بثينة شعبان

مفكرة عربية

إيفو موراليس والشباب العربي

كان اعتلاء إيفو موراليس سدة الحكم في بوليفيا وأداؤه المتميز خلال سنوات حكمه شاهداً أكيداً على أنّ كلّ الدعايات والشائعات التي روّج لها المستوطنون الغربيون في دول أميركا الجنوبية والشمالية وأستراليا عن السكان الأصليين لهذه البلدان لا أساس لها من الصحة.

  • إيفو موراليس والشباب العربي

إيفو موراليس ليس شخصية عابرة في التاريخ بل هو ظاهرة أظهر إلى الملأ حضارة السكان الأصليين لأميركا اللاتينية وأخلاقهم ونظافة يدهم وتركيزهم على جوهر الأمور وليس على ظواهرها.

إيفو موراليس كان الابن المخلص لشعبه وبقي وهو يترأس البلاد مواطناً متواضعاً يعيش كما يعيش أبناء شعبه ويلبس كما يلبسون ويتكلم لغتهم البسيطة المخلصة الصادقة ويمثّلهم خير تمثيل في المحافل الدولية. وهو لم يمثل سكان بوليفيا فقط بل مثل كلّ الحركات التحررية والشعوب المظلومة في العالم، الأمر الذي لم يرُق أبداً للقوى الاستعمارية الطامعة في ثروات وخيرات بوليفيا كطمعها في ثروات كل البلدان التي تحتوي على ثروات استثنائية وعلى رأسها فنزويلا.

لقد أصبح واضحاً اليوم أن إثارة القلاقل ضدّ البلدان والشعوب لا علاقة لها أبداً بالديمقراطية وحقوق الإنسان؛ إذ إنه من المعتقد أن بوليفيا تأتي في المرتبة الثانية بعد فنزويلا بثروات النفط والغاز بالإضافة إلى الثروات الأخرى من ذهب ومعادن ثمينة، ولذلك كرّست الولايات المتحدة جهودها لإبعاد موراليس عن سدّة الرئاسة لأنه يستثمر هذه الثروات لصالح شعب بوليفيا، بينما تعتقد إدارة ترامب أن الله قد خلق الكرة الأرضية لها وأنه من حقّها أن تضع يدها على أي ثروة في أي بلد لتنهبها لصالح شركات السلاح والرأسماليين الكبار المتوافقين معها على هذا النهج في أسلوب هو أقرب إلى شريعة الغاب منه إلى أي قانون دولي أو عرف أو علاقات طبيعية وسليمة بين الدول. وها هم الذين كلفتهم الولايات المتحدة في بوليفيا يطلبون سحب سفارة بوليفيا من فنزويلا في خطوة تصعيدية ضدها تنسجم والاستهداف الأميركي المعلن والصريح لهذا البلد ولدول أميركا اللاتينية بشكل عام.

لقد كان اعتلاء إيفو موراليس سدة الحكم في بوليفيا وأداؤه المتميز خلال سنوات حكمه شاهداً أكيداً على أنّ كلّ الدعايات والشائعات التي روّج لها المستوطنون الغربيون في دول أميركا الجنوبية والشمالية وأستراليا عن السكان الأصليين لهذه البلدان لا أساس لها من الصحة، بدءاً بعدد الناس الذين كانوا متواجدين قبل ارتكاب المجازر بحقهم ومحوهم عن وجه الأرض وانتهاء بعاداتهم وتقاليدهم وأخلاقهم وإرثهم المعرفي والذي لو تمّ الحفاظ عليه لقدّم ذاكرة هائلة للبشرية في جميع أنواع العلوم والفنون. لقد قمت بزيارة لعوائل أبورجينية أثناء زيارتي لأستراليا عام 2006 ووجدت في هذا النموذج الذي زرته غنىً روحياً وفنيّاً ومعرفياً واجتماعياً يستحق كل الاحترام والمحبة.

