الدلالات والخطوات

إنّ أحداً في عالمنا العربي هذا لم يتوصل بعد إلى فكرة استراتيجية وخطة عمل تعمد إلى إلغاء الواقع الذي أوصل العرب كلهم إلى هذا الحضيض وتضع الرؤى والتصورات التي يمكن أن تنقذهم منه وتضع خريطة مستقبل مختلف وناجع لهم جميعاً. كي يحدث ذلك لا بدّ من الإيمان أولاً بفكرة أساسية بسيطة وسليمة وهي أن العروبة هي الحلّ.

حفل أوركسترا مسرح مارينسكي على مسرح تدمر صفعة أدبية للنفاق الغربي
لماذا يكاد العرب لا يخرجون من حفرة إلا ويقعون بالتي تليها؟  إذ الحال نسبيّاً من بعضه في معظم البلدان العربية من إرهاب يجتاح بعضها، إلى تقسيم يأخذ مفعوله إلى بعضها الآخر، إلى اقتتال داخلي وانهيار أنظمة حكم، وفي الجميع غياب شبه كامل للمؤسسات وانهيار حقيقي لأنظمة التعليم وركود فكري ومهني بحيث يحلم كلّ من يريد المشاركة بالإنتاج العلمي الحق بأن يهاجر خارج البلاد. ما هي الأساليب والوسائل التي يتمّ البحث عنها للخروج من هذا الواقع المظلم وتغييره؟  هنا تكمن المشكلة. إن كل الرؤى والطروحات والمعالجات تدور في الفلك ذاته الذي أنتج الأزمات إياها، ومن المعروف أن صانعي الأزمة لا يمكن أن يكونوا هم أنفسهم من يجد حلاً لها مهما كانت مواصفاتهم ومهما عظمت محاولاتهم، ولا يمكن للأطر ذاتها التي أنتجت هذه الأزمات أن تكون عوناً في تقديم حلّ لها.

اليوم تمر بنا الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس وبيكو ونحن نعيش يوم الشهداء في سوريا نجد أن معظم أدوات التفكير على الأرض العربية من المحيط إلى الخليج ما زالت تدور في فلك الخطوط التي رسمها لنا سايكس وبيكو مع أننا قرأنا جميعاً في المدارس وفي تحليلات هذه الاتفاقية المشؤومة أن هدفها هو نهب ثروات الأقطار العربية وتدمير مقدراتها وتفتيت جهودها وضمان انقساماتها وإبقاء الفقر والعوز سمتين أساسيتين لشعوبها وتركيز الثروات في يد كيانات مصطنعة لا تمتلك العنصر البشري ولا المقدرة المعرفية و لا العمق الحضاري لاستثمار هذه الثروات محلياً ولذلك يسهل امتصاصها من القوى التي خلقت هذه الكيانات وما زالت تشن الحروب إن لزم الأمر للمحافظة عليها. أي إنّ أحداً في عالمنا العربي هذا لم يتوصل بعد إلى فكرة استراتيجية وخطة عمل تعمد إلى إلغاء الواقع الذي أوصل العرب كلهم إلى هذا الحضيض وتضع الرؤى والتصورات التي يمكن أن تنقذهم منه وتضع خريطة مستقبل مختلف وناجع لهم جميعاً. كي يحدث ذلك لا بدّ من الإيمان أولاً بفكرة أساسية بسيطة وسليمة وهي أن العروبة هي الحلّ، العروبة هي الحلّ للنزاعات القائمة بين البلدان العربية، والعروبة هي الحلّ لمواجهة الإرهاب في سوريا والعراق ولبنان واليمن، وهي الحلّ من أجل بناء المستقبل، ولكن هل يمتلك العرب جميعاً الحرية أو الإرادة الحرّة للبحث عن سبل جريئة وعميقة للردّ الحاسم والنهائي على واقعهم المتردّي؟

لا شكّ أن الجواب لا يكمن في تجربة النعامة، ولكنه يكمن أولاً بالإعتراف بالواقع كما هو دون خوف أو تهوين أو تهويل، ومن ثمّ الإطلاع على تجارب مماثلة لدى شعوب أخرى والاستعانة بالقدرات والإمكانات الفكرية والسياسية والاقتصادية من أجل الإنطلاقة الأولى.

علّ وضع عالمنا العربي يشبه وضع روسيا بعد انهيار الإتحاد السوفياتي في التسعينات حين انهار كلّ شيء وعلنا نحتاج اليوم إلى ذات التفكير الاستراتيجي الذي وجّه خطوات الرئيس فلاديمير بوتين منذ عشر سنوات ونيف كي يعيد الإعتبار لأمة استُهدِفَت من قِبَل الغرب على كلّ الصعد. لقد تمكن بوتين في السنوات العشر الأخيرة من تقديم طريقة تفكير وأسلوب عمل لقوّة دولية ناهضة فرضت نفسها قطباً أساسياً عالمياً رغم كل محاولات الغرب تهميشها وفرض العقوبات عليها والتعامل معها وكأنها دولة نامية من العالم الثالث. وها هو مستمرّ بفرض الخطى واحدة تلو الأخرى ببناء أنموذج للدولة العظمى وسوف يقوّض الأنموذج الغربي للدولة العظمى في زمن غير بعيد. رغم كل حملات التضليل والتشويش التي يثيرها إعلام الشركات الغربية الكبرى حول الرئيس بوتين فقد أصبح اليوم الشخصية العالمية الأولى من حيث المصداقية والإقناع بالخطوات التي يقوم بها في أي مكان في العالم. وما الخطوة الأخيرة في إحياء حفل أوركسترا مسرح مارينسكي الروسي على مسرح تدمر الأثري تخليداً لذكرى الذين ضحوا بحياتهم في محاربة الإرهاب إلا صفعة أدبية للنفاق الغربي وأسلوبه في الحديث عن محاربة الإرهاب ومن ثمّ دعم الإرهابيين ونشر صواريخ لنظام أردوغان، المصدر الأساسي للإرهاب، وإرسال جنود لاحتلال قطعة من أرض سوريا وتأجيج نار الإرهاب على شعبها. وقد كان بوتين يخاطب الغرب والعالم برمته حين قال عبر السكايب في تدمر "اعتبر هذه المبادرة رمزاً للأمل ليس في بعث تدمر فحسب، وإنما في خلاص الحضارة الحديثة من الإرهاب الدولي".  بهذه العبارة يمسك الرئيس بوتين بناصية الخلاص للحضارة الإنسانية الحديثة ويتصدر الساحة الدولية لمواجهة هذه الآفة بأسلوب مبتكر جديد يعرّي أساليب الغرب البائسة وهذا بحد ذاته انتصار كبير على نفاق القادة الغربيين ومعاييرهم المزدوجة وتصريحاتهم الإعلامية المتناقضة والجوفاء.

كي ننقذ عالمنا العربي لا بد لنا من أن نعلن رسمياً وفاة سايكس بيكو وأن نتحرر تماماً من قيود فرضها الطامعون والمحتلون والمعتدون وأن نبدأ المبادرات المستقبلية كمبادرة "الهيئة التأسيسية لجاليات الإغتراب في بلاد الشام" مع أني أتمنى أن تكون في الوطن العربي، وأن نقف جميعاً مع الجيش العربي السوري والشعب السوري ليس فقط للتخلص من الإرهاب وإنما لخلق واقع عربي جديد يُبنى على أسس تعتبر سايكس بيكو إرثاً مجرماً بحق العرب والعروبة وتنطلق من الغنى الحضاري والقواسم المشتركة بين العرب، والتي هي شتى، وتبني الوطن العربي وفق أحدث ما توصل إليها الأعداء قبل الاصدقاء من علم ومعرفة وتخطيط وفن بناء الدولة المتقدمة. 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
بثينة شعبان

مفكرة عربية

إقرأ للكاتب

تسوية مؤلمة لكنها مسؤولة

إن غياب ثقافة الحوار في مجتمعاتنا العربية، واستبدالها بثقافة كيل التهم لهذا وذاك من دون البحث...

صغائر الأمور وكبائرها

إذا كان التنسيق المستجد بين فتح وحماس في مواجهة صفقة القرن قد أقضّ مضاجع العدو الصهيوني، فماذا...

التاريخ يعيد نفسه!

  اليوم التاريخ يعيد نفسه برجل اسمه إردوغان ذو أطماع واسعة وحلمه الأساسي احتلال الأراضي التي...

القضية الفلسطينية إلى العالمية

ليس علينا أن نربح المعركة غداً ولكن علينا أن نبقى في سياق النضال والمقاومة والدفاع عن الحقوق...

أسماء ومسمّيات

الخلاص الوحيد اليوم ربما يكمن في النضال الأممي العالمي الذي شهده العالم في منتصف القرن الماضي...

الاستثنائية الأميركية ما مصيرها؟

العقوبات هي أسلوب الحرب الجديد الذي تتبعه الولايات المتحدة اليوم لتؤكّد استثنائيتها وتفوّقها،...