصارات.
 

إن الهزيمة لا تُصيب فعلاً الذين يناضلون طبقاً لمفهوم عقدي، وأن التخلّي عن الواقع إلا للضرورة ليس من طبائعهم، والذين يحملون هذه الصورة هم أصلاً يحملون الانتصار بين أيديهم، ثم إن الخارطة التي يلعبون فوقها هي خارطتهم، وبالتالي فهم أدرى بما تحمله هذه الخارطة من تحصين، تشبه أحياناً الدروع المنصبّة ضد أهداف مبرمجة. إن التاريخ يعلّمنا بدقّة كي نصنع الهزائم إذا توافرت شروطها، وشروطها متوافرة لدى حزب الله، بالنظر إلى السياق التاريخي الذي سارت عليه المقاومة منذ ولادتها.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
محمد لواتي

رئيس تحرير يومية المُستقبل المغاربي

إقرأ للكاتب

حرب الفوضى الخلاقة والعمى السياسي المبرمج (1/2)

لقد حاول ترامب، طوال عهده الرئاسي، توصيف الأنظمة، بشكلٍ أسوأ مما هو عليه الآن، وممن سبقوه في...

الجزائر...الدول المطبّعة و"أحلام العصافير"

 العين شاخصةٌ الآن على الجزائر، لكنّ الأمة الجزائرية التي تملك في رصيدها الجهادي أكثر من سبعة...

أميركا ترامب.. أميركا ما بعد ترامب؟

إنّ منطق الولايات الأميركية المتحدة الذي يُعرف بمنطق الحرب الاستباقيّة، مبنيٌّ على افتراضاتٍ...

رؤية ورأي؟

مع الأسف، نتظاهر بالإنبات صوب المستقبل، ونحن نمارس العجز بأسوأ ما يمكن القول فيه، والأمم لا تنهض...

إيران وسوريا.. المقاومة لا التطبيع

إن افتراض مواجهة عسكرية بين الغرب وإيران يبدو ضئيلاً، و"إسرائيل" أمام هذا الضعف الغربي تبدو هشة،...

الجزائر والمموّلون لصفقات الأوهام

من المؤكّد أن الجزائر تعلم جيداً بما أصاب سوريا واليمن وليبيا من جحيم هذه بعض القنوات...