إن كل ما تصادفونه من فن أسترالي هو فن أبورجيني وهو من أجمل الفنون التي عرفتها البشرية، وترى رسوماتهم في اللوحات وربطات العنق التي يلبسها السفراء والمسؤولون الأستراليون ويشيرون إليه كفن أسترالي، ولكنه في الحقيقة فن أبورجيني أو ما تبقى من هذا الفن بعد أن فتك المستوطنون القادمون في السفن بمعظم أبناء هذا الشعب ودمروا هويته ومقدساته وحرموا الإنسانية من إرث إنساني غني كان مرشحاً أن يضيف لآفاقنا الروحية والمعرفية والمجتمعية لو كُتب له البقاء. كما استمعت مرة إلى محاضرة لأستاذة من الأميركيين الأصليين تعمل في جامعة "مينا سوتا" وتحدثت عن "البوفالو" وكيف كان سكان أميركا الأصليين يعاملون البوفالو وكيف تعامل المستوطنون الغربيون مع البوفالو. قالت نحن كسكان أصليين كنا لا نذبح البوفالو إلا إذا كنا بحاجة شديدة للطعام ومع ذلك نعقد رقصة حول البوفالو ونعتذر منه أننا مضطرون أن نذبحه كي نعيش، ووفاء له نستخدم كل قطعة منه، ولا نسمح لشيء أن يذهب هدراً. وأكثر ما صعَقَنَا، والكلام للأستاذة الأمركية، هو حين رأينا المستوطنين القادمين من أوروبا يقودون سياراتهم ويطلقون النار من نوافذ هذه السيارات ويقتلون مئات البوفالو وهم يضحكون وكأنهم يستمتعون بقتل هذا الحيوان ويتركون المئات منه مرمية على الطرقات من دون الاستفادة من أي منها.

اليوم وبعد أن مارس المستوطنون في فلسطين والإمبرياليون في معظم بلداننا نظام العقوبات والتضييق على لقمة العيش وحرق المحاصيل واقتلاع أشجار الزيتون المعمّرة نعلم أن الأساليب هي ذاتها وأن المقصود هو حرمان السكان الأصليين من لقمة العيش ودفعهم إلى الهجرة والنزوح كي يسهل على من يستهدفهم استثمار خيراتهم لصالحه ونهب هذه الخيرات والثروات.

اليوم وبعد الاستهداف الواضح والصريح للرئيس البوليفي الديمقراطي والنزيه الملتزم بقضايا شعبه وقضايا الأحرار في العالم سقطت كل الدعايات التي يروّجون لها عن حكم ديمقراطي وحقوق إنسان وما هذه العناوين سوى تغطية لخطط ممنهجة ومدروسة لنهب ثروات البلدان والإمعان في إفقار شعوبها وخلق القلاقل فيها، وعدم السماح لها بالاستقرار والإنتاج كي لا تسير بخطوات تستثمر فيها هذه الثروات وتعود بالفائدة عليها وحدها.

من هنا أيضاً نفهم كل المؤامرات على شعوبنا والاغتيالات لقادة ومفكري وفناني هذه الشعوب التي يمكن لها أن تضيء الطريق أمام هذه الشعوب. يجب أن نقول لشبابنا وشاباتنا كما قال الله تعالى لسيدنا نوح: "لا تخاطبني في الذين ظلموا إنهم مغرقون". لا تخاطبونا أيها الشباب بمحاسن الديمقراطية الليبرالية الغربية فهي تستهدف حضارتكم وعراقتكم وثرواتكم ونهب حتى قدراتكم المعرفية والذهنية لصالحها. وتبدو المعركة اليوم محتدمة في الوطن العربي وفي أميركا اللاتينية لأن هاتين المنطقتين تحملان إرثاً حضارياً معرفياً وما زال على أرضهما سكان أصليون قد يقدّمون للعالم أنموذجاً بديلاً عن الادعاءات الاستعمارية الإمبريالية والتي تكشّفت حقيقتها للجميع خلال العقدين الماضيين.

الطريق إلى المستقبل في هاتين المنطقتين لا يمكن أن يكون من خلال أدوات غربية مدفوعة لإثارة القلاقل في البلاد بل من خلال تعميق الوعي لدى جيل الشباب والشابات، وهم مستعدون وكلهم آذان صاغية لو أننا نكرّس الجهد والوقت اللازمين للتواصل معهم. لقد تواصلت مؤخراً مع شباب وشابات جامعة البعث في حمص وجامعة حماة وشعرت بالاطمئنان على بلدي، فلدينا شباب واعٍ وقادر ووطني ومستعد للعمل والإنتاج وحتى التضحية في سبيل البلاد.

تحية إلى إيفو موراليس القدوة، والذي سطّر تاريخاً لا يمكن لكلّ أكاذيبهم الإعلامية أن تمحوه من ضمير الناس، ليس في بوليفيا فقط، وإنما في فلسطين والوطن العربي وأميركا اللاتينية. وتحية إلى جيل الشباب والذي نعقد الأمل عليه في أن ينفض عنه مرة وإلى الأبد أكاذيب المستعمرين والصهاينة والإمبرياليين وأن يُرسي أسس مستقبل حرّ مستقل يليق به وبأبنائه وأحفاده وأن يصنع تاريخاً يليق به وبحضارته وطموحاته ومكانته على مرّ الزمان ولا شك لديّ أبداً أنه قادر على فعل ذلك.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً