أميركا في طريق مسدود من فيتنام إلى أفغانستان

ملايين الجنود الأميركيين الذين زَجَّت بهم الإدارة الأميركية طوال 20 عاماً، ومئات مليارات الدولارات التي أنفقت على الحرب والاحتلال، كلّها إمكانيات هائلة سقط مفعولها في لحظة صعود آخر جندي أميركي إلى الطائرة من مطار كابول.

  • مع هزيمة أفغانستان، سيعود شعار
    مع هزيمة أفغانستان، سيعود شعار "أميركا في طريق مسدود" الذي ساد بعد سقوط سايغون

يمكن وصف مسيرة التدخل الأميركي في 4 قارات الأرض بـ"الحصاد المر". لم يدخل "العم سام" بلداً إلا وخرج منه مهزوماً، من دون تحقيق نتائج إلا في ما خصّ تدمير البنى التحتية والاقتصادية والاجتماعية وزَرْع أسس الصراعات والتناحر بين مكونات الشعب.

احتلال أفغانستان والانسحاب المذلّ مرحلتان في مسيرة الإخفاقات المدوية في التاريخ الأميركي الحديث، وشاهدان على أنَّ الحرب العدوانية الأميركية، وإن طال أمدها واشتدّ سعيرها، آيلة إلى الفشل والخسارة.

ملايين الجنود الأميركيين الذين زَجَّت بهم الإدارة الأميركية طوال 20 عاماً، ومئات مليارات الدولارات التي أنفقت على الحرب والاحتلال، كلّها إمكانيات هائلة سقط مفعولها في لحظة صعود آخر جندي أميركي إلى الطائرة من مطار كابول، لتنكشف أيديولوجيا الطغمة السياسية - العسكرية على عراء وخواء، يقول العقلاء الأميركيّون إنّهما سيؤسّسان لتغيير عميق في العقل الأميركي، في حال لم يرضخ أصحاب الضمائر الحيّة من الشعب الأميركيّ ومارسوا حقهم في مساءلة ومحاكمة الإدارات الأميركية المتعاقبة التي ارتكبت الفظائع بحق دول وشعوب.

تباشير النقمة والغضب تكتسح المجتمع الأميركي، وتلقي بثقلها على وسائل الإعلام ومراكز البحث وفي أوساط المثقفين والفنانين والسينمائيين، فأميركا لحق بها العار وهزمت، وهي الدولة العظمى عسكرياً واقتصادياً، وباتت موضع تشكيك وسخرية وتساؤلات حول ضحالة وخطل كل تلك السياسات التي حاولت إيهام الأميركيين بعظمة بلادهم وإنسانيتها ودفاعها عن الديمقراطية والعدالة في العالم.

فتح التاريخ على مصراعيه لمحاكمة الأيديولوجيا العسكرية للولايات المتحدة في كل تجلياتها السياسية والاقتصادية والثقافية، ولم يعد ثمة مانع للدخول في نقاش جدي وساخن حول قيمة "الفكرة الأميركية" التي لطالما تغنّى بها مفكرو الحزبين الجمهوري والديمقراطي وما تفرع عنهما من مؤسسات ثقافية وفلسفية وفنية.

في الإعلام غير المرتبط بالدولة العميقة أول الغيث. الانتقادات التي كانت توجه إلى سياسات الحرب الأميركية المتعددة الوجوه في العالم تتحوَّل إلى إدانة ومطالبة ملحّة بدفع الثمن وتوزيع المسؤوليات الكارثية. وكما تسبَّب قتل جورج فلويد على يد الشرطة بانتفاضة في الوعي الأميركي، فإنَّ الهزيمة والخسائر البشرية والمادية الهائلة من دون الحصول على أي نتيجة تُذكَر ستشكلان المفاعل الأول لغضب شعبي وثقافي بدأت مراكز الأبحاث بدراسة مساراته وتعبيراته.

حين خسرت الولايات المتحدة حرب فيتنام، لم تكن التركة السوداء تقتصر على نحو 58 ألف قتيل، بل كانت الارتدادات في داخل المؤسسات الأميركية سياسياً وعسكرياً وثقافياً. فُقدت الثقة بالدولة، ونشأ نقاش عميق حول صورة الأميركي في الداخل والخارج، مع رجحان القناعة بفشل مفهوم التفوق والقيادة لصالح الإحساس بالدونية والوهن.

مع هزيمة أفغانستان، سيعود شعار "أميركا في طريق مسدود" الذي ساد بعد سقوط سايغون ورحيل الأميركيين عنها إلى ساحة الرأي العام، بحثاً عن الأسباب الحقيقية التي قادت الأمة الأميركية إلى هذا السقوط المدوي، وهو بحث سيواجه الكثير من المعوقات والتحديات، نظراً إلى خبرة الدولة الأميركية العميقة في تحريف وتزوير وقمع أيّ محاولة جدية للنهوض من المستنقع العدواني الذي يسبح فيه العقل الرسمي الأميركي.

هزيمة أميركا لن تحوّلها إلى مسار آخر غير التهيئة والإعداد لحرب أخرى بأسلوب وآليات أخرى، لكنَّها من شبه المؤكد أنها ستولد قناعة بعدم اليقين والتردّد والتشكيك بقدرتها ومكانتها ودورها.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
حسن عبد الله

رئيس القسم الثقافي في قناة الميادين

إقرأ للكاتب

من بوابة خلدة انطلقت المقاومة ضد "إسرائيل" ومنها تُجهض الفتنة

تحبس المقاومة أنفاسها وغيظها، لأنها تعي أن ما يدبّر ويحاك ليس أقل من قرار إسرائيلي - أميركي -...

"استراتيجيّة الإلهاء" عبر تحطيم المجتمعات العربيّة

عملت دوائر المخابرات ووسائل الإعلام ومنظمات في المجتمع المدني بكلّ طاقتها لتزوير الواقع وإيهام...

السمّ في عرض "المساعدة" الإسرائيلية للبنان

عرض "المساعدة" الإسرائيلية، في توقيته، يأتي بعد أيام من إعلان إيران، وهي الدولة الشقيقة...

من إيران إلى كوبا وفنزويلا.. سياسات الحصار والعقوبات الغربية تنهار

ربما فقد الغرب، وفي مقدمته الولايات المتحدة الأميركية، الإحساس بالمهانة والندم من جملة الهزائم...

الخطة "ب": أعداء المقاومة يخترعون "احتلالاً إيرانياً"

نجاح المقاومة في إفشال شيطنتها وتجريمها وحصارها، أجبر أعداءها على اعتماد الخطة "ب" بطريقة...

قاتل متهوّر وعصابي يقترب من رئاسة حكومة الكيان الإسرائيلي

قياديّ سياسيّ إسرائيليّ ليس له من صفات السياسة إلا ما يتولَّد عن التدريب الوحشي لقادة "إسرائيل"...