نضال حمد

كاتب وإعلاميّ وناشط سياسيّ فلسطيني، رئيس تحرير موقع الصفصاف الالكتروني. من مواليد مخيّم عين الحلوة. أصيب بجراح بليغة أثناء الدفاع عن مخيّميْ صبرا وشاتيلا خلال معركة مع الدبّابات الصهيونيّة (17-9-1982).

أيام فلسطينية في جامعة شلونسك البولندية

شهدت وتشهد جامعة شلونسك البولندية في مدينتي كاتوفيتسه وسوسنوفيتس هذا الأسبوع نشاطات طلابية لأجل فلسطين ودعماً للشعب الفلسطيني، بدعوةٍ من رابطة المُستعربين في جامعة سيليسيا – مجموعة العصبية -، ومعهد اللغة الانكليزية، ومجموعة طلبة لأجل فلسطين، وبالتنسيق مع مجموعة فلسطين بالبولندية ومؤسّسات أخرى.

أيام فلسطينية في جامعة شلونسك البولندية
أيام فلسطينية في جامعة شلونسك البولندية

الهدف الأول من اللقاء خُصّص لتسليط الضوء على مأساة الفلسطينيين ونكبتهم وتقديم شروحات ومحاضرات من قِبَل مُختصّين ومُختصّات بالصراع العربي الصهيوني.

شاركت شخصياً بتقديم محاضرتين في اليوم الأول من النشاطات عن النكبة الفلسطينية واللاجئين الفلسطينيين وتاريخ القضية الفلسطينية مع بشيميك فيلغوش، رئيس تحرير صحيفة لوموند ديبلوماتيك النسخة البولندية. والدكتورة بيآتا عبدالله شيبوفسكا رئيسة قسم اللغة العربية في جامعة شلونسك في مدينة سوسنوفيتس، بالإضافة للناشطة إليزيبيث ديا.

أما المحاضرة الثانية فقدّمتها بشكل مستقل وتكلّمت فيها عن هجرة اللاجئين الفلسطينيين إلى أوروبا منذ النكبة سنة 1948 وحتى يومنا هذا. كما قدّمت شرحاً مفصّلاً عن أوضاعهم وتطوّرهم الزمني في المجتمعات الأوروبية حتى يومنا هذا.

فيما قدّم رئيس تحرير لوموند ديبلوماتيك شرحاً مفصّلاً عن احتلال الصهاينة لفلسطين، عن التطهير العرقي الذي شهدته النكبة واحتلال فلسطين سنة 1948. وكذلك عن الاستيطان في مرحلة ما بعد أوسلو والتهامه للأرض الفلسطينية في الضفة الغربية بالذات. وعن العلاقات الفلسطينية العربية التي شهدت توتّراً وصدامات في مراحل عديدة، وعن المحاولات الرسمية العربية لاحتواء الفلسطينيين وحركتهم الوطنية. وعن دور المرأة الفلسطينية في النضال الفلسطيني.

كذلك تكلّمت الدكتورة بيآتا عن تاريخ هجرة اليهود إلى فلسطين واحتلالها وطرد الشعب الفلسطيني من أرضه وتحوّله إلى مجموعة كبيرة من اللاجئين في دول الجوار، ومن ثم في العالم. وعن كيفية تمكّن الفلسطينيين من التعلّم والدراسة والوصول إلى أعلى المستويات العلمية بالرغم من حياتهم في المخيّمات والتضييق والمعاملة السيّئة التي تعرّضوا لها هناك. وأضافت إن الحل الأمثل هو حل الدولة الواحدة الذي رفضته وترفضه (إسرائيل).

وفي كلمتها تطرّقت إليزابيث ديا للأوضاع الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون في ظلّ الحصار والاحتلال والحواجز والعزل وسياسة القمع بحقّهم.

لفتت انتباهي كلمات لطالبة جامعية شابة حيث قالت إنها وصديقها كانا قبل سنوات في زيارة لفلسطين المحتلة، ومكثا مع عائلة يهودية صهيونية، وأنهما تفاجآ بحجم الكراهية والعداء والعنصرية الذي تكنّه تلك العائلة للفلسطينيين. وأضافت أنهما لم يصدّقا ما سمعاه حين قالت لهما العائلة اليهودية: "إنه من العار هنا بين اليهود إذا عاد أيّ رجل من العائلة من الخدمة العسكرية في جيش الاحتلال من دون أن يتمكّن من قتل فلسطيني". هذه شهادة حيّة لفتاة أوروبية تعرّفت عن قرب على العقلية الصهيونية الفاشية المجرمة.

تضمّن اليوم الأول من النشاط ندوة شعرية وتقديم أحدث ديوان شعري باللغتين العربية والبولندية صدر قبل أيام، للشاعر الفلسطيني الدكتور يوسف شحادة الأستاذ المُحاضِر في الأدب العربي في جامعة ياغلونسكي البولندية العريقة في كراكوف.

خصّص النشاط مساحة واسعة لعرض المأكولات الفلسطينية والأزياء الشعبية والكتب الفلسطينية باللغة البولندية. وشهد أيضاً معرضاً للصوَر بالأسود والأبيض – تقدمة من كاتب هذه السطور -  عن مُدُن وقُرَى فلسطين قبل النكبة، حيث أنه عُرِضَ ليدحض المقولة الصهيونية أو البدعة اليهودية الصهيونية بأن فلسطين كانت أرضاً بلا شعب وأصبحت أرضاً لشعب كان بلا أرض.

كما أقيم مزاد علني لبيع مجموعة من التبرّعات العينية مثل الكتب والملابس واللوحات التي تبرّع بها عدد كبير من البولنديين والمؤسّسات البولندية، ومنهم أساتذة جامعات تبرّعوا بكتبهم مع توقيعها، كما حضر بعضهم المزاد وتحدّث للجمهور. كذلك تبرّع بعض الأخوة الفلسطينيين المقيمين في بولندا بمأكولات وحلويات ودعم مادي للنشاطات. فيما قدّمت مجموعة فلسطين بالبولندية مساعدات عينيّة كبيرة للنشاطات، ومنها عشرون شالاً فلسطينياً مع شعار الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين ومقرّها بيروت، تقدمة للطلبة والطالبات الذين عملوا بلا توقّف لإنجاح النشاطات.

يُذكر أن الفنانة البولندية دومينيكا روجانسكا المعروفة بنصرتها للقضية الفلسطينية وتضامنها مع الشعب الفلسطيني ، تبرّعت للمزاد بثماني لوحات كانت رسمتها سنة 2018 وبداية سنة 2019 عن المخيمات الفلسطينية في لبنان. وروجانسكا كانت قد نالت سنة 2002 الجائزة الأولى عن أفضل رسم في مسابقة عالمية جرت في وارسو العاصمة البولندية.

جدير بالذكر أن كل رَيْع الأيام التضامنية مع فلسطين سيذهب إلى مؤسسة الملاط الفلسطينية التي تُعنى بالمعوّقين في بلدة بيت ساحور في الضفة الغربية المحتلة.

تُختَم  النشاطات بأمسية فنية لفرقة " آرت فلسطين " ، للفنان الفلسطيني نضال كلبونة المُقيم في بولندا وذلك يوم السبت الموافق التاسع من الشهر الجاري